جريدة المال - الإمارات تقود مكاسب معظم البورصات العربية بجلسة نهاية العام
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.79 17.89 البنك الأهلي المصري
17.86 17.97 البنك المركزى المصرى
17.89 17.96 البنك التجاري الدولي CIB
17.89 17.86 بنك الإسكندرية
17.86 17.96 البنك العربي الأفريقي
17.79 17.89 بنك مصر
17.96 17.86 بنك القاهرة
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
642.00 عيار 21
550.00 عيار 18
734.00 عيار 24
5136.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسواق عربية

الإمارات تقود مكاسب معظم البورصات العربية بجلسة نهاية العام

بورصة دبي
بورصة دبي
بورصة دبي

خالد بدر الدين

صعدت مؤشرات معظم البورصات العربية فى ختام تعاملات اليوم الاثنين بقيادة بورصتى الإمارت دبى وأبوظبي، وهبط مؤشر بورصة مسقط بنسبة طفيفة بلغت حوالى 0.4% ليستقر عند حوالى 4324 نقطة.

ذكرت وكالة رويترز أن بورصة دبي حققت ارتفاعًا حادًّا فى ختام تعاملات آخِر يوم فى عام 2018، كما حققت معظم بورصات الخليج الكبرى أداء يفوق المؤشرات العالمية، لكن أسعار النفط الضعيفة التى هبطت بأكثر من 30 دولارًا للبرميل منذ أكتوبر الماضى ما زالت تحوم حول آفاق العام المقبل الذى يبدأ غدًا.

وصعد مؤشر سوق مال دبي العام بأكثر من 2.4% ليتجاوز 2530 نقطة ليسجل أكبر مكاسبه منذ يونيو 2017، وبعد أن نزل الأسبوع الماضي لأدنى مستوى له منذ 5 سنوات.

وارتفعت سوق دبى مع تعافي أسهم العقارات، حيث زاد سعر سهم شركة إعمار العقارية 3.3%، وسعر سهم شركة داماك العقارية 4.1%، غير أن مؤشر دبي يظل منخفضًا 24.9% لعام 2018 بأكمله ليسجل بذلك أسوأ أداء بين أسواق الأسهم الرئيسية في العالم خلال العام من حيث القيمة بالعملة المحلية، حيث كان أداؤه أضعف قليلًا من مؤشري بورصتى شنغهاي الصينية وأثينا اليونانية.

وأظهرت بيانات البورصة أن مشتريات المؤسسات المحلية دعمت السوق، يوم الاثنين، ولم تظهر بعدُ أي بوادر انتعاش واضحة على أسعار العقارات المتهاوية في دبي، والتي كانت سببًا رئيسيًّا في ضعف سوق الأسهم خلال 2018.

وسجلت معاملات المستثمرين الأجانب مبيعات صافية من أسهم دبي بقيمة 77.9 مليون دولار في الربع الأخير من 2018، وهي قيمة كبيرة بالمعايير التاريخية، كما جاء فى  بيانات البورصة.

وقفز أيضًا مؤشر سوق مال أبوظبى العام بأكثر من 1.9% ليصل إلى حوالى 4915 نقطة، ومؤشر بورصة القاهرة بحوالى 0.7% ليتجاوز 13036 نقطة، ومؤشر بورصة البحرين بحوالى 0.4% ليزداد إلى 1337 نقطة.

وصعد مؤشر بورصة الكويت بنسبة طفيفة بلغت حوالى 0.1% ليستقر عند حوالى 5267 نقطة لترتفع مكسبه هذا العام إلى أكثر من 9.9% ليتفوق أيضًا على أداء الأسواق الناشئة الأخرى بفارق كبير، وتعزز الاهتمام بالكويت بفضل إدراجها على مؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة في 2018، وقرار مؤسسة MSCI للبورصات العالمية بأن تدرس في 2019 رفع الكويت إلى تلك المرتبة.

وارتفع أيضًا مؤشر بورصة الدوحة بحوالى 0.2% ليتقدم إلى أكثر من 10299 نقطة ليرتفع بأكثر من 20.8% خلال العام الجارى لتصبح واحدة من أفضل الأسواق أداء في العالم، كما ارتفعت أسعار الأسهم ارتفاعًا حادًّا في 2018، مع رفع الشركات سقف الملكية الأجنبية للأسهم، وهو عامل قد ينحسر تأثيره في 2019 مع اجتذاب السعودية والكويت لتدفقات الأموال بفضل آمال الإدراج على مؤشر MSCI.

وكسب مؤشر تداول أسهم جميع الشركات السعودية بأكثر من 0.2% ليزداد إلى حوالى 7827 نقطة لتصل مكاسبه السنوية إلى 8.3% ليسجل أداء أفضل بكثير من مؤشر MSCI للأسواق الناشئة الذي تكبد خسارة نسبتها 16.9% هذا العام.

وقال أكبر خان مدير إدارة الأصول لدى الريان للاستثمار في الدوحة إن ”معنويات المستهلكين والشركات تظل منخفضة في المنطقة“؛ لأسباب، من بينها ضعف أسعار النفط.

ومع ذلك، من المنتظر أن تنضم السعودية إلى مؤشر MSCI ومؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة العام المقبل، ومن المتوقع أن يجتذب ذلك تدفقات بقيمة 15 مليار دولار من الصناديق الخاملة المرتبطة بالمؤشرات إلى الرياض، ومليارات أخرى من الصناديق النشطة.

ونتيجة لذلك، كانت السعودية هي السوق المفضلة لدى مديري الصناديق الذين استطلعت "رويترز" آراءهم أواخر الشهر الحالي، حيث توقّع 54% منهم زيادة مخصصاتهم للأسهم السعودية، بينما لم يتوقع أي منهم خفضها في الشهور الثلاثة المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة