تأميـــن

8 عناصر لتحديد مستوى تحمل المخاطر

ماهرأبوالفضل ـ مروة عبدالنبى : حددت قيادات قطاع التأمين 8 عناصر رئيسية يتم الاعتماد عليها فى تحدد نسب احتفاظ شركة التأمين من المخاطر والتى تضمن للشركة تحقيق فائضا فى النشاط التأمينى وترتبط بعض تلك العناصر بمحفظة التأمين نفسها وبعضها الآخر…

شارك الخبر مع أصدقائك

ماهرأبوالفضل ـ مروة عبدالنبى :

حددت قيادات قطاع التأمين 8 عناصر رئيسية يتم الاعتماد عليها فى تحدد نسب احتفاظ شركة التأمين من المخاطر والتى تضمن للشركة تحقيق فائضا فى النشاط التأمينى وترتبط بعض تلك العناصر بمحفظة التأمين نفسها وبعضها الآخر له علاقة بأصول الشركة وأخرى ترتبط بأهداف شركة التأمين .

عادل فطورى، مدير عام إدارة إعادة التأمين والبحوث بشركة بيت التأمين المصرى السعودى، ورفيق معهد التأمين القانونى بلندن أشار من جانبه الى أن شركات التأمين لابد أن تحدد مسئولياتها تجاه الخطر الواحد أو من حادث واحد متضمن أكثر من خطر لكى تتمكن من حماية أصولها (رأس المال والاحتياطيات الحرة ) التى تمكنها من الاستمرار فى العمل دون مخاطر .

وأشار الى أن هذه النقطة أساسية لمزاولة مهنة التأمين، لافتا الى ان حد المسئولية للشركة يسمى باحتفاظ الشركة من الخطر Retention ، موضحا إمكانية تحقيق أرباح لشركة التأمين تعتمد على المهارات الفنية، ولكن الأرباح المحققة الفعلية تعتمد على قدرتها فى تحديد حجم الاحتفاظ الأمثل لمحفظة الشركة .

وأوضح فطورى أنه فى العديد من الأحوال نجد أن حساب معيدى التأمين لدى شركة التأمين يحقق ربحا، ولكن محفظة الأخطار المحتفظ بها للشركة تتكبد خسائر بسبب عدم تحديد حد الاحتفاظ المناسب للشركة وبرنامج إعادة التأمين الأمثل للشركة، لافتا الى أن مسئولية تحديد حد الاحتفاظ فى شركة التأمين تختلف من شركة إلى أخرى، ولكن عادة ما تكون من اختصاصات الإدارة العليا بعد التفويض من مجلس الإدارة .

وقال إنه فى العادة ما يحدد حد احتفاظ أساسى لمحفظة شركة التأمين ثم يتم تحديد حد احتفاظ فرعى لكل فرع تأمين على حدة حسب مكونات ودرجة الخطورة للمحفظة الخاصة بكل فرع، ومن الممكن تحديد جدول للاحتفاظات حسب أنواع الأخطار المختلفة داخل محفظة كل فرع من فروع التأمين، وبالرغم من أن العوامل المحددة لتحديد الاحتفاظ متعارف عليها عالميا، فإن كل شركة لها رؤية خاصة فى تحديد حد الاحتفاظ المناسب للشركة فى ضوء ظروف الشركة المختلفة عن شركة أخرى قد تكون لديها محفظة تأمينية متشابهة .

وأشار مدير عام إعادة التأمين بالبيت السعودى الى أن تحديد حد الاحتفاظ ليس قدرة مطلقة لشركة التأمين، ولكن ظروف سوق إعادة التأمين، وتدخل شركات الإعادة فى إما رفض أو قبول حد الاحتفاظ المعروض من الشركة (ما قد يكون حد احتفاظ أمثل للشركة قد يكون غير مناسب لشركات الإعادة ).

وأضاف أن هناك 8 عناصر رئيسية محددة لنسب الاحتفاظ اولها أصول الشركة المرتبطة برأس المال والاحتياطيات الحرة، والثانى له علاقة بالملاءة المالية والثالثة مرتبط بحجم المحفظة التأمينية مثل حجم الأقساط والربحية، لافتا الى ان من بين العناصر كذلك نوع وعدد الأخطار ونسب انتشارها ومدى توافقها، بالإضافة الى حجم الحوادث ومعدلات تكرارها وكذلك نوع برنامج إعادة التأمين وتكلفته واخيرا أهداف الشركة .

من جهته، أكد وائل عبدالمحسن، نائب الرئيس التنفيذى لشركة المشرق العربى للتأمين التكافلى، أن سياسة الاحتفاظ لدى شركات التأمين ترتبط بعدة عوامل، أهمها قوة الملاءة المالية واستيعاب الشركة مختلف وثائق التأمين بناء على اتفاقياتها السنوية .

وأشار عبدالمحسن الى أن تغير سياسة الاكتتاب يرتبط فى بعض الاحيان بالحالة السياسية للبلاد ومنها على سبيل المثال تلافى أخطار معينة قد تتعرض للسلب والسطو والنهب نتيجة الظروف الأمنية المتقلبة .

وأضاف أن زيادة نسب الاحتفاظ فى خطر معين يمكن اللجوء اليها حتى فى الظروف الاستثنائية، ولكن ذلك يرتبط بشكل رئيسى بضمان توافر مستوى مرتفع لوسائل الأمان والأمن لدى عميل معين، ومن ثم فإن تغير الحالة السياسية والأمنية للبلاد قد يؤثر سلباً وإيجاباً على نسب الاحتفاظ للشركات، ولكن بشرط سماح اتفاقية إعادة التأمين بذلك .

من ناحيته، قال طارق جبر، نائب العضو المنتدب لشئون التعويضات بشركة «رويال » للتأمينات العامة، إن هناك عوامل تلتزم بها شركات التأمين بصورة إجبارية، بخلاف أنها تفضل فى فترات عدم الاستقرار السياسى تخفيض حدود احتفاظها من الخطر، وهى أن القرار فى النهاية متوقف على نوعية محفظة شركة التأمين ذاتها وهل ذات معدلات خسائر منخفضة أم مرتفعة .

وأضاف أن العامل الثانى يرتبط برأسمال شركة التأمين المدفوع وقدرتها المالية لسداد التزاماتها، وذلك بهدف تحقيق معادلة مهمة للغاية، وهى فى حالة رفع حدود احتفاظ الشركة من الخطر كيف يمكن تحقيق فائض؟

وأضاف أن شركات التأمين لابد لها من مراعاة 5 عوامل مهمة بحيث تستطيع تحقيق عوائد على استثماراتها بهدف تحقيق فائض، أبرزها هو اتباع سياسة اكتتابية سليمة بغض النظر عن المستهدفات المخطط لها بالشركة لضمان خدمة العميل حال تحقق الخطر بأعلى مستوى من ناحية وتحقيق نتائج فنية متميزة على الجانب الآخر .

ورأى أن ثانى العوامل التى لابد من مراعاتها هو الحصول على أفضل شروط وتغطيات تأمينية من خلال اتفاقات إعادة التأمين الأساسية لدى شركات ذات تصنيف جيد على خلفية جودة نتائج الشركة الفنية والتى يعول عليها فى باقى أنواع الاتفاقات، لافتا إلى أن ثالث ورابع هذه العوامل هما سمعة الشركة المالية ومدى ثقة العملاء فى إمكانيتها لإسناد الحماية لممتلكاتهم لديها، علاوة على الاعتماد على جهاز انتاج تابع للشركة وتعاقدات حيوية مع أفضل شركات الوساطة لتحقيق الشركة مستهدفاتها من الأقساط بهدف تحقيق أرباح نظيفة فى ظل ارتفاع حدود الاحتفاظ .

وأشار نائب العضو المنتدب لـ «رويال » أن المعاينة وتقدير الأضرار أهم العوامل التى يعتمد عليها، خاصة أن خبير المعاينة هو الذى يضع شروط الوقاية من الخطر قبل إحالته للمكتتب لتقدير حجم الخطر والتغطيات المطلوبة له ومدى إمكانية حدوث تقلبات لذلك الخطر بالارتفاع أو الانخفاض تؤثر على تلك المحفظة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »