جريدة المال - أصحاب معارض السيارات على أعتاب أزمة جديدة مع العملاء
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.79 17.89 البنك الأهلي المصري
17.86 17.97 البنك المركزى المصرى
17.89 17.96 البنك التجاري الدولي CIB
17.89 17.86 بنك الإسكندرية
17.86 17.96 البنك العربي الأفريقي
17.79 17.89 بنك مصر
17.96 17.86 بنك القاهرة
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
642.00 عيار 21
550.00 عيار 18
734.00 عيار 24
5136.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

أصحاب معارض السيارات على أعتاب أزمة جديدة مع العملاء

سوق السيارات الجديدة
سوق السيارات الجديدة
سوق السيارات الجديدة

أحمد شوقى:

تترقب سوق السيارات أزمة جديدة بين أصحاب المعارض والعملاء، على خلفية سياسات ردّ فروق الأسعار التى أعلن عنها مجموعة من الوكلاء، خلال الربع الأخير من العام الماضى، والذى شهد حرقًا فى الأسعار من جانب الموزعين والتجار على خلفية حالة الركود، فى الوقت الذى يطالب فيه عملاء حاليًّا بردّ فرق السعر كاملًا، مع تجاهل الخصومات التى حصلوا عليها .

وأوضح أحد موزعى العديد من العلامات التجارية، التى أعلنت عن رد فروق الأسعار بعد الإعفاءات الجمركية، مثل أوبل وهيونداى، أن العديد من العملاء تقدموا إلى شركته لردّ فروق الأسعار بعد التخفيضات التى أعلن عنها الوكلاء، فى الوقت الذى قاموا فيه بشراء السيارات بخصومات كبيرة، فى إطار سياسة حرق الأسعار التى اتبعتها الشركة من خلال البيع بأقلّ من الأسعار الرسمية، وأحيانًا بخسارة؛ بهدف جمع السيولة اللازمة لاستمرارية نشاط الشركة والدخول فى أعمال جديدة .

ولفت إلى أن العملاء يطالبون باسترداد قيمة التخفيض كاملًا، منوهًا بأن المشكلة تشمل العلامات التجارية التى أعلن وكلاؤها رد فروق الأسعار فى حال انخفاض الأسعار، مشيرًا على سبيل المثال إلى أوبل جراند لاند التى خفّض الوكيل أسعارها بما يتراوح بين 30 ألف جنيه للفئة الأولى، و40 ألفًا للفئة الثانية، و35 ألف جنيه للفئة الأعلى .

وأوضح أن شركته قامت ببيع الفئة الثالثة من السيارة خلال الأسابيع الأخيرة من 2018 بخصم وصل إلى 20 ألف جنيه، فى الوقت الذى قامت فيه معارض أخرى ببيعها بخصومات وصلت إلى 30 ألف جنيه، مشيرًا إلى أن العميل الذى اشترى السيارة تقدَّم إلى الشركة بطلب للحصول على 35 ألف جنيه، بما يعادل تخفيضات الوكيل بعد تطبيق الإعفاءات الجمركية الكاملة على السيارات أوروبية المنشأ، لكن الشركة رفضت وعرضت الفرق بين الخصومات التى قدّمتها خلال العام الماضى والتخفيضات التى أعلن عنها الوكيل .

وتوقَّع الموزِّع أن تتسبب سياسة رد فروق الأسعار فى الكثير من المشكلات بين الموزعين والتجار من جهة، والعملاء من جهة أخرى خلال الفترة المقبلة، ولتستمر الأزمة طيلة الشهور الأربعة الأولى من 2019 لحين حسم المشكلة، خاصة أن بعض التجار يرفضون التعويض، فى حين تدفع معارض أخرى جزءًا من فارق السعر المستحق .

وأرجع الأزمة إلى الوكلاء بإعلانهم ردّ فروق الأسعار، دون الأخذ فى الاعتبار تغيرات السوق، مشيرًا إلى أن خصومات الموزعين خلال العام الماضى قامت على أساس تقديراتهم للتخفيضات التى كانت متوقَّعة، مطلع العام الحالى، بالتزامن مع الإعفاءات الجمركية الكاملة .

ولفت إلى أن بعض العملاء هدّدوا باللجوء إلى جهاز حماية المستهلك؛ للتظلم والحصول على قيمة التخفيض المعلَن عنه من الوكيل، مضيفًا أن سعر البيع مثبت بالفواتير، ومن ثم يجب أن يحصل المستهلك على الفرق بين سعر الفاتورة والسعر الحالى للسيارة فقط، كما طالبت الشركة العملاء باللجوء للوكلاء؛ للتظلم .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة