بورصة وشركات

MHP تخترق قطاع الرعاية الصحية وتفتتح مستشفى القطامية كلينك

افتتحت مجموعة MHP للرعاية الصحية MENA HEALTH PARTNERS أول مستشفياتها فى السوق المصرية، وهى مستشفى القطامية كلينك،

شارك الخبر مع أصدقائك

افتتحت مجموعة MHP للرعاية الصحية MENA HEALTH PARTNERS أول مستشفياتها فى السوق المصرية، وهى مستشفى القطامية كلينك، كباكورة لخطتها التوسعية بمجال الرعاية الصحية المتكاملة.

قال أيمن بدر، الشريك المؤسس، والرئيس التنفيذى لمجموعة مينا هيلث بارتنرز، إن القطامية كلينك مُقام على مساحة 9000 متر، ومساحة البناء بنحو 2500 متر، بطاقة 85 سريرًا، وبه 4 غرف للعمليات الجراحية، مؤسسة بالكامل بنظام الكبسولة العالمى، بما يعنى أن كل معدات ومستلزمات غرفة العمليات الجراحية مستوردة بالكامل من إيطاليا، كما تم استيراد مُعدات الغرف من فرنسا وإسبانيا.

25 سريرًا MHP

وأوضح بدر، فى تصريحات خاصة، لـ”المال”، أن المستشفى به عدد من أَسرّة العناية المركزة يصل عددها إلى 25 سريرًا، شاملة إمكانية تحويل الغرف العلاجية بمجهود بسيط إلى غرفة عناية مركزة، كما أنه من نوعية المستشفى متعدد التخصصات.

المستشفى تقدم جميع الخدمات العلاجية

وأكد أن المستشفى ركز فى البداية على تقديم كل الخدمات العلاجية، وفى هذا الإطار تم إنشاء أقسام متخصصة لحضانات الأطفال، بجانب إنشاء أقسام متخصصة للتحاليل والأشعة الطبية المتطورة داخل المستشفى؛ بهدف تقديم خدمة طبية علاجية.

ولفت إلى أن الشركة وقعت عقدًا بقيم مالية ضخمة للغاية مع شركة سيمنس الألمانية المتطورة فى مجال صناعة الأجهزة الطبية، بما يعنى أن معظم الآلات والمستلزمات العلاجية تم استيرادها بالكامل.

وقال إن هيكل ملكية مستشفى القطامية يتوزع بين 85% لشركة مينا هيلتكير بارتنرز، والباقى موزع على 80 طبيبًا من المساهمين، وهى تجربة ركزت عليها المجموعة الطبية؛ بهدف تقديم خدمة علاجية متطورة تسهم فى تطوير المجال العلاجى بالسوق المصرية.

جاء ذلك على هامش جولة ميدانية أجرتها جريدة المال فى المستشفى، أوضح فيها بدر أن المستشفى يستهدف تقديم خدماتها لمواطنى الطبقة بين المتوسطة والعليا، بجانب التعاقد مع الشركات الحكومية وشركات القطاع الخاص والنقايات المهنية.

وأشار إلى أن المستشفى يضم نحو 200 من العاملين فى الفريق الإدارى والمالى، وطاقم التمريض، كما أنه من المخطط خلال الربع الثالث من العام الحالى، التعاقد مع أكثر من شركة خاصة ونقابات حكومية، لتقديم الخدمة العلاحية لموظفيها.

وتطرّق لتعاقد المستشفى مع شركة مايكروسوفت العالمية، لإنشاء سيستم إلكترونى متكامل داخل كل الأنشطة والأقسام المختلفة بالمستشفى، فى إطار التحول لميكنة جميع الخدمات، بجانب تقليل الاعتماد على المستندات الورقية فى خدمة المريض، فى تجربةٍ تطبق لأول مرة بالسوق المصرية.

وشدد على اهتمام الشركة بتطبيق أقصى معايير الحوكمة فى العمل بالمستشفى، عبر الفصل التام بين الملكية والعمليات الإدارية بالمستشفى، متابعًا: الأطباء المساهمين يعملون فى المستشفى، ويشاركون فى رسم السياسات الإدارية من خلال الفريق الاستشارى الطبى، لكنهم لا يشاركون فى عمليات الإدارة.

وأكد أن المستشفى ركز منذ بداية العمل على توحيد تسعير الخدمات العلاجية فى مختلف كياناته التابعة، سواء فى القاهرة الجديدة أو أكتوبر أو المهندسين؛ فى محاولة لتعزيز ثقة المرضى والعملاء بالمستشفى.

ونوه بأن الشركة عيّنت العديد من الخبرات المهنية فى مجال إدارة المستشفيات، بجانب الأعمال الهندسية الإنشائية، كما تم التعاقد مع شركة لتوفير خدمات الأمن، فى ضوء خططها لتقديم خدمة مميزة.

يعتبر مستشفى القطامية كلينك تابعًا لشركة MHP للرعاية الصحية MENA HEALTH PARTNERS، والتى تم إطلاقها مؤخرًا عبر 15 من رجال الأعمال المصريين والسعوديين.

تقرير للأبحاث MHP

وأعدّت شركة فروست آند سوليفان للأبحاث تقريرًا شاملًا حول وضعية مناخ الاستثمار في القطاع الصحي بالسوق المصرية، وبدأته بتوقعات حول زيادة الإنفاق على القطاع لتصل إلى 34.3 مليار دولار بحلول عام 2027 بعدما كانت تدور حول مستوى 12.9 مليار دولار فى عام 2017.

وبرّرت فروست توقعاتها بزيادة حجم الإنفاق على الاهتمام الحكومى اللافت بالقطاع لسد العجز فى الخدمات المقدمة، بجانب الارتفاع المستمر فى الكثافة السكانية.

ورصد التقرير سيطرة القطاع الخاص على 60% من استثمارات قطاع الرعاية الصحية فى السوق المصرية، مقابل 40% للحكومة، وهى النسبة المتوقع استمرارها حتى عام 2027، مع إشارة للتنوع الكامل فى مقدمى الخدمات بين الحكومى والخاص.

شارك الخبر مع أصدقائك