بورصة وشركات

«CIB» يحفظ ماء وجه البورصة أمام الضغوط البيعية

حمت التحركات العرضية لبعض الأسهم القيادية البورصة من آثار الحركة البيعية القوية التى ظهرت أمس - الأربعاء - لينهى مؤشرها الرئيسى الجلسة EGX 30 بتراجع طفيف بنسبة %0.1 مسجلاً مستوى 9587 نقطة رغم الانخفاضات القوية التى لحقت بالعديد من الأسهم، فيما ظهر الأثر أكثر عنفاً على مؤشر EGX 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة، حيث تراجع المؤشر بنسبة %2.4 ليسجل 624 نقطة، كما تراجع المؤشر الأوسع نطاقاً EGX 100 بنسبة %1.4 ليغلق عند مستوى 1138 نقطة.

شارك الخبر مع أصدقائك

جهاد سالم:

حمت التحركات العرضية لبعض الأسهم القيادية البورصة من آثار الحركة البيعية القوية التى ظهرت أمس – الأربعاء – لينهى مؤشرها الرئيسى الجلسة EGX 30 بتراجع طفيف بنسبة %0.1 مسجلاً مستوى 9587 نقطة رغم الانخفاضات القوية التى لحقت بالعديد من الأسهم، فيما ظهر الأثر أكثر عنفاً على مؤشر EGX 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة، حيث تراجع المؤشر بنسبة %2.4 ليسجل 624 نقطة، كما تراجع المؤشر الأوسع نطاقاً EGX 100 بنسبة %1.4 ليغلق عند مستوى 1138 نقطة.

قال محللون فنيون إن ارتفاع الوزن النسبى لعدد محدود من الأسهم بمؤشر الثلاثين، حال دون الانعكاس الحقيقى للضغوط البيعية التى ظهرت بالسوق أمس، والتى يعود جزء كبير منها لسحب السيولة والتوجه لشراء شهادات استثمار قناة السويس، حيث إن الحالة البيعية الشديدة، خاصة من قبل المصريين، ترجح تراجع المؤشر بين 150 و200 نقطة، إلا أنه لم يفقد سوى 13 نقطة فقط، تحت تأثير من تماسك سهم التجارى الدولى صاحب الوزن النسبى الأكبر بمؤشر EGX 30.

ورجحوا استمرار الحركة البيعية بالبورصة اليوم، بصورة أقل عنفاً، خاصة على الأسهم الصغيرة والمتوسطة، تزامنا مع تشبع بيعى متوقع، وكذلك استمرار التغيرات الطفيفة على المؤشر الرئيسى للبورصة، والتى لا تعكس حالة السوق الحقيقية فى ظل استمرار التحركات العرضية للأسهم القيادية حول مستوياتها الحالية.

وتوقع المحللون تراجع مؤشر البورصة الرئيسى EGX 30 لمستوى الدعم الحالى 9500 نقطة ومعاودة الارتفاع مرة أخرى، وكذلك تراجع مؤشر EGX 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة تحت مستوى الدعم 624 نقطة والارتداد مرة أخرى لأعلى.

وبلغ إجمالى قيمة التداول على الأسهم، خلال جلسة الأمس 1.03 مليار جنيه، فيما أغلق رأس المال السوقى عند 521.1 مليار جنيه.

واتجهت تعاملات المصريين للبيع، وسجلت صافى بيع بقيمة 93.9 مليون جنيه، كما سجل العرب صافى بيع بقيمة 8.13 مليون جنيه، فى حين سجل الأجانب صافى شراء بقيمة 102 مليون جنيه.

قال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفنى، عضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة، إن البورصة تعرضت أمس، لضغوط بيعية عنيفة وعمليات جنى أرباح قوية، إلا أن ارتفاع الوزن النسبى لسهم التجارى الدولى، فضلاً عن التحركات العرضية لسهم هيرمس، وطلعت مصطفى، حال دون ظهور آثارها على المؤشر الرئيسى للبورصة EGX 30 لينهى الجلسة بتراجع طفيف بنحو 13 نقطة، فيما ظهرت تداعيات القوى البيعية أكثر عنفاً على مؤشر EGX 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة، حيث تراجع بنسبة %2.4 ليغلق عند مستوى 624 نقطة.

وتوقع استمرار التحركات العرضية للأسهم القيادية اليوم، مما سيدعم الحفاظ على مؤشر البورصة الرئيسى EGX 30 فوق مستوى 9500 نقطة، والتى تعد نقطة حماية أرباح لحاملى الأسهم القيادية، فيما توقع تراجع مؤشر EGX 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة، بداية الجلسة كاسراً مستوى الدعم الحالى 624 نقطة لإعادة تجميع قواه مستهدفاً مساراً صاعداً مرة أخرى.

وأشار إلى أنه رغم بدء بيع شهادات استثمار قناة السويس منذ 4 أيام تقريباً، لكن أثارها لم تنعكس على سوق المال، إلا خلال جلسة الأمس، والتى شهدت مبيعات قوية من قبل المؤسسات المصرية اقتربت من 78 مليون جنيه، مما يعكس سحب السيولة من سوق الأوراق المالية وتوجهها إلى الاستثمار فى شهادات قناة السويس، خاصة مع كونها أداة منافسة للبورصة.

وأشار إلى التراجع الشديد فى العديد من الأسهم خلال تعاملات الأمس، بخاصة أوراسكوم للاتصالات والاعلام، وبايونيرز، وعامر جروب، ومصر الجديدة للإسكان.

وقال إن ارتفاع أحجام وقيم التداول أمس لما يزيد على مليار جنيه يعكس صورة اشارة سلبية لوجود القوى البيعية التى تظهر، كلما حاولت السوق الارتفاع مرة أخرى.

وعلى صعيد تحركات الأسهم القيادية قال «السعيد»، إن سهم التجارى الدولى استمر فى تحركاته العرضية ليغلق دون تغير يذكر عند مستوى 47.81 جنيه، فيما تراجع سهم تليكوم أمس، قرب نقطة الدعم الرئيسية 5.25 جنيه ليغلق عند 5.14 جنيه، مما يرجح تراجع السهم اليوم والاقتراب من مستوى الدعم الجديد 5.10 جنيه.

ولفت إلى أن سهم طلعت مصطفى تمكن أمس من الثبات ليغلق عند مستوى 11.23 جنيه، مما يجعله مستمراً فى استهداف مستوى 12 جنيهاً، خاصة أن لديه نقطة دعم مهمة لحماية الأرباح عند مستوى 10.80 جنيه، فيما تراجع سهم المجموعة المالية بالقرب من مستوى دعم عند 18.60 جنيه، ليغلق عند 18.80 جنيه، مما يرجح تماسك السهم اليوم ومحاولة الصعود مستهدفاً 19 جنيهاً إلى 19.20 جنيه.

من جانبه قال عامر عبدالقادر، مدير إدارة العمليات بشركة سيجما لتداول الأوراق، إن البورصة شهدت خلال تعاملات الأمس، حالة عنيفة من الضغوط البيعية يعكس جزء منها انسحاب السيولة من السوق، وتوجهها لشهادات استثمار قناة السويس، التى تظهر بقوة من خلال أداء صناديق الاستثمار، والجزء الآخر يعكس حالة جنى الأرباح خاصة على الأسهم الصغيرة والمتوسطة.

وأشار إلى أن تماسك سهم التجارى الدولى، وصعود سهمى المصرية للاتصالات، وحديد عز أمس، حال دون ظهور آثار القوى البيعية على البورصة، حيث إن مؤشرها الرئيسى EGX 30 فقد نحو 13 نقطة، فى حين ان الاتجاه البيعى أمس، كان يرجحه للتراجع ما بين 150 و200 نقطة، إلا أن هذا لم يظهر اثره لاعتماد المؤشر على 3 إلى 4 أسهم فقط، على رأسها سهم التجارى الدولى صاحب الوزن النسبى الأكبر.

وتوقع تراجع مؤشر البورصة الرئيسى EGX 30 اليوم لمستوى 9500 نقطة، على أن يتخذ مساراً عرضياً ما بين 9450 و9750 نقطة حتى نهاية الشهر الحالى.

وأشار إلى أن التعاملات فى سوق الأوراق المالية بدأت تغيير استراتيجيتها ليتحول التعامل على الأوراق المالية التى تحمل احداثاً، أو أخباراً ايجابية.

وعلى صعيد أداء الصناديق أشار ولاء حازم، مدير استثمار بإدارة الأصول بشركة HC ، إلى أن الاستردادات فى صناديق الاستثمار لا تعكس هروب السيولة، وتوجهها للاستثمار بشهادات قناة السويس، خاصة أن السوق تشهد حالياً حالة تصحيحية إثر الصعود القوى للبورصة منذ بدايات العام الحالى.

ولفت إلى أن الصناديق التى تديرها HC ، لم تواجه استردادات، إلا أن ذلك لا ينفى وجود استردادات فى السوق بشكل عام، كما أوضح أن مبيعات المؤسسات فى السوق تعود فى الأساس للحركة التصحيحية التى تشهدها حالياً. 

شارك الخبر مع أصدقائك