بورصة وشركات

HC المصرية للاستثمار تسعى لفتح 5 الى 6 فروع في الدلتا والصعيد

اعداد-خالد بدر الدين: اعلن حسين شكري رئيس مجلس إدارة شركة HC  للأوراق المالية والاستثمار المصرية إن شركته تسعى للتوسع في منطقة الدلتا والصعيد خلال الثلاث سنوات المقبلة وإنها تتحين الوقت المناسب لدخول السوق السعودي . وأضاف حسين شكري الذي يملك…

شارك الخبر مع أصدقائك

اعداد-خالد بدر الدين:

اعلن حسين شكري رئيس مجلس إدارة شركة HC  للأوراق المالية والاستثمار المصرية إن شركته تسعى للتوسع في منطقة الدلتا والصعيد خلال الثلاث سنوات المقبلة وإنها تتحين الوقت المناسب لدخول السوق السعودي .

وأضاف حسين شكري الذي يملك 63 %  من أسهم شركة HC  في مقابلة مع رويترز “سنفتح من خمسة إلى ستة فروع للشركة في محافظات الدلتا والصعيد خلال الثلاث سنوات المقبلة لجذب شريحة من المستثمرين الأفراد وانه ينتظر  الوقت المناسب للتواجد في السوق السعودي لان  هذا هدف استراتيجي للشركة للدخول في مجال إدارة الأموال والاستشارات المالية .

وذكرت وكالة رويترز ان شركة  HC تعمل  في مجال بنوك الاستثمار وإدارة الأصول وتداول الاوراق المالية في كل من مصر والامارات وان إجمالي الأصول التي تديرها  HC الآن يبلغ نحو 5 مليارات جنيه(728 مليون دولار) من خلال 14 صندوق استثمار ومحافظ مالية  وانها تبذل كل مافي وسعها  لزيادة الأصول التي نديرها لم يحدث أن أغلق عملاء مراكزهم المالية بالشركة بعد ثورة 25 يناير  بل بالعكس استطعنا إنشاء ستة صناديق استثمار جديدة في هذه الفترة .

وتعاني بورصة مصر من شح شديد في السيولة وسط مبيعات مستمرة من المتعاملين الأجانب وتخوف مستثمرين اخرين من ضخ أموال جديدة بسبب الضبابية التي تخيم على الآفاق الاقتصادية والسياسية للبلاد .

وقال شكري الذي عمل في بنك مورجان ستانلي بنيويورك عام 1980 “هذا التوقيت قد يكون فرصة لا تتكرر ولن تعوض لشراء الأسهم في سوق المال . الشركات مقومة بأسعار أقل من قيمتها الحقيقية حيث   فقدت الأسهم المصرية الكثير من قيمها العادلة وسط تراجع الاقتصاد المصري واختفاء الاستثمارات الأجنبية والخليجية في أكبر البلدان العربية سكانا غير ان هناك ضبابية في الصورة تدفع المستثمر الأجنبي للانتظار والترقب لان اى مستثمر أجنبي سينتظر هدوء الأوضاع قبل التفكير في ضخ استثمارات في مصر كما ان  المؤسسات وصناديق الاستثمار لديها حيطة وحذر قبل ضخ أي استثمارات جديدة في سوق المال حيث ان  الاضطرابات والاحتجاجات لا تخلق مناخا جاذبا للاستثمارات رفم ان عودة السياحة والاستثمارات لمصر من جديد مطلوبة على وجه السرعة لاستعادة النمو الاقتصادى الى مستويات ماقبل ثورة 25 يناير .

شارك الخبر مع أصدقائك