سيــارات

قابيل يبحث نسب المكونات المحلية مع مصنعى السيارات

طارق قابيل11122
طارق قابيل11122
طارق قابيل11122

شريف عيسى

يبحث طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، فى اجتماع مع عدد من مصنعى السيارات غداً الثلاثاء، ما تم التوصل إليه بخصوص مراجعة هيئة التنمية الصناعية، لنسب المكونات المحلية.

كان «قابيل» قد أعلن منتصف فبراير الماضى، إجراء الوزارة مراجعة لنسب المكون المحلى فى صناعة السيارات، بشكل يعكس القدرات والإمكانات التصنيعية الحقيقية.

وقال اللواء حسن سليمان، رئيس مجلس إدارة رابطة مصنعى السيارات، إن الوزارة أخطرت مصنعى السيارات بموعد الإجتماع المرتقب، مشيرا إلى أن النسبة الحالية تقدر بـ %45، وفقاً للقرار 907 لسنة 2005، وسيتم بحث مدى تقبل المصنعيين لزيادتها إلى %60، وفقا ًلإستراتيجية صناعة السيارات التى تعدها الوزارة.

وتوقع أن يشهد الإجتماع إطلاع المصنعين على ما تم التوصل إليه من مراجعة هيئة التنمية الصناعية، موضحاً أن الوزارة تسعى لزيادة المكون بهدف تنمية صناعة السيارات، خلال الفترة المقبلة، موضحا أن نسبة احتساب نسبة المكون من المنتج النهائى ستكون مقاربة للمنصوص عليه عالمياً، وأضاف أنه تم النظر لنسب المكون المحلى، منذ بدء عمليات تجميع السيارات، على أنها تشجيعية، ما أدى إلى عدم حدوث تطور حقيقى فى صناعة المكونات، التى تعد أحد أهم أعمدة صناعة السيارات.

وأشار إلى أن صناعة السيارات خلال الفترة الماضية اتسمت بالعشوائية، نتيجة العمل بدون قواعد تنظيمية، ما تسبب فى عدم مواكبة مصر لما يجرى على الساحة العالمية من تطور، كما حدث فى بعض دول الجوار، وأبرزها المغرب.

وكشف أن خطة الوزارة بخصوص السيارات الكهربائية، ستعرض خلال الاجتماع، خاصة فى ظل رغبة كبار المصنعين للتحول إليها بدلا من صناعة السيارات التقليدية، بهدف تقليل معدلات التلوث.

وقال مصدر مطلع بإحد الشركات العاملة بمجال تجميع السيارات، إن الاجتماع سيتناول أيضا سبل النهوض بالصناعة، عبر زيادة معدلات الإنتاج، ونسب المكون المحلى، خلال 8 سنوات، لتصل إلى %60 للسيارات الملاكى، و%70 للتجارى، كما يشير مشروع قانون إستراتيجية صناعة السيارات.

وتوقع المصدر الذى فضل عدم ذكر اسمه، أن يشهد النصف الثانى من العام الجارى، صدور قانون صناعة السيارات، ومكوناتها، بالتزامن مع قرب انتهاء الوزارة من تعديلاته النهائية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة