أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.28 17.38 بنك مصر
17.28 17.38 البنك الأهلي المصري
17.28 17.38 بنك القاهرة
17.27 17.37 بنك الإسكندرية
17.27 17.37 البنك التجاري الدولي CIB
17.28 17.38 البنك العربي الأفريقي
17.26 17.40 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
626.00 عيار 21
537.00 عيار 18
715.00 عيار 24
5008.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

دراسة: المسلمون 1% من سكان نيوزيلندا.. لكن المواطنين لا يحبذون استقبالهم

جانب من الفزع حول موقع الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا
جانب من الفزع حول موقع الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا
جانب من الفزع حول موقع الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا

متابعات

يشكل المسلمون ما يزيد قليلا على 1% من سكان نيوزيلندا، وفقا لإحصائية صدرت عام 2013، وأعادت وكالة رويترز نشرها اليوم بعد حادث إطلاق النار الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا وخلف 49 قتيلا على الأقل.

وبحسب الإحصائية، فإن أكثر من ثلاثة أرباع المسلمين في نيوزيلندا هم من مواليد دول أخرى.

وأشارت رويترز إى أن دراسة نشرتها جامعة فيكتوريا في ولنجتون عام 2011، كشفت أن الخطاب الإعلامي يشير إلى أن كثيرا من النيوزيلنديين لا يثقون في المهاجرين المسلمين، بل وربما لا يحبذون استقبالهم.

وبشكل عام أظهرت الدارسة أن النظرة للمهاجرين القادمين من دول تسكنها أغلبية مسلمة أقل إيجابية من النظرة للمهاجرين الوافدين من بريطانيا ومناطق أخرى.

يذكر أن نيوزيلندا عرفت بأنها بلد الأمان والتسامح، لكن بول بيوكانن، المحلل السابق في شؤون الاستخبارات والدفاع، قال إن خطر جماعات النازيين الجدد في نيوزيلندا معروف.

وأضاف لإذاعة نيوزيلندا ”كرايس تشيرش بها مجتمع نشط جدا للمؤمنين بتميز العرق الأبيض.. مجتمع هاجم لاجئين وأصحاب بشرات ملونة في مناسبات مختلفة على مدى الأعوام العشرين الماضية“.

وتابع: ”هذا يثبت أننا لا نعيش في بيئة حميدة في هذا العصر والأوان. لقد أصابنا فيروس التطرف وكان مصدره المؤمنون بتميز العرق الأبيض وليس المجتمع الإسلامي الذي استهدف اليوم“.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة