اتصالات وتكنولوجيا

«FNIS» الأمريكية تعتزم الاستحواذ على «ورلدباى» بقيمة 35.5 مليار دولار

تتوقع مؤسسة «بوسطن كونسالتينج» جروب الأمريكية BCG لاستشارات الأسواق المالية انتعاش صناعة المدفوعات الإلكترونية على مستوى العالم إلى حوالى 2.4 تريليون دولار بحلول عام 2027 مع اتجاه الشركات والمستهلكين إلى هذا النظام الجديد

شارك الخبر مع أصدقائك

■ مع توقع مؤسسة «BCG» ارتفاع إيرادات المدفوعات الإلكترونية إلى 2.4 تريليون دولار فى 2027

تعتزم شركة فيديليتى ناشيونال إنفورميشن سيرفيسيز «FNIS» الأمريكية الاستحواذ على شركة ورلدباى بحوالى 35.5 مليار دولار فى أكبر صفقة فى صناعة المدفوعات الإلكترونية فى العالم، وينتج عنها كيان سيصبح الأكبر فى هذا القطاع بعد اتفاق شركة فيسيرف فى يناير الماضى، على دفع 22 مليار دولار لشراء شركة فيرست داتا كورب.

وتتوقع مؤسسة «بوسطن كونسالتينج» جروب الأمريكية BCG لاستشارات الأسواق المالية انتعاش صناعة المدفوعات الإلكترونية على مستوى العالم إلى حوالى 2.4 تريليون دولار بحلول عام 2027 مع اتجاه الشركات والمستهلكين إلى هذا النظام الجديد فى ظل التجارة الإلكترونية وتزايد صفقات الدمج والاستحواذ بين الشركات التى تقدم خدمات تداول وإدارة الدفع الإلكترونى.

وذكرت وكالة بلومبرج أن صفقات الدمج والاستحواذ بين شركات المدفوعات الإلكترونية تشهد انتعاشا واضحا مع اتجاهها للاسيلاء على أكبر حصة فى السوق وشعور المستثمرين بالحيرة فى اختيار هذه الشركات التى تتباين أسعار أسهمها بين الصعود والهبوط خلال تعاملات نفس الجلسة، ومن يوم لآخر كما حدث مع «جلوبال بيمنتس» و»توتال سيستتمز سيرفيسيز».

وقالت «ليزا إيليس» محللة أسواق التجارة الإلكترونية بشركة موفيتناثانسون إن صفقة استحواذ شركة « FNIS» على «ورلدباى» تعزز عمليات التحول فى نظام المدفوعات والتجارة الإلكترونية، وإن كانت المدفوعات داخل السوبر ماركيت والمحلات تأثيرها محلى، بينما التجارة الإلكترونية تحقق فوائد ضخمة على مستوى العالم.

والشركات التى تتجه للاندماجات العابرة للقارات، شركة فيزا الأمريكية التى وافقت مؤخرا على دفع حوالى 247 مليون جنيه استيرلينى (321 مليون دولار) لشراء إيرثبورت البريطانية لتزيح منافستها شركة ماستركارد فى حرب صفقات الدمج والاستحواذ التى تنتشر فى قطاع المدفوعات الإلكترونية على مستوى العالم.

وتتوقع شركة فيزا من هذه الصفقة أن تساعدها على التوسع فى شبكات خدماتها العابرة للحدود، وإن كان هذا التوسع أعلنته أيضا شركة ماستركارد التى أبدت اهتماما بشراء إيرثبورت التى تقدم خدمات منخفضة التكاليف عن نظم الدفع التقليدية من خلال البنوك وشركات تحويل الأموال حول العالم.

وباتت عمليات المدفوعات الإلكترونية من أكثر القطاعات جذبا لصفقات الدمج والاستحواذ خلال العامين الماضيين بفضل التطورات التكنولوجية فى طرق دفع المستهلكين للمنتجات التى يشترونها.
وتحقق شركات البطاقات الائتمانية والمدفوعات الإلكترونية أرباحا طائلة فقد بلغ صافى أرباح شركة فيزا حوالى 3 مليارات دولار العام الماضى، أما منافستها شركة ماستر كارد فقد سجلت خلال الربع الأخير من العام الماضى، صافى إيرادات حوالى 3.81 مليار دولار.

وارتفع إجمالى المدفوعات العالمية لبطاقات ماستر كارد بحوالى %14 لتصل إلى أكثر من 1.55 تريليون دولار العام الماضى، الذى أصدرت فيه حوالى 2.52 مليار بطاقة ليصل إجمالى عدد بطاقاتها أكثر من 20.1 مليار بطاقة حاليا مما ساعدها على توفير سيولة مالية ضخمة تبلغ أكثر من 6 مليارات دولار يساعدها على الإنفاق على صفقات الدمج والاستحواذ فى قطاع المدفوعات الإلكترونية الذى ينمو بسرعة رهيبة.

وأعلن جارى نوركروس، المدير التنفيذى لشركة FNIS ، أن صفقة الاستحواذ ستمنح الشركة مجالا واسعا للخدمات المالية، وتستجيب بسهولة للتغيرات الهائلة التى تعترى نظام المدفوعات الإلكترونية مع تزايد تطوير التحديث والابتكار فى نظم وأجهزة هذه المدفوعات.

ويتوقع موش كاترى، خبير المدفوعات الإلكترونية بوكالة ويدبوش، أن تصل قيمة شركة FNIS سوفت وير التى تركز على مدفوعات التجزئة والتعاملات البنكية وستتحمل ديون ورلدباى إلى حوالى 43 مليار دولار، بينما ستزداد قدراتها على تحسين عروضها لشراء المزيد من شركات الدفع الإلكترونى، وفى نفس الوقت تزداد كفاءة ورلدباى فى شبكات توزيع المدفوعات الإلكتورنية والدخول فى مناطق جغرافية جديدة حول العالم.

ومن المقرر أن تمنح صفقة الاستحواذ المساهمين فى شركة ورلدباى التى تتخذ من مدينة أوهايو الأمريكية مقرا لها 11 دولارا لكل سهم و0.9 لكل سهم من أسهم شركة FNIS التى تتخذ من مدينة جاكسونفيل بولاية فلوريدا مقرا لها ليبلغ سهمها حوالى 108 دولارات، بينما يبلغ سعر سهم ورلدباى إلى أكثر من 112 دولارا لتصل القيمة السوقية لها إلى حوالى 35.5 مليار دولار.

وارتفعت أسعار أسهم شركة ورلدباى بحوالى %14 خلال الربع الأول من هذا العام، غير أن المحللين لا يعرفون لماذا وافقت الشركة على صفقة استحواذ شركة FNIS عليها، رغم أن ورلدباى اندمجت العام الماضى مع شركة فانتيف للدفع الإلكترونى لتزداد حصتها فى السوق الأمريكية.

وتتعامل شركات الدفع الإلكترونى الكبرى مثل ورلدباى وتشيز بيمنتيك وفيرست داتا فى مدفوعات تقدر بحوالى تريليون دولار سنويا، بينما تتجه الشركات المنافسة مثل أداين NV الهولندية سريعة النمو إلى اتعاملات فى التحويلات النقدية الكاش وأنواع المدفوعات الأخرى ومنها الإلكترونية.

وقفزت أيضا عمليات الطروحات العام الأولية مع انتعاش صفقات الدمج والاستحواذ بين شركات الدفع الإكترونى مثل شركة نيكسى الإيطالية التى أعلنت عن طرح أسهمها فى اكتتاب عام فى بورصة ميلانو مع نهاية الشهر الجارى بهدف جمع حوالى 2.7 مليار يورو (3.1 مليار دولار).

وسجلت شركة أداين NV الهولندية أفضل اكتتاب على مستوى العالم العام الماضى، كما أعلنت شركة نيتورك إنترناشيونال للمدفوعات الإلكترونية فى الشرق الأوسط عن طرح أسهمها فى اكتتاب عام ببورصة لندن قبل نهاية شهر أبريل الجارى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »