بورصة وشركات

85‮ ‬مليون جنيه تسهيلاً‮ ‬ائتمانيا من بنك الإسكندرية لـ‮ »‬سوديك‮«‬

كتب - أيمن عبدالحفيظ:   أعلنت شركة »سوديك« أمس عن حصولها علي تسهيل ائتماني من بنك الاسكندرية قيمته 85 مليون جنيه. وعلمت »المال« أن التسهيل الائتماني الذي حصلت عليه »سوديك« يبلغ اجله 3 سنوات وبسعر فائدة %2 فوق سعر الكوريدور،…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – أيمن عبدالحفيظ:
 
أعلنت شركة »سوديك« أمس عن حصولها علي تسهيل ائتماني من بنك الاسكندرية قيمته 85 مليون جنيه.
وعلمت »المال« أن التسهيل الائتماني الذي حصلت عليه »سوديك« يبلغ اجله 3 سنوات وبسعر فائدة %2 فوق سعر الكوريدور، الذي يمثل سعر الاقراض والايداع بين البنوك لليلة واحدة.

 
ارجع أحمد دبوس المدير المالي لشركة »سوديك« صغر حجم التسهيل الائتماني الي عدم حاجة الشركة في الوقت الحالي الي قروض ضخمة، خاصة انها تمتلك ميزانية قوية تتضمن نقدية تمكنها من مواجهة جميع الالتزامات التي تواجهها.
 
واضاف ان هذا التسهيل الائتماني الذي حصلت عليه الشركة في التوقيت الحالي يؤكد قوة مركز الشركة وجاذبيتها للاقراض من جانب البنوك القوية.
 
وأوضح محمد خارما مدير علاقات المستثمرين بسوديك أن الشركة تستهدف الحصول علي قروض صغيرة الحجم لتزيد من التدفقات النقدية بها دون التأثير علي قوة ميزانيتها.

 واشار الي ان المركز المالي لسوديك عن العام المالي 2008 اظهر امتلاكها 238 مليون جنيه سيولة و1.9 مليار جنيه عبارة عن اوراق قبض من عملائها، فضلاً عن امتلاكها في الوقت نفسه نحو 500 مليون جنيه لم تظهر في خانة اوراق القبض بالميزانية لأنها عقود تم توقيعها مع عملاء لبيع مشروعات لم تصدر بها شيكات حتي الآن.
 
واضاف ان التسهيل الائتماني الذي اتاحه بنك الاسكندرية سيتم توجيهه لمدفوعات المقاولين بمشروع »الجريا« الواقع علي طريق القاهرة الاسكندرية الصحراوي، بحيث يقدم البنك التسهيل لسداد المستخلصات الدورية للمقاولين، وبما يتيح للشركة في الوقت نفسه استخدام السيولة المتاحة لديها في اغراض اخري.
 
كانت سوديك قد حققت %91.8 تراجعًا في أرباحها في عام 2008 بواقع 26.8 مليون جنيه مقارنة بـ 330 مليون جنيه في عام 2007، بسبب التزام الشركة بمعايير المحاسبة الخاصة بالشركات العقارية التي تلزمها بعدم ادراج ارباحها عن مبيعات المشروعات الا بعد تسليمها.
 
واعتبر محمد خارما نتائج أعمال العامين الماليين 2008 والعام الحالي غير معبرة عن اداء الشركة خلال هذه الفترات، حيث إن الشركة لديها حجوزات ومبيعات خلال العام المالي 2008 تقدر بنحو 2.5 مليار جنيه لم تستطع قيدها بحساب الأرباح والخسائر لالتزامها بالمعيار المحاسبي الذي يتطلب من الشركات العقارية عدم قيد الوحدات غير المسلمة.
 
وأكد خارما أن القوائم المالية للشركة ستشهد نموًا ملحوظًا بصافي الأرباح بداية من العام المالي 2010 و2011، نظرًا لوجود عدد كبير من الوحدات التي ستدخل قيد التسليم علي رأسها مشروع »الجريا«.
 
يذكر أن قيمة عقود البيع الموقعة بمشروع »الجريا« خلال 2008 بلغت 2.2 مليار جنيه تبلغ تكاليف تنفيذها التقديرية 1.8 مليار جنيه، وتم توقيع عقود تنفيذ بمبلغ 1.4 مليار جنيه.
 

شارك الخبر مع أصدقائك