استثمار

وزيرة التخطيط تبحث مع وزيرة الاقتصاد البلغارية سبل تدعيم العلاقات الثنائية

مصر تُعد أكبر شريك تجاري لبلغاريا في الشرق الأوسط

شارك الخبر مع أصدقائك

التقت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية بالسيدة دانيلا فيزيفا وزيرة الاقتصاد البلغارية وذلك لبحث سبل تدعيم العلاقات الثنائية بين دولتي مصر وبلغاريا.


وأكدت د هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية على قوة العلاقات المصرية البلغارية، مشيرة إلى زيارة رئيس الوزراء البلغاري إلى مصر في يناير 2020 تلبية لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي في افتتاح قاعدة برنيس البحرية.

كما أشارت إلى جولة المشاورات السياسية في صوفيا مع مساعد وزير خارجية الشئون الأوروبية في ديسمبر 2020، موضحة أنه كان من المقرر عقد اللجنة العليا للتعاون بين الحكومتين في الربع الأول من 2020.

اقرأ أيضا  وزير قطاع الأعمال: مجلس الوزراء يوافق عل منح رخصة للدلتا للصلب لإنتاج 500 ألف طن بليت سنويا

ولفتت السعيد إلى أن مصر تُعد أكبر شريك تجاري لبلغاريا في الشرق الأوسط، مؤكدة حرص مصر على هذا التعاون بين الدولتين.

واستعرضت السعيد دور ومهام وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، حيث تم تبادل الرؤى فيما يتعلق بدور الوزارة في مصر في وضع الخطط بالشراكة مع الوزارات المختلفة سواء الخطط طويلة المدى أو المتوسطة أو الخطط السنوية.

كما تطرق الحديث إلى دور الوزارة في رئاستها لصندوق مصر السيادي للاستثمار والتنمية وكيف يكون هذا مجال للتعاون، موضحة أن الصندوق يعقد شراكات مع مؤسسات استثمارية محلية وإقليمية ودولية.

اقرأ أيضا  وزير قطاع الأعمال: حلم مشروع جسور يتحول لواقع وافتتاح 5 فروع خارجية نهاية فبراير


وأضافت د.هالة السعيد أن هناك عدة مجالات للتعاون بين مصر وبلغاريا تتضمن التعاون في مجال الإنتاج الحربي، فضلًا عن مجال الطاقة الجديدة والمتجددة والذي يمثل أحد المجالات المهمة،و التعاون في مجال السياحة والذي شهدتقدم كبير ، مما انعكس على وجود مجموعة من خطوط الطيران لنقل السياح.

كما أكدت السعيد أن مصر تسعى للدخول في شراكات من أجل توطين التكنولوجيات الحديثة في كافة المجالات، وهو ما يعد فرصة مناسبة للتعاون مع بلغاريا.

اقرأ أيضا  وزيرة البيئة: مصر تمر بمرحلة مهمة في بناء الشراكات الاستراتيجية لدعم التحول الأخضر


ومن جانبها أكدت وزيرة الاقتصاد البلغارية علي وجود رغبة حقيقية لدى بلادها للتوسع في التعاون الاقتصادي مع مصر، وأبدت استعدادها لبناء شراكات في عدة مجالات تكنولوجية خلال الفترة القادمة مؤكدة تقديرها للتجربة المصرية في إحداث طفرة اقتصادية خلال السنوات الأخيرة وتحقيق معدلات نمو مرتفعة رغم جائحة كورونا.


وفي ختام الاجتماع تبادلت الوزيرتان الهدايا التذكارية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »