جريدة المال - السعودية تستخدم السياحة للقضاء على خرافات المناطق المسكونة بالجن
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

السعودية تستخدم السياحة للقضاء على خرافات المناطق المسكونة بالجن

صحراء السعودية
صحراء السعودية
صحراء السعودية


خالد بدر الدين

تسعى السعودية إلى اجتذاب ملايين السياح سواء العرب أو الأجانب إلى مناطقها الأثرية النائية والغامضة مثل المقابر الحجرية الضخمة فى منطقة مدينة العلى ومدائن سيدنا صالح المشهورة بأنها مسكونة بالجن والقضاء على هذه الخرافات من خلال استثمار حكومى بمليارات الدولارات وشراكة ثقافية فرنسية.

وذكرت وكالة رويترز أن تطوير منطقة العلى ومدائن صالح يمثل جزء من برامج استثمارية تستهدف الحفاظ على مواقع التراث الإسلامى لتعزيز الهوية القومية واجتذاب السياح المسلمين وغير المسلمين والقضاء على تشدد الجماعات السنية التى تسيطر على السعودية منذ عشرات السنين.

ومع ذلك فإن تطوير هذه المناطق الأثرية تثير مخاوف السكان المحليين بسبب الأساطير العربية والخرافات السائدة على أنها مسكونة بالجن والأرواح الشريرة لأنها موطن الأقوام الذين تعرضوا لتدمير وهدم مساكنهم لعدم إيمانهم بالأنبياء مثل سيدنا هود وسيدنا صالح. 

وتقع مدائن سيدنا صالح التى مر عليها حوالى 2000 سنة والتى اعترف بها منظمة اليونسكو أنها من التراث العالمى فى صحراء صخرية كان يسكنها النبط قبل الإسلام والذين شيدوا أيضا مدينة البتراء الأثرية فى الأردن.

وتتميز مدائن سيدنا صالح بواجهات حجرية ضخمة ترتفع لعدة طوابق مبنية من حجارة رملية حمراء عليها نقوش وتخفى الحجرات التى كان يسكنها قوم صالح الذين دمرت مدينتهم بسبب خطاياهم ولم يدخلها أحد منذ ذلك الحين بسبب الخرافات التى تحرم الاقتراب منها.

وكانت السلطات السعودية قد طالبت بفتح مدينة العلى للجمهور وأنشأت مدرسة هناك ولكن تم إغلاقها بعد أن زعم الطلاب أنهم شاهدوا عفاريت بداخلها ولكن عندما قامت مجموعة من رجال الإعلام بجولة سياحية هناك مؤخرا رفض السكان الحديث عن الجن وانتهزوا الفرصة للترحيب بهم وبيع منتجاتهم المحلية لكسب المال .

ويعتزم السكان المحليون فتح مطاعم ومحال تجارية كما تم إرسال مئات الشباب إلى دول أجنبية لدراسة السياحة والضيافة الفندقية والعلاقات العامة مع اتجاه حكومة المملكة المحافظة إلى تخفيف القيود الاجتماعية لدرجة أن بعض المرشدين السياحيين فى هذه المناطق الأثرية سيكونون من النساء بعد أن مهد الأمير محمد بن سلمان ولى العهد الطريق لجذب سياح من جميع أنحاء العالم لزيارة الحضارات العظيمة فى السعودية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة