بنـــوك

HSBC” ” يخفض توقعاته لنمو مصر إلى 1.4 % هذا العام

خالد بدر الدين: يؤكد بنك HSBC البريطاني ان يتراجع نمو الاقتصاد المصري الي 1.4 % فقط خلال السنة المالية المنتهية اخر يونيو القادم ليسجل ابطأ معدل نمو منذ بداية التسعينيات وهونفس معدل النمو المتوقع للبنان وان كان البنك اعلن في…

شارك الخبر مع أصدقائك

خالد بدر الدين:

يؤكد بنك HSBC البريطاني ان يتراجع نمو الاقتصاد المصري الي 1.4 % فقط خلال السنة المالية المنتهية اخر يونيو القادم ليسجل ابطأ معدل نمو منذ بداية التسعينيات وهونفس معدل النمو المتوقع للبنان وان كان البنك اعلن في توقعاته السابقة ان معدل النمو سيصل الي 2.1 %.

 

وذكرت وكالة بلومبرج ان فجوة الثروة بين دول الخليج العربي الغنية بدولاراتها البترولية والدول التي تعاني من التوترات السياسية من مصر الي الاردن وحتي لبنان تتسع اكثر واكثر منذ بداية الربيع العربي وحتي الان مما يؤدى الي تعثر النمو الاقتصادي في هذه الدول.

ويتوقع البنك ان ينمو اقتصاد قطر التي تحتل المركز الاول علي العالم في تصدير الغاز الطبيعي المسيل باكثر من 6.5 % هذا العام بالمقارنة بتوقعاته السابقة التي توقفت عند 5.2 % في تقريره الصادر في بداية العام الجارى بينما من المتوقع ان تنمو السعودية بحوالي 4.8 % بالمقارنة بحوالي 4.3% في التوقعات السابقة والكويت من 3.9 % الي 4.4 %.

واذا كان البنك عدل توقعاته لنمو اقتصادات دول الخليج نحو المستويات المرتفعة فانه خفض توقعاته لنمو اقتصادات جميع دول الربيع العربي وغيرها من الدول التي تعاني من الاضطرابات السياسية لدرجة ان ليز مارتنز  وسايمون ويليامز اللذين كتبا تقرير البنك يقولان انه اذا كانت السعودية مثلا يتراكز فيها المدخرات بمعدل مليار دولار كل اسبوع فان مصر يتناقص فيها مخزونها من القمح يوما بعد يوم وتعاني من الانكماش وتباطؤ النمو.

وتستخدم دول الخليج ايراداتها من البترول والغاز الطبيعي في تعزيز اقتصاداتها من خلال توفير فرص العمل وتنفيذ مشروعات جديدة ورفع الرواتب والاجور لمنع اي توترات سياسية بين شعوبها كما تساعد دولا مثل مصر للحيلولة دون انهيار اقتصادها .

وتعتزم السعودية اكبر دولة مصدرة للبترول في العالم انفاق اكثر من 500 مليار دولار علي البنية الاساسية من طرق وموانئ ومطارات بفضل ثروتها البترولية التي ساعدت البنك المركزي السعودي علي رفع احتياطيه الاجنبي الي اكثر من 650 مليار دولار كما تنوي قطر انفاق 140 مليار دولار علي مشروعات البنية التحتية بحلول عام 2019 قبل ثلاث سنوات من استضافة نهائيات كاس العالم لكرة القدم.

وتعاني مصر من عجز في الميزانية قدره 11 % من الناتج المحلي الاجمالي بسبب استمرار اعمال الغنف والتوترات السياسية وتوقف العديد من المصانع والمشروعات، بينما تحظي السعودية بفائض 6.4 % وقطر 7.1 % والكويت 31 % من الناتج المحلي الاجمالي.

شارك الخبر مع أصدقائك