جريدة المال - نمو مبيعات السيارات الملاكى 10.4% الربع الأخير من 2018
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

نمو مبيعات السيارات الملاكى 10.4% الربع الأخير من 2018

مبيعات السيارات الملاكى
مبيعات السيارات الملاكى
مبيعات السيارات الملاكى


شريف عيسى

أظهر تقرير مجلس معلومات سوق السيارات "أميك"، نمو مبيعات السيارات الملاكى خلال الربع الأخير من 2018 بنسبة تصل إلى 10.4%، بإجمالى 42 ألفًا، و584 سيارة، مقابل 38 ألفًا، و 583 وحدة خلال نفس الفترة من عام 2017، نتيجة إعلان كل من بى واى ولادا عن أرقام مبيعاتهما.

وأكد عدد من الخبراء أن افصاح كلتا العلامتين عن حجم مبيعاتهما للمرة الأولى بأميك ساهم فى نمو مبيعات الربع الأخير رغم حالة الركود التى عانتها السوق خلال الفترة الماضية مع ترقب العميل إعفاء السيارات الأوروبية من الرسوم الجمركية.

ويذكر أن عدد من وكلاء وموزعى السيارات أعلنوا عقب انتهاء الدورة الخامسة والعشرين من معرض القاهرة الدولى للسيارات "أوتوماك –فورميلا"، والذى أقيم نهاية سبتمبر الماضى، عن تعرض السوق لموجه من الركود بالتزامن مع ترقب العميل تطبيق اتفاقية الشراكة الأوروبية.

أكد حسن اسكندرانى، مدير قطاع تسويق هوندا بشركة النيل للتجارة والهندسة، إحدى شركات مجموعة الفطيم مصر للتجارة، إن نمو مبيعات الربع الرابع يعود إلى إعلان علامتى تجاريتين عن حجم مبيعاتهما للمرة الأولى بمجلس معلومات سوق السيارات "اميك"، وهما لادا، وبى واى دى.

وأشار إلى أن مقارنه الربع الأخير من 2017 لم يكن يتضمن حجم بى واى دى ولادا، وبالتالى فمع اضافة حجم مبيعاتهما خلال الربع الأخير من العام الماضى ساهم فى دفع مبيعات السوق على الرغم من حالة الركود التى كان يعانيها خلال تلك الفترة.

وبين أن الربع الأخير حال عدم نشر بيانات كلتا العلامتين التجاريتين سيكون أداء السوق بالتراجع خاصة أن العميل امتنع تمامًا عن الشراء، لحين التطبيق الكامل لاتفاقية الشراكة الأوروبية، وإعفاء السيارات ذات المنشأ الأوروبى من الرسوم الجمركية.

وأكد أن حالة الركود لا تزال مستمرة إلى الآن رغم هبوط الأسعار، خاصة فى ظل ما يتردد من أنباء عن اتجاه الوكلاء لخفض جديد فى الأسعار مع استمرار حالة الركود.

وتوقع مدير تسويق هوندا عودة الرواج لسوق السيارات بداية من مارس المقبل، مع تيقنه بأن أسعار السيارات الحالية لن تشهد أى حفض جديد.

وقال حسين مصطفى، خبير سوق السيارات، إن احصاءات الربع الأخير من العام الماضى تعكس عزوف شريحة من المستهلكين عن تنفيذ قرار شراء سيارة جديدة لحين تطبيق المرحلة الأخيرة من اتفاقية الشراكة الأوروبية، وما تبعها من إعفاء كافة الموديلات وأنواع السيارات ذات المنشأ الأوروبى من الرسوم الجمركية.

وتابع: إن الأرقام تعكس حقيقة ضعف الإقبال على الشراء خاصة أن السوق خلال 2017، كان الأسواء على الإطلاق، لاسميا أن المبيعات كانت تعانى من ارتباك شديد نتيجة الفقزة التى شهدتها الأسعار عقب إعلان قيادات البنك المركزى تحرير أسعار الصرف، وما تبعها من تضاعف الأسعار لكافة الموديلات المنتمية للعلامات التجارية.

وأكد أن ما تشهده سوق السيارات من حملات مقاطعة أثرت بالسلب على أداء السوق خلال يناير، متوقعًا أن يستمر الركود حتى نهاية الربع الثانى من العام الحالى.

وأشار إلى أن استمرار الركود الذى يعانيه السوق يأتى نتيجة مطالب رواد مواقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك"، المستهلكين بالإنتظار، حتى تنخفض الأسعار مجددًا خاصة وأن الأسعار التى أعلنها عدد من الوكلاء عقب تطبيق الشراكة الأوروبية جاءت غير ملائمة كما يثار على السويشيال ميديا.

وفى سياق متصل، قال منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار سيارات مصر، إن مبيعات السوق كانت ممهدة لمضاعفة حجم مبيعاتها، إلا أن ما تردد فى العديد من وسائل الإعلام عن هبوط أسعار السيارات بداية من يناير 2019، دفع العديد من العملاء لتأجيل قرار الشراء.

وأوضح أن تداعيات الركود بدأت بالفعل تظهر على حالة البيع داخل سوق السيارات بداية من شهر أكتوبر الماضى، مؤكدًا أن تعهد العديد من الوكلاء والموزعين برد فروق الأسعار حال الشراء قبل يناير إذا انخفضت الأسعار، ساهم فى إحداث حراكًا، وإن كان محدودصات لمبيعات السوق.

وأشار إلى أن سوق السيارات تعانى بالفعل من حالة ركود تام فى مبيعاتها نتيجة لحملة المقاطعة التى يمارسها عدد من رواد مواقع التواصل الإجتماعى، والتى تسببت فى هبوط المبيعات بنسبة تصل إلى 50% خلال يناير الحالى مقارنه بأداء السوق خلال 2018.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة