أقرأ لهؤلاء

اضطرابات جزائرية على امتداد جسر مصر الغربى

تمثل الصحراء الغربية «أحد حدود مصر الطبيعية الأربعة»، استثناء عن الأخريات (سيناء - وادى حلفا - البحر المتوسط)، فى امتداداها الجغرافى والمتصل حتى سواحل المحيط الأطلنطى، كما يتخامها شمالا البحر المتوسط، بمثابة دور «الوصلة» للدول بين الساحل والصحراء من جانب مع دول الجنوب الأور

شعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضي (13) محمود سامي البارودي المتوفي سنة 1904

أخذ محمود سامى البارودى مساحة خاصة، وعناية أخص، بالكتاب، وقد مَرَّ بنا حين حديث الأستاذ العقاد عن شاعر النيل حافظ إبراهيم، ما يحمله لكل منهما من تقدير خاص، وما عقده بينهما من مقارنات أو موافقات، ولكنه يتحدث هنا عن البارودى إمام الشعراء فى هذا الطور الحديث، وصاحب الفضل الأول فى تجديد أسلوب الشعر وإنق

شعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضي (12) محمد عثمان جلال المتوفي سنة 1898

إذا كانت «القاهرية» أو «البدوية» هى سمة بعض من مرَّ تناولهم من الشعراء ، فإن «المصرية الكثيرة الشاملة» ـ فيما يقول الأستاذ العقاد ـ هى السمة التى امتاز بها «محمد عثمان جلال» فى حياته وفى مؤلفاته ، بل امتاز بها حتى فى مترجماته ومقتبساته . فلم يكن محمد

انشقاقات التحالف الغربى لصالح «أميركا الواحدية »

لم يمنع الإعلان عن قيام «عصبة الأمم» عقب الحرب العظمى من اندلاع الحرب العالمية الثانية التى أفضت لمنظمة أممية بديلة هى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وإن حالت دون نشوب حرب عالمية مجددًا طوال النصف الثانى من القرن العشرين حتى الآن، إلا أنها لم تعد مبررًا كافيًا خاصة فى السنوات الأخيرة..

شعراء مصر وبيئاتهم فى الجيل الماضى (11 )

على الليثى المتوفى سنة 1896 لم تكن الأندية الخاصة التى يغشاها العِلْيَة، شائعة بالقاهرة فى القرن قبل الماضى، ولم يكن فيها نادٍ يشترك فيه الوزراء ورؤساء الدواوين والأثرياء، وإنما كانت هناك المنادر ( جمع مندرة ) والمجالس فى البيوتات الكبيرة هى قبلة الزوار والقصّاد من هؤلاء وأولاء، كمجالس الخلفاء أ

شعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضي (10) عبدالله النديم.. المتوفي سنة 1886

للنديم فى نشأة الأستاذ العقاد حضور واضح تحدث عنه، نراه فى المجلد الأول لمدينة العقاد، ولكنه هنا يعرض إليه من زاوية الناقد الذى يستطلع أثر البيئة فى تكوينه. كان عبد الله النديم خطيب الثورة العرابية، وأقرب الأدباء إلى زعيمها، ولكنه لم يكن شاعرها مع ولعه العظيم بالنظم وطموحه فيه إلى مجاراة المتنبى وأمث

مراوحات إسرائيلية بين أميركا وروسيا

من المتفق عليه أنه لولا تركيز إسرائيل على مباشرة علاقتها مع القوى الكبرى.. لما كان لها زرع دولتها فى الشرق الأوسط منذ سبعة عقود، اعترفت بها على التوّ كلّ من واشنطن وموسكو قبل أن تحذو دول المعسكرين الشرقى والغربى حذوهما، ولما كان لها دون الحرص على النفاذ إلى نسيجهما الداخلى أن تستقطب لصالحها سياستيهم

شعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضي (9)

عبدالله فكري المتوفى سنة 1889 عندما قامت فى القاهرة أمارة حديثة فى أوائل القرن التاسع عشر، وقامت معها دواوين شتى، عادت الذكرى ـ فيما يقول الأستاذ العقاد ـ بالأدباء من طلاب هذه الوظائف الديوانية، إلى ما كان مأثورات القاهرة فى عهد صلاح الدين والأيوبيين، من صيرورة الأدباء قدوة مرموقة لكل موظف أديب متط

شعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضي (8) عودة إلى السيد توفيق البكري

تلقى الأستاذ العقاد خطابًا فيه بعض الاستفهام وبعض المراجعة والاعتراض على ما كتبه فى الأسبوع المنصرم عن السيد البكرى، فاستوقفه الخطاب عن المضى إلى شاعر آخر، لما ارتأى فى الخطاب من تساؤلات يمكن أن تخطر على بال غيره، واجتزأ من عبارات الأديب المعترض ما يغنيه فيه، شاكرًا له ـ فيما أبدى ـ مراجعته وإطراءه

نقطة نظام نداء «الشهيد» إلى «المصريين»

اختار «الرئيس» مناسبة الاحتفالية السنوية بيوم «الشهيد» التي تتزامن مع ذكرى استشهاد أرفع الرتب العسكرية في جيش مصر على خط الجبهة الأمامية لقناة السويس منذ نصف قرن، لكي يوجه للمصريين ربما أهم خطاباته السياسية منذ مباشرته السلطة عام 2014 في ظرف استثنائى سبق أن مرت به البلاد قبل

شعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضى «7»

السيد توفيق البكري المتوفي سنة 1932 السيد البكري أيضًا ــ استقامت له وحدة الأسلوب من طريق الدعوة الدينية، وهو يرتفع بنسبه إلى صميم العرب من آل أبى بكر الصديق، وكان وافر الحظ من آداب الجزالة وآثار العربية الصحيحة، وفى هذا كله يتقارب الشبه بين البكرى ومحمد عبد المطلب، ولكن يرجح نصيب البكرى فى ال

هل تلحق «الأنجلو فون» المصير «السوفيتى» الغارب؟

لو افترضنا أن «ميخائيل جورباتشوف» آخر زعماء الاتحاد السوفيتى السابق 1985 - 1992، بخفته السياسية، أشبه بالقشة التى- كما يقال- قصمت ظهر البعير، لأمكن التساؤل على ذات القياس عن «دونالد ترامب» الرئيس الحالى للولايات المتحدة، الأكثر خفة سياسية (وخلقية) من نظيره السوفيتى الأخير،

شعراء مصر وبيئاتهم فى الجيل الماضى (6 )

محمد عبد المطلب المتوفى سنة 1931 سلم الشعر العربى فى مصر من سخافة التلفيقات اللفظية وركاكة الابتذال ، ثم اتجه إلى الفحولة والجزالة مع جيشان الحركة القومية ونشوب الثورة العربية . وترجع هذه السلامة ، فيما يرى الأستاذ العقاد ، إلى عاملين : أحدهما أدبى قريب من الشعر والشعراء وهو سريان شعر الف

هل تلحق «الأنجلو فون» المصير «السوفيتي» الغارب؟

لو افترضنا أن «ميخائيل جورباتشوف» آخر زعماء الاتحاد السوفيتى السابق 1985 - 1992، بخفته السياسية، أشبه بالقشة التى- كما يقال- قصمت ظهر البعير، لأمكن التساؤل على ذات القياس عن «دونالد ترامب» الرئيس الحالى للولايات المتحدة، الأكثر خفة سياسية (وخلقية) من نظيره السوفيتى الأخير، عم

سوريا التى يتصارع حولها الجميع لإبطال قلبها العربى النابض

من بعد أن توحدت «مديريات» سوريا الكبرى- بالإكراه- فى إطار الخلافة العثمانية لقرون خلت، فقد توزعت إلى وحدات سياسية، بموجب اتفاق سايكس- بيكو 1916، إما فى ظل الهيمنة الفرنسية أو تحت الانتداب البريطانى، ذلك قبل أن تتحرر سوريا المعاصرة من ربقة الفرنسيين والهاشميين (فيصل الأول) سعياً لإعلان اس

شعراء مصر.. وبيئاتهم فى الجيل الماضى (5)

إسماعيل صبري المتوفى سنة 1923 إذا أتيح لك أن تحضر مجلسًا من مجالس الظرفاء القاهريين فى الجيل الماضى، خيّل إليك فيما يقول الأستاذ العقاد أنك فى حجرة رجل نائم مريض. فالكلام همس وكذلك الخطو والإشارة، فكل شىء يوحى بالإشفاق من الصوت أو الحركة، إلاَّ ساعة الضحك فى بعض الأحيان إذا صحا المريض . وتلك

شعراء مصر وبيئاتهم فى الجيل الماضى (4)

  حفنى ناصف المتوفى سنة 1919 كان أبناء الجيل الماضى يعتقدون أن الشاعرية هى اللباقة وطلاقة اللسان، ويكاد يقينهم يذهب إلى اعتبار الشخص ولابد شاعرًا، إذا كان يفهم النكتة فى المجالس ويحسن ردها، ويحفظ النادرة ويروى الأخبار وينشد الأشعار. وقد كان حفنى ناصف على هذا الشرط عندهم وزيادة، فقد كان سريع الخ

شعراء مصر وبيئاتهم فى الجيل الماضى (4 )

حفنى ناصف المتوفى سنة 1919 كان أبناء الجيل الماضى يعتقدون أن الشاعرية هى اللباقة وطلاقة اللسان، ويكاد يقينهم يذهب إلى اعتبار الشخص ولابد شاعرًا، إذا كان يفهم النكتة فى المجالس ويحسن ردها، ويحفظ النادرة ويروى الأخبار وينشد الأشعار . وقد كان حفنى ناصف على هذا الشرط عندهم وزيادة، فقد كان سريع الخاطر،

ليبيا.. «طير بلا رأس»

فى خضم الصراع الدائر فى ليبيا منذ العام 2011.. بين فرقاء محليين على اختلاف كوادرهم وقياداتهم،.. يسوسهم من الخارج مصالح متضاربة لدول عربية وغير عربية، تبدو ليبيا كرؤوس متعددة.. كل منها يمضى فى اتجاه معاكس للآخرين، ذلك فيما بعثة الأمم المتحدة إليها.. لا تملك الأدوات الكفيلة بإتمام الانتخابات التشريعية

شعراء مصر.. وبيئاتهم فى الجيل الماضي (3)

البارودى فى نظر الأستاذ العقاد، كان إمام المدرسة الشعرية التى خلفت مدرسة العروضيين المقلدين، بمعنى السبق والابتداء القوى الفائق فى هذا النمط الحديث، لا بمعنى أنه كان ممثلاً لعصره جامعًا لنواحيه الأدبية أو الفكرية . وتلا البارودى شعراء آخرون كان حظهم فى هذه الناحية مثل حظه وحكمهم فى تمثيل أيامهم مثل

إما يبايعونه أو يُقضى عليهم

من اللافت سياسياً، أن أكثر المتحدثين عن الديمقراطية، ما إن أُحكمت قبضته على مقاليد الحكم، وصار الأبعد غلوا لإفسادها، كحالة معتادة عن هوس السلطة من بعض ما يتوهم التكليف التاريخى (والإلهى) لدى العديد من زعامات منطقة الشرق الأوسط أو خارجها، بسيان، ليس آخرهم الرئيس التركى «أردوغان» ببصمته

أبو نواس .. الحسن بن هانئ (24 )

على أن المحتسبين الموكلين بالزنادقة والمفسدين ، لم يكن ليعوزهم الشهود الذين يشهدون زورًا حبًّا فى الوقيعة . ومن الملحوظ كما قال محمد بن عمر، أن أبا نواس كان أكثر الشعراء فى عصره حسادًا، لشهرته وميل الناس إليه لصيته وطرائفه وظرف لسانه . وإلى جانب هؤلاء الحساد المنطوية نفوسهم على حب الوقيعة ، كان ه

أنياب «الجنرال»

  قد يكون من الصعب بادئ ذى بدء.. مراجعة المرء قادته العسكريين باستثناء أن يكون الأمر متصلاً بجلال المنصب وهيبة المؤسسة، إذ عندئذ لا تثريب على الناقد إلا بالقدر الذى يمس اختيار «القائد الأعلى» لمن يحيطونه، إيثاراً ربما لمبدأ السمع والطاعة أو استجابة لتضخم الذات، إلى أن يتوارى مع صغار

أنياب «الجنرال »

قد يكون من الصعب بادئ ذى بدء.. مراجعة المرء قادته العسكريين باستثناء أن يكون الأمر متصلاً بجلال المنصب وهيبة المؤسسة، إذ عندئذ لا تثريب على الناقد إلا بالقدر الذى يمس اختيار «القائد الأعلى» لمن يحيطونه، إيثاراً ربما لمبدأ السمع والطاعة أو استجابة لتضخم الذات، إلى أن يتوارى مع صغاره عن ال

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة