نقل وملاحة

منظمات النقل تحذر من غلق الحدود بالتزامن مع انتشار متحور أوميكرون

حذرت منظمات النقل الدولية من تعرض عمال النقل وسلسلة التوريد العالمية لخطر الانهيار

شارك الخبر مع أصدقائك

دعت الغرفة الدولية للشحن (ICS) والاتحاد الدولي للنقل البري (IRU) والاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) والاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) الحكومات بشكل مشترك، لعدم إعادة فرض غلق الحدود والقيود التي تحد من حرية تنقل عمال النقل الدولي، وذلك بوضع الدروس المستفادة من العامين الماضيين.

وجاء بيان تلك الجهات كردود فعل من تلك المنظمات على الموجة الجديدة من فيروس كورونا والمعروف بمتحور أوميكرون Omicron محذرة من تعرض عمال النقل وسلسلة التوريد العالمية لخطر الانهيار.

وأكدت المنظمات أنه يجب أن يكون عمال النقل عبر الحدود بما في ذلك البحارة وطاقم الطائرات والسائقين قادرين على الاستمرار في أداء وظائفهم وعبور الحدود دون قواعد سفر شديدة التقييد، للحفاظ على حركة سلاسل التوريد المتعثرة بالفعل في الوقت الحالي.

وتأتي تلك التحذيرات بعد أسبوع من تصنيف منظمة الصحة العالمية لسلالة Omicron الجديدة من COVID-19 على أنها “متغير مثير للقلق”، خاصة أن قرابة 56 دولة على الأقل فرض درجات متفاوتة من قيود السفر، حيث دعت هيئات النقل إلى وضع حد لـ “النهج المتسرع والمجزئ لقواعد السفر من قبل الحكومات”.

اقرأ أيضا  تسيير رابع قطارات حاويات البضائع من ميناء السخنة إلى بورسعيد

وأكدت تلك الهيئات أنه حان الوقت الآن لرؤساء الدول للاستماع إلى قادة الصناعة والعاملين، من خلال اتخاذ إجراءات حاسمة ومنسقة معا لتخفيف الضغط على سلسلة التوريد، ودعم القوى العاملة في مجال النقل العالمي المنهكة خلال موسم العطلات المزدحم.

وأشارت إلى وجود حالة إحباط من تراجع الحكومات عن الخطوات الواضحة الصادرة لزعماء العالم في سبتمبر من أجل ضمان حرية التنقل الآمن لعمال النقل، وإعطاء الأولوية لعمال النقل لتلقي اللقاحات المعترف بها من قبل منظمة الصحة العالمية، واعتماد بروتوكولات السفر والصحة الدائمة التي وضعتها الصناعة للبحارة والسائقين وطاقم الطائرات، على النحو الذي أقرته منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية والمنظمة البحرية الدولية ومنظمة الطيران المدني الدولي.

وأكدت الجهات العاملة في النقل بمختلف قطاعاته، ضرورة إنشاء شهادات تطعيم منسقة عالميا ورقمية ومعترف بها بشكل متبادل لإثبات بيانات الاعتماد الصحية بما في ذلك حالة التطعيم ونتائج اختبار( COVID-19)، والتي تعتبر ذات أهمية قصوى لضمان قدرة عمال النقل على عبور الحدود الدولية.

اقرأ أيضا  «الصحة العالمية» : بإمكاننا الخروج من 2022 منتصرين على «كورونا» ومتحور فلورونا ليس مثيرا للقلق

وحذر جاي بلاتن، الأمين العام للغرفة الدولية للملاحة البحرية ان هناك خوف حقيقي ومشروع من أنه ما لم يتم اتخاذ إجراءات منسقة من قبل قادة العالم ، فإننا سنشهد عودة إلى ذروة أزمة تغيير الطاقم في عام 2020 حيث تأثر أكثر من 400 ألف بحار بسبب قيود السفر القاسية غير الضرورية.. بالإضافة إلى ذلك ، ذكر ويلي والش ، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي ، أنه “بعد ما يقرب من عامين من التعامل مع COVID-19 ، كان ينبغي أن نتقدم إلى ما وراء هذه الاستجابات غير المنسقة وغير المنسقة التي تشبه ردود بافلوفيان.”

وذكر أن نفس الحكومات التي منعت الوصول إلى اللقاح العالمي هي الآن أول من أغلق حدودها لإبقاء متغير Omicron خارجا، وذلك بدلاً من السعي لإيجاد حل عالمي لهذا الوباء، فإن قراراتهم تزيد من خطر انهيار سلسلة التوريد.

اقرأ أيضا  تفريغ 9686 طن رخام وتداول 22 سفينة بموانئ بورسعيد اليوم

وأشار أمبرتو دي بريتو ، الأمين العام لـ IRU ، إلى أن “تاريخ COVID يعيد نفسه مع قيام الحكومات من جانب واحد بتغيير مئات القواعد التي تؤثر على عمال النقل عبر الحدود في غضون ساعات، إنهم وكلنا الذين نعتمد على خدمتهم، يستحقون أفضل بكثير “.

وتأتي تلك التحذيرات بالرغم من تحسين مؤشر تغيير الطاقم للسفن لشهر ديسمبر تحسنا في الوضع وزيادة ثابتة في معدل التطعيم بين البحارة، خاصة أنه وفقا لمؤشر المنتدى البحري العالمي، فإن التحسينات الجيدة في معدلات تطعيم البحارة وتخفيف قيود السفر وحتى معدلات الإصابة المتناقصة الإقليمية تظهر بعض الضوء في نهاية النفق لأزمة تغيير الطاقم وتؤكد الاتجاه الذي خففته الأزمة.

وبالتحديد انخفض عدد البحارة على متن السفن بعد انتهاء عقدهم إلى 4.7٪ من 7.1٪ في الشهر الماضي، كما انخفض عدد البحارة على متن السفن لأكثر من 11 شهرًا إلى 0.7٪ من 1.0٪. حتى الآن حسب منظمات النقل المختلفة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »