«zwipe» النرويجية تُخطط لاختراق السوق المحلية ببطاقات دفع «بالبصمة»

تتفاوض مع 10 بنوك

«zwipe» النرويجية تُخطط لاختراق السوق المحلية ببطاقات دفع «بالبصمة»
أسماء السيد

أسماء السيد

9:20 ص, الثلاثاء, 15 يونيو 21

 تتفاوض شركة «zwipe» التكنولوجية النرويجية حاليا مع 10 بنوك فى السوق المحلية لبدء تقديم أعمالها فى مصر.

وتعمل«zwipe» فى مجال تكنولوجيا الدفع الإلكترونى التى تعتمد القياسات الحيوية (البيوميترية)، وبدأت أعمالها عام 2009 ومقرها النرويج، وتمتلكها مجموعة من المستثمرين الأفراد ولديها مجموعة من الفروع فى بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والبرتغال وليتوانيا وسنغافورة.

جريدة المال

 وقال رمزى الصبورى مدير عام منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن «zwipe» تُخطط لاختراق السوق المحلية وبدء تقديم أعمالها، فى إطار خطتها التوسعية فى الشرق الأوسط عبر إطلاق بطاقات الدفع بتقنية القياسات الحيوية «البصمة».

 وأشار إلى أن «zwipe» تخاطب حاليًا حوالى 10 بنوك محلية من بينهم مصارف حكومية لبدء تقديم خدماتها فى السوق المصرية.

 وأضاف – فى تصريحات خاصة لـ«المال» – أن الشركة بدأت أعمالها عام 2009 فى النرويج، وهى متخصصة فى التكنولوجيا البيوميترية، وتتيح إطلاق بطاقات الدفع بتقنية القياسات الحيوية، البصمة على سبيل المثال.

الصبوري: الشركة طرحت منتجها الأول مؤخرًا عقب مرحلة طويلة من التجارب

 وأوضح أن الشركة طرحت مؤخرًا أول منتج فيزا بالبصمة، عقب مرحلة طويلة من التجارب المختلفة بالتعاون مع عدد كبير من البنوك حول العالم، بينهم «عوده مصر». 

وأشار إلى أن «zwipe» قررت دخول السوق المحلية عقب حالة النشاط التى شهدتها فى مجال الدفع الإلكترونى والرقمنة وأيضا فى ظل توجيهات الحكومة بتشجيع خطة التحول الرقمى وتقليل تعاملات الكاش.

 وتابع أن «zwipe» تستهدف إتمام أول تعاقد لها مع أحد البنوك المحلية قبل نهاية العام الجاري، موضحًا أن الشركة تعتزم عقب ذلك استكمال توسعاتها فى الشرق الأوسط.

 وأشار إلى أن الشركة تتوقع أن يُحقق منتجها رواجًا كبيرًا خاصة فى ظل الظروف الحالية الخاصة بأزمة الفيروس، وكافة التوصيات بمنع التلامس والاستخدامات المتعددة للأشياء.

 وأكد أن الشركة لديها هدف آخر من إطلاق منتجها الحالى وهو منع محاولات السرقة والاختراق على الأرقام السرية للبطاقات.

 يُذكر أن «Zwipe» أعلنت منذ أيام تعيين «الصبوري» مديراً عاماً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فى إطار سعيها للاستجابة للاهتمام المتزايد بالمنتجات البيومترية فى هذه المنطقة.