لايف

8 مناطق أكثر جذباً للسياح في مصر

دعاء محمود:

تتمتع مصر بوجود أفضل وأقدم الأماكن السياحية بها على وجه الأرض، لما تتمتع به من صفات تميزها عن غيرها من البلدان كاحتوائها على الشواطئ الجميلة والشعب المرجانية التي لا ينساها أي شخص يزورها بل ويعود مرة أخرى ليراها ويتمتع بها من جديد فضلاً عن حضارتها العريقة والتي تجتذب السياح إليها من كل حدب وصوب.

شارك الخبر مع أصدقائك

دعاء محمود:

تتمتع مصر بوجود أفضل وأقدم الأماكن السياحية بها على وجه الأرض، لما تتمتع به من صفات تميزها عن غيرها من البلدان كاحتوائها على الشواطئ الجميلة والشعب المرجانية التي لا ينساها أي شخص يزورها بل ويعود مرة أخرى ليراها ويتمتع بها من جديد فضلاً عن حضارتها العريقة والتي تجتذب السياح إليها من كل حدب وصوب.

تغطي مدينة الغردقة مساحة 40 كم من الشريط الساحلي للبحر الأحمر وتمتاز بشمسها الساطعة على مدار العام وشعابها المرجانية الرائعة الجمال، بالإضافة إلى أنها من أفضل 3 أماكن للغطس حول العالم.

وتتمتع الغردقة بدرجة حرارة معتدلة طوال العام، فمناخها الصحراوي الجاف يؤدي إلى اختلافات كبيرة في درجات الحرارة بين النهار والليل، حيث يكون الجو ساخنا” نهارًا وبارد ليلاً خاصة خلال أشهر الشتاء، وتصل أقصى درجات البرودة إلى 18 درجة مئوية وتبلغ ذروتها عند 42 درجة مئوية.

تعرف شرم الشيخ بشمسها المشرقة ومياها الدافئة طوال العام، ويمكنك خلال وجودك فيها، الاستمتاع بالشمس والغطس لمشاهدة الشعاب المرجانية الرائعة والاستفادة من بحرها الجميل للحصول على قسط من الراحة والاسترخاء.

أما السهرات الليلية الصاخبة وعلى الشواطئ، والاستمتاع برحلات السفاري في صحراء سيناء الخلابة، هذه بعض من أسباب تميز شرم الشيخ واعتبارها من أفضل الوجهات السياحية التي يقصدها السواح في العالم، حتى تجعل من إجازتك فيها تجربة لا تُنسى.

لؤلؤة البحر المتوسط هذا ما يطلق على مدينة الإسكندرية الساحرة، وهي ستبهرك لما تتمتع به من مزيج بين التاريخ والحداثة.

وعلى الرغم من وجود آثار قليلة جدًا من بقايا المدينة القديمة، إلا ان الإسكندرية لا تزال تحتفظ بالجو المميز لدول البحر المتوسط والمنازل التي تحمل الطابع الأوروبي القديم،فضلاً عن المقاهي القديمة والآثار الإغريقية الرومانية.

وبفضل الطقس المعتدل المميز لدول البحر المتوسط والذي تتمتع به مدينة الإسكندرية، يمكنك الاستمتاع بصيف وشتاء أكثر اعتدالاً من أي منطقة داخل مصر.

 فغالبًا ما يتميز فصل الشتاء بجو ممطر ودرجات حرارة تتراوح بين 10 و20 درجات مئوية، أما فصل الصيف فيشتهر بنسيم بحر الاسكندرية العليل، مع درجات حرارة بين 22 و34 درجة مئوية.

تعرف الأقصر بعاصمة مصر القديمة وذلك لأنها أكبر متحف في الهواء الطلق بالعالم، من مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك، الى مناظر الغروب الرائعة في مجمعات المعابد المهيبة للكرنك، ولذلك فالاقصر هي دون أدنى شك الخيار الأمثل للسياحة الثقافية.

ويتميز طقس الأقصر بالشمس والدفء على مدار السنة، حيث تشرق الشمس لمدة 11 ساعة خلال فصل الصيف ولمدة 8 ساعات خلال فصل الشتاء.

تعد منطقة هادئة على ضفاف نهر النيل الذي ينساب بأبهى صوره عبر صخور الغرانيت حول جزر من الزمرد تغطيها بساتين النخيل والنباتات الاستوائية.

وتعتبر أسوان على مر العصور، الوجهة المفضلة في فصل الشتاء، فضلاً عن إنها سيدهشك رؤية الكم الهائل من الآثار ومواقع الجذب السياحي التي تتمتع بها هذه المدينة الصغيرة فيمكنك الإبحار إلى معبد فيلة، زيارة ضريح أغاخان أو القيام برحلة إلى دير سان سيمون.

 وتعتبر أسوان من أكثر المدن المصرية التي تظللها أشعة الشمس الدافئة.

مدينة مبهجة ونابضة بالحياة وموطن الكثير من الآثار الفرعونية والمسيحية والإسلامية في مصر، حيث يمكنك التمتع بمنظر النيل من شرفة غرفتك بالفندق، أو زر أسواق المدينة التاريخية في خان الخليلي، وتنزه بجانب النيل، كما يمكنك الذهاب إلى الأوبرا..

ولا يمكنك خلال زيارتك الى القاهرة أن تفوت عليك زيارة أهرامات الجيزة والتمتع بالآلاف من التحف الأثرية في المتحف المصري.

يعتبر جو القاهرة معتدلاً وجافًا معظم أيام السنة باستثناء فترة الصيف حيث تصل أقصاها الى 36 درجة مئوية في يوليو وأدناها الى 21 درجة مئوية، أما شتاء مصر وخاصة في يناير فالجو لطيف وتكون درجة الحرارة بين 15 و21 مئوية.

تعتبر دهب من أجمل مدن البحر الأحمر، وتعد مقصدًا للراغبين بالاستمتاع بأشعة الشمس على الشواطئ الساحرة، حيث تعج المدينة بالشواطئ العامة وتقع الشعاب المرجانية على بعد خطوات قليلة من الشاطئ. ومن ساحل دهب يمكنك رؤية مشهدًا رائعاً لجبال سيناء الشامخة من مياه البحر.

فالطقس المعتدل الذي تمتاز به مدينة دهب، يجعل من زيارتها أمرًا ممتعا في أي وقت من السنة، حيث تتراوح درجات حرارة الجو بين 20 و30 درجة مئوية، أما درجة حرارة الماء فتتراوح بين 27 درجة مئوية صيفًا و21 درجة مئوية شتاءً.

جزيرة مليئة بالينابيع المعدنية والبحيرات المالحة وبساتين من أشجار الزيتون والنخيل، وللقيام بجولة ثقافية في (شالي) المدينة الرئيسية في الواحة، يمكنك مشاهدة أطلال (قصر شالي) الذي يقع وسط المدينة والسير عبر الممرات الرملية لمشاهدة (معبد الوحي) الذي زاره (الإسكندر الكبير) ليحظى بمشورة كاهن (سيوة).

 واختتم يومك بالغطس في حمام (كليوباترا) الذي سبحت فيه الملكة قديما.

 ولا تنسى شراء البضائع المصنعة يدويًا من (سيوة)، وقضاء ساعة أو ساعتين في متحف( بيت سيوة) الساحر.

كما يفضل المسافرون المغامرون القيام برحلة سفاري في بحر الرمال العظيم أو ركوب العربات الصغيرة التي تسير في أراضي الصحراء الغربية.ويفضل زيارة (سيوة) وغيرها من الأماكن الموجودة في الصحراء الغربية الشهور الباردة من السنة، أي من شهر أكتوبر إلى أبريل فقد تصل درجة الحرارة صيفًا إلى 35-45 درجة مئوية

شارك الخبر مع أصدقائك