أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.28 17.38 بنك مصر
17.28 17.38 البنك الأهلي المصري
17.28 17.38 بنك القاهرة
17.27 17.37 بنك الإسكندرية
17.27 17.37 البنك التجاري الدولي CIB
17.28 17.38 البنك العربي الأفريقي
17.26 17.40 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
626.00 عيار 21
537.00 عيار 18
715.00 عيار 24
5008.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

التجميع المحلي طوق نجاة مبيعات «الصينية»

السيارات الكهربائية الصينية
السيارات الكهربائية الصينية
السيارات الكهربائية الصينية

شريف عيسى

■ مع توقعات بتراجع حصتها إلى 10%

أكد وكلاء أن السيارات الصينية تواجه تحديًا كبيرًا، مع تطبيق المرحلة الأخيرة من اتفاقية الشراكة الأوروبية، وما تبعها من هبوط أسعارها، متوقعين تراجع حصتها السوقية إلى أقل من 10%، من إجمالى مبيعات الركوب نهاية العام الجارى، تزامنا مع توجه شريحة من المستهلكين لها .

أشار الوكلاء إلى أن استمرار تواجد العلامات الصينية بالسوق مرهون بمدى قدرتها على بدء عمليات التجميع المحلى، لا سيما فى شريحة السيارات العائلية السيدان، مؤكدين أن السيارات الصينية من فئة الرياضية المتعددة الأغراض SUVs لا تزال قادرة على الاعتماد على الاستيراد فى توفير احتياجات السوق المحلية، نظرًا قدرتها على منافسة الأوروبية والآسيوية، التى لا تزال أسعارها مرتفعة .

قال محمد فرج، رئيس مجلس إدارة IFG جروب، وكلاء سيارات زوتى وفيكتورى وغيرها من العلامات الصينية، إن الإعفاءات الجمركية الأخيرة على السيارات الأوروبية المنشأ، صعب مهمه العلامات الصينية فى السوق المحلى، خاصة وأن أسعار الموديلات الأوروبية شهدت تراجعًا كبيرًا بعد تطبيق زيرو جمارك عليها .

أوضح أن السيارات السيدان العائلية باتت خارج نطاق المنافسة، لا سيما بعد أن باتت تتوافر موديلات منها بسعر يبدأ من 250 ألف جنيه، تتمتع بأعلى مستويات من الجودة والأمان، ما يؤدى بطبيعة الحال إلى توجه المستهلكين إليها، مقارنة بالموديلات المنافسة من العلامات الصينية، أو المجمعة محليًا .

توقع أن يكون مستقبل العلامات الصينية فى شريحة السيارات الرياضية المتعدة الأغراض SUVs ، لا سيما أن العلامات التجارية ذات المنشأ الصينى باتت قادرة على تقديم أعلى مواصفة وتجهيزات ممكنه، بأسعار لا تتعدى 300 ألف جنيه، ما يجعلها الأنسب لشريحة الدخول المتوسطة .

بين أن الفترة الماضية شهدت مفاوضات بين شركته، وزوتى العالمية بهدف الحصول على دعم سعرى على بعض الطرازات بغض القدرة على المنافسة، ما أدى إلى خفض أسعار SR7 من 300 ألف جنيه، إلى 290 ألف جنيه، كاشفًا عن سعيه لتقدير طرازًا جديدًا بمحرك مكون من 3 اسطوانات، بقوة 70 حصانًا، بسعر يصل إلى 140 ألف جنيه، بهدف اقتناص أكبر شريحة ممكنه من ذوى الدخول المنخفضة الراغبة فى امتلاك سيارة زيرو .

كشف عن وجود خطة مستقبلية تستهدف إنتاج موديلات زوتى محليًا، بعرض حصد أكبر حصة سوقية ممكنة من مبيعات السيارات الملاكى، متوقعًا أن يكون الإنتاج بخطوط الإنتاج التابعة للهيئة العربية للتصنيع .

عن توقعات للحصة السوقية للسيارات الصينية خلال العام الجارى، قال إن وقف إنتاج شيرى إنفى، وتراجع مستويات إنتاج جيلى إميجراند 7 سيؤدى إلى تراجع حصة الصينية إلى %10 من إجمالى مبيعات الملاكى بنهاية العام الجارى .

قال منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار سيارات مصر، إن تطبيق المرحلة الأخيرة لاتفاقية الشراكة الأوروبية تسبب فى خروج العلامات الصينية من دائرة المنافسة، لا سميا أن السيارات الصينية كانت قبل تطبيق زيرو جمارك هى الأقل سعرًا والأعلى من حيث التجهيزات .

أوضح أن الفترة المقبلة تشهد توجه شريحة كبيرة من المستهلكين للسيارات الأوروبية المنشأ على حساب الموديلات المجمعة محليًا، أو الصينية المنشأ، فى ظل التقارب السعرى، لا سيما لفئة السيارات السيدان العائلية .

أكد أن الحل الوحيد للعلامات الصينية بصفة خاصة، وباقى العلامات سواء اليابانية أو الكورية هو الاتجاه للتجميع المحلى، بهدف الاستفادة من الامتيازات الجمركية على المكونات المستوردة، التى تتمتع بها صناعة السيارات المحلية .

توقع زيتون أن تشهد الفترة المقبلة إقبال وكلاء العلامات الكورية، واليابانية، والصينية إلى الاستغناء عن جزء من هامش الربح خلال الفترة المقبلة، لحث العميل على اقتناء سياراتهم، لا سيما أن الموديلات الأوروبية باتت على أولية اهتمام المستهلكين المقبلين على شراء سيارة جديدة .

كما تكهن عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات أن تصل الحصة السوقية للسيارات ذات المنشأ الصينى نهاية العام إلى %10 من إجمالى مبيعات الركوب .

أكد خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعى السيارات، ومدير عام شركة بريليانس البافارية، أن استمرار تواجد العلامات الصينية فى السوق المحلية يعتمد فى الأساس على اتجاهها للتجميع المحلى فى توفير طرازاتها، بديلًا عن الاستيراد، مع ارتفاع الرسوم الجمركية المفروضة عليها .

أشار إلى أن مؤشرات اتجاه العملاء إلى السيارات الأوروبية على حساب المجمع محليًا، بدى خلال التقرير الصادر عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، الذى شهد تصدر للمرة الأولى طراز أوروبى مستورد بالكامل، هو وهيونداى توسان .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة