جريدة المال - أبو نواس الحسن بن هانئ (12)
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

أبو نواس الحسن بن هانئ (12)

رجائى عطية جديد
رجائى عطية جديد
رجائى عطية جديد


ينوّه الأستاذ العقاد أن الاستقصاء الذى يتغيّاه ، يفرض أن نقيم فاصلاً واضحًا بين تلك الدلالات فى سيرة الحسن بن هانئ ، وبين هذه الدلالات بعينها حين تؤخذ متفرقة وحين تنفرد كل منها بالاستدلال على « شخصية مجهولة » .
 
دلالة التكوين الجسدى
وصفه ابن منظور بأنه « كان حسن الوجه رقيق اللون أبيض حلو الشمائل ، ناعم الجسم ، وكان فى رأسه سماحة وتسفيط ـ أى كان شعره منسدلاً على وجهه وقفاه ، وكان ألثغ بالراء يجعلها غينًا ، وكان نحيفًا وفى حلقه بّحة لا تفارقه » .
وقال من سيرته مع والية بن الحباب « فرأى بدنًا حسنًا ، وكان جميل الوجه وحسن البدن، فأطار عقله .
وكان أبو نواس يعتز بفراهة بدنه . قال أبو القشير : « نظمت الشعر وأنا غلام وأبو نواس غلام وكنا جميعًا نضرب العود وكنت أحسن وجهًا من أبى نواس وأبو نواس أطبع منى فتفاخرنا بالشعر وغيره ، ثم قلت له : إنى أجمل منك وجهًا ، فقال : بل أنا أحسن منك وجهًا وأفره (من الفراهة ) » .
وكان لا ينسى ملاحته وتيهه بها وقد جاوز الشباب كما قال من شعره :
 
تتيه علينا أن رزقت ملاحة
فمهلاً علينا بعض تيهك يا بدر
فقد طالما كنا ملاحًا وربما
صددنا وتهنا ثم غيرنا الـدهـر
وتكاد تتمثل فى ملامح أبى نواس ــ فيما يضيف الأستاذ العقاد ــ صورة نرجسية للحس والعيان قبل النرجسية النفسية ، فالبياض والرقة والنعومة والملاحة والشعر المتهدل ــ أشبه
ما تكون بالفتى « نرجس » الذى انحنى على الجدول فاستحال نرجسة واتخذه الأسطوريون اليونان نموذجًا للجمال المفتون بمحاسنه .
ودلالات التكوين الأخرى ، تنم عن هذه الملامح فيما تسمعه الأذن ولا تراه العين ، كاللثغة وبحة الصوت . ولا يخفى أن جهاز النطق شديد العلاقة بالنمو الجنسى فى الرجال خصوصًا .
ويضاف إلى اللثغة والبحة ظاهرة « الضفيرة » التى كانت مرسلة من رأسه ، فلها علاقة بالنفسية الجنسية وبالكيان الجسدى المتصل بها . فهذه الضفيرة تنبئ بأن أهله كانوا يشعرون بالوجهة النفسية لصبى شبيه بالبنات .
ويظهر أن أبا نواس قد أراد الاحتفاظ بهذه الضفيرة بعد بلوغه سن الرجولة معتزًا بغزارة شعره ، فأشفق من السخرية والعبث ولم يسترح إلى نبذها مرة واحدة ، فاستعاض عنها بتسفيط شعره وإبقائه منسدلاً على جبهته وقفاه ، وهذا إلى نعومة الجسم وخلوه من الشعر علامة جنسية لا تُهمل مع إضافتها إلى غيرها من العلامات المتوافقة .
والمعهود فى شعر الرأس أنه من العلامات الجنسية الثانوية وأنه على صلة بهرمونات الذكورة والأنوثة على السواء .
وقد لوحظ أن الرجل يتعرض للصلع بعد سن الشباب على الأغلب ، وقلما يصلع الشبان فى إبان القوة الجنسية .
والمشاهَد أيضًا أن النساء قليلات الصلع ، وأنه قلما يصيب الخصيان المجبوبين ( بمعنى المجتث ) قبل البلوغ .
فما هى العلة ؟
التعليل المعقول فيما يرى الأستاذ العقاد ، ولا اتفق معه فالتعميم غير جائز ، يأتى
ــ أى التعليل ــ من تحول فى طبيعية هرمونات الذكورة ، فإذا كانت فى نشأتها قوية غالبة ثم شاخت مع شيخوخة البنية حدث الصلع ، وإنْ لم تكن فى نشأتها قوية غالبة لم يتحول الشعر عن حالته ، وبقى شعر الرأس كأنه فى سن الشباب .
ويستنتج الأستاذ العقاد من بقاء أبى نواس على حالة واحدة من صباه إلى شيخوخته ، أن حكمه فى هذه الحالة حكم النساء والخصيان .
فإذا أضيف إلى ذلك خلو جسمه من الشعر ، واحتباس جهازه الصوتى عند الحالة التى تتوسط بين الصبا والشباب ، كانت هذه العلامة خليقة بالالتفات إليها وعدم إهمالها فى سياق الفحص عن النواحى الجنسية والنفسية .
ولا حاجة للإسهاب عن شعور أبى نواس بمحاسن بدنه شعورًا نرجسيًّا كالعشق الذاتى الذى يعنيه الأطباء النفسانيون ، فمراجعة أشعاره ونوادره تغنى فى هذا الباب .
 
[email protected]
www. ragai2009.com

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة