اقتصاد وأسواق

80 مليار جنيه دعماً للغذاء .. والطاقة قابلة للزيادة

  محمد شحاتة:   حذر خبراء الاقتصاد والزراعة من الارتفاعات الكبيرة في أسعار الحاصلات الزراعية والغذاء والطاقة مؤكدين أنها ستعرقل جهود التنمية بشكل كبير خلال السنوات المقبلة خاصة أن فاتورة الدعم المقدم من الدولة للغذاء سنوياً والطاقة تبلغ 80 مليار…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
محمد شحاتة:
 
حذر خبراء الاقتصاد والزراعة من الارتفاعات الكبيرة في أسعار الحاصلات الزراعية والغذاء والطاقة مؤكدين أنها ستعرقل جهود التنمية بشكل كبير خلال السنوات المقبلة خاصة أن فاتورة الدعم المقدم من الدولة للغذاء سنوياً والطاقة تبلغ 80 مليار جنيه.
 
قال الخبراء إن فاتورة الدعم ستتأثر بارتفاع الأسعار سواء في الطاقة أو المواد الغذائية مما يشكل أعباءً جديدة علي ميزانية الدولة.
 
يقول الدكتور عبد العظيم طنطاوي رئيس مركز بحوث الأرز ورئيس المركز القومي للبحوث الزراعية سابقاً إن أسعار الغذاء ارتفعت بنسبة تزيد علي %60 عن العام الماضي وسوف تواصل الارتفاع مستقبلاً.. الأمر الذي يؤدي إلي توجيه جزء كبير من الدخل القومي للبلاد إلي دعم المنتجات البترولية والغذاء مما يشكل ضغطاً علي ميزانية الدولة ويعرقل بشكل مباشر عمليات التنمية.
 
أوضح طنطاوي أن أسعار القمح ارتفعت بنسبة %100 عن العام الماضي والأرز بنسبة تخطت %50 والذرة مرشح للارتفاع بنسبة %100 والقطن وباقي المحاصيل الزراعية.. الأمر الذي يعني ارتفاع أسعار جميع الصناعات القائمة علي هذه المحاصيل مما يشكل أعباءً جديدة علي الميزانية العامة للدولة ويعوق خطط التنمية بشكل مباشر.
 
وطالب طنطاوي بسرعة العمل علي تحقيق الاكتفاء الذاتي من بعض المحاصيل المهمة خاصة القمح الذي سيشكل تحدياً كبيراً بالنسبة للحكومة.
 
ومن جانبه قال الدكتور صفوان ثابت رئيس غرفة الصناعات الغذائية إن ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة سيؤثر بالسلب علي الدول التي لن تتجه إلي دراسة إمكانياتها المتاحة والعمل علي تعظيم إنتاجها من المحاصيل الزراعية، لكن هذا الارتفاع قد يكون مفيداً للغاية في حالة تفعيل الثروة المائية وزيادة إنتاجية الأرض الزراعية، وأشار إلي أن الغاء الرسوم الجمركية علي الحاصلات الزراعية لن يفيد بشكل كبير .. ووصف القرار بأنه مثل أقراص المسكنات التي لا تعالج المرض ولكنها تخفيه حتي يتعاظم.
 
وأكد ثابت أن هناك أراضي كثيرة في الصحراء صالحة للزراعة ولا يوجد حل سوي اقتحام الصحراء والحفاظ علي الثروة المائية وطالب صفوان ثابت بأن تكون الأولوية لاستصلاح الأراضي الزراعية للشركات المصرية وليس الاجنبية مؤكداً أن الشركات المصرية لديها الرغبة القوية في استصلاح الأراضي للمساهمة في إيجاد الحلول للأزمة الغذائية مؤكداً أن الشركات السعودية والإماراتية وغيرها لن تساعد في حل المشكلة.
 
وأكد ثابت أنه في حالة عدم اقتحام الصحراء فسوف يكون الأمر أشبه بكارثة قد تؤدي إلي مشاكل عديدة وسوف يكون تأثيرها ليس فقط في معدلات التنمية ولكن علي جميع نواحي الحياة.
 
وأكد محمود أبو طالب رئيس مجلس إدارة شركة مصر لتصدير الأقطان أن الارتفاع الكبير في أسعار الطاقة والغذاء، وبصفة خاصة الغذاء سيكون ضربة قوية للتنمية الداخلية. وسوف يعوق معدلات التنمية دون شك خاصة بالنسبة للدول المستوردة للغذاء حيث ستتحمل فاتورة باهظة الثمن الأمر الذي سوف يدفع هذه الدول لتوجيه جميع مواردها إلي استيراد الأغذية ودعم الطاقة وإلا سوف تحدث اضطرابات كبيرة للغاية في العديد من بلدان العالم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »