جريدة المال - نقيب الفلاحين: معاودة استيراد 45 مليون بذرة طماطم سابقة خطيرة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.79 17.89 البنك الأهلي المصري
17.86 17.97 البنك المركزى المصرى
17.89 17.96 البنك التجاري الدولي CIB
17.89 17.86 بنك الإسكندرية
17.86 17.96 البنك العربي الأفريقي
17.79 17.89 بنك مصر
17.96 17.86 بنك القاهرة
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
642.00 عيار 21
550.00 عيار 18
734.00 عيار 24
5136.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نقيب الفلاحين: معاودة استيراد 45 مليون بذرة طماطم سابقة خطيرة

الطماطم
الطماطم
الطماطم

الصاوي أحمد

قال الحاج حسين عبدالرحمن أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن وزارة الزراعة سمحت باستيراد بذور طماطم (023) بعد وقف استيراده لأنه تسبب في تدمير مساحات شاسعة بعد إصابتها بفيروس (تجعد والتفاف الأوراق) وتسببه في أزمة ارتفاع أسعار الطماطم بشكل كبير، لدرجة أن الدولة اضطرت لاستيراد طماطم العام الماضي من الأردن لأول مرة.

محذرة المزارعين من شراء هذا الصنف على أنه (مقاوم للفيروس) لأنه ليس مقاوم؛ حيث إنه فقد صفة المقاومة للفيروس، ولكنه حساس وأن الشركة تعهدت أنها سوف تسوقه على أنه حساس، وليس مقاوم للفيروس، وتتحمل وفقا للتعهد أي خطأ أو أمراض وبائية تضر الفلاح.

وأوضح أبوصدام أن ذلك يعد سابقة خطيرة، ويعكس مدى قوة المستوردين وتأثيرهم في صنع القرارات التي تضر بالأمن الزراعي، لافتا أن الوزارة سمحت باستيراد هذا الصنف سابقا على أنه صنف مقاوم للفيروس، ولذلك اشتراه الفلاحون بشكل واسع، مما تسبب في خراب لبيوت آلاف المزارعين وحتى الآن لم يتم تعويضهم لا من قبل الشركة ولا من قبل الحكومة التي سمحت مرة أخرى بدخول الصنف متسائلا من ينصر الفلاحين ومطالبا مجلس النواب بأن يقوم بدوره الرقابي بتشكيل لجنة تقصي حقائق لمحاسبة المتورطين.

وأشار الحاج حسين أن معاودة استيراد الصنف على أنه حساس وغير مقاوم تستوجب معاقبة من سمح للصنف بالدخول المرة الأولى على أنه مقاوم كما تستوجب مسائلة الوزارة التي قررت وقف استيراد الصنف مع أن صفة المقاومة ليست شرط للاستيراد كما اوضحت هي نفسها في استئناف استيراده 
لافتا من يخبر المزارعين البسطاء بهذه الامور الدقيقه ومن يضمن عدم تكرار الكارثه في ظل تملص الشركه والوزارة فيما حدث سابقا من دمار للمحاصيل وخراب بيوت الفلاحين.

ومع غياب تام للتوعية والإرشاد وانعدام فاعليته متسائلا متى يزرع الصنف الحساس وهل نحن في حاجه إلى صنف حساس غير مقاوم للفيروس حتى نخاطر بالسماح باستيراده، ومن يعوض مزارعي الطماطم والمستهلكين عما تسبب فيه الصنف من أضرار العام الماضي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة