بورصة وشركات

EGX30 يكسر مستويات الدعم ورأس المال السوقى يخسر 6 مليارات جنيه

اختتم السوق تعاملات الإثنين على هبوط جماعى للمؤشرات، وسط اتجاه بيعى للمستثمرين العرب وقيم تداولات ضعيفة، بينما فقد رأس المال السوقى لأسهم الشركات 6 مليارات جنيه

شارك الخبر مع أصدقائك

■ سيدى كرير يقفز %2.4 وسط تداولات قوية

واصلت الضغوط البيعية سيطرتها على تحركات البورصة المصرية، فى جلسة الإثنين لليوم الثانى على التوالى، ليفقد المؤشر الرئيسى مستوى دعم قوى ومهم عند 14000 نقطة.

ظهرت أسهم المضاربات والأوراق ذات السيولة المنخفضة بشكل ملحوظ كفرص لتحقيق مكاسب سريعة للمستثمرين، وتعويض جانب من الخسائر المحققة خلال الجلسة.
اختتم السوق تعاملات الإثنين على هبوط جماعى للمؤشرات، وسط اتجاه بيعى للمستثمرين العرب وقيم تداولات ضعيفة، بينما فقد رأس المال السوقى لأسهم الشركات 6 مليارات جنيه، ليبلغ 744 مليار جنيه، مقارنة 750 مليار جنيه بجلسة الأحد.

أظهرت شاشات التداول هبوط فى مؤشر EGX30 الرئيسى بنسبة %1.07 ليغلق عند 13867 نقطة، ومؤشر “EGX70” للأسهم الصغيرة والمتوسطة %0.37 عند 599 نقطة.

بلغت قيم التداولات على الأسهم فقط 364 مليون جنيه، وسيطر اللون الأحمر على معظم الأسهم المتداولة، وهبط 106 أسهم، بينما صعد 20 سهمًا من إجمالى 165 سهما متداولا، واستقرت أسعار 39 ورقة عند نفس إغلاقات جلسة الأحد.

اتجهت تعاملات المؤسسات العربية والأفراد العرب للبيع بصافى قيم تداولات قدرها 4.3 و1.8 مليون جنيه على التوالى، بينما اتجهت تعاملات الأفراد المصريين والأجانب والمؤسسات المصرية والأجنبية للشراء بصافى قيم قدرها 1.8 مليون جنيه، و97 ألف جنيه، ومليون جنيه، و3.2 مليون جنيه بالترتيب.

هبطت أسعار الأسهم ذات الأوزان النسبية المرتفعة مثل البنك التجارى الدولى الذى انخفض %1.2 إلى 73.6 جنيه، والقلعة القابضة للاستثمارات المالية %1.6 إلى 3.6 جنيه، وجلوبال تيلكوم القابضة %1.3 إلى 4.5 جنيه، وحديد عز 1.4 %11.2 جنيه.

سجلت أسهم القطاع العقارى أداء سلبى وتراجعت أسعار أسهم القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية %6.5 إلى 9.8 جنيه، ومصر الجديدة للإسكان %2.2 إلى 21.3 جنيه، ومدينة نصر للاسكان %1.1 إلى 5 جنيهات، وبالم هيلز للتعمير %2.1 إلى 2.3 جنيه، وطلعت مصطفى القابضة %2.2 إلى 10.7 جنيه، وإعمار مصر للتنمية %1.9 إلى 3 جنيهات.

ارتفع سهم سيدى كرير للبتروكيماويات 2.4 % ليسجل 11.56 جنيه، وسط تداولات قوية بلغت 15 مليون جنيه، مدعوماً ببدء الإجراءات الفعلية لطرح حصة إضافية تبلغ %30 من أسهمها بالبورصة، فضلا عن إعلانها إغلاق صفقة الاستحواذ على أرض شركة الإسكندرية فيبر، المزمع استغلالها لإقامة مشروع لإنتاج البروبيلين والبولى بروبيلين.

ظهرت بعض التحركات المتواضعة على بعض الأسهم مثل راية لمراكز الاتصالات، الذى ارتفع %1.8 إلى 12 جنيها، والسويدى إليكتريك بنسبة %0.67 إلى 13.5 جنيه، والمصرية للاتصالات %0.67 ليغلق عن مستوى 13.4 جنيه.

قال ريمون نبيل، عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إن أداء السوق ما زال سلبيا فى ظل التداول أسفل مستوى 14250 نقطة، لكنه ازداد سلبية بالإغلاق أسفل 14000 نقطة، وأصبح لديه مستهدف هبوطى جديد قد يقترب من13600 نقطة وهو مستوى مهم لإيقاف الخسائر.

أكد أن تغيير الأداء من سلبى إلى إيجابى مرتبط بإغلاق أعلى مستوى 14000 نقطة هذا الأسبوع، أما حال عدم ظهور القوة الشرائية، وسيطرة القوة البيعية وكسر 13600 نقطة، قد نتوجه مرة أخرى إلى 13370 نقطة.

قال سامح غريب، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة “الجذور” لتداول الأوراق المالية، إن التحركات السلبية فرضت سيطرتها على أدء السوق فى جلسة الإثنين، بشكل أكثر قوة مقارنة بجلسة الأحد، وكسر معها المؤشر الرئيسى مستوى الدعم المهم عند 14000 نقطة.

لفت إلى أن الجلسة شهدت تحركات قوية لأسهم المضاربات ذات السيولة المنخفضة مثل العامة لاستصلاح الأراضى، والإسكندرية الوطنية للاستثمارات المالية، والمجموعة المصرية العقارية.

أشار إلى أن السوق أصبحت تختبر منطقة الدعم الحالية عند 13680، وهو المستوى الذى بدأ منه المؤشر ارتدادته التصحيحية لأعلى متجاوزا مستوى 14000 نقطة.
توقع تماسك السوق مطلع جلسة تداول اليوم، بالقرب من مستوى 14000 نقطة على أن يعاود الهبوط ادنى منها مع نهاية الجلسة، ونصح المستثمرين بتقليل المارجين.
فيما يتعلق بالمؤشر السبعينى، قال إنه ما زال يتحرك عرضيا، ما بين مستويات 595 و607 نقاط على الأجل القصير.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »