اقتصاد وأسواق

609 ملايين شيكل إيرادات رسوم بطاقات الإئتمان الإسرائيلية بالخارج

ارتفاع حجم المشتريات الإسرائيلية في الخارج إلى 10% بفضل الزيادة في الرحلات الجوية منخفضة التكلفة وتخفيض أسعار الشحن على المشتريات الخارجية

شارك الخبر مع أصدقائك

حجم المعاملات الخارجية يقفز بنسبة 19% ويحقق 29 مليار شيكل

كشف موقع “كالكاليست” المتخصص في الشأن الإسرائيلي عن ارتفاع حجم المشتريات الإسرائيلية في الخارج إلى 10% في الربع الأول من العام الحالي 2019.

وأشار الموقع إلى أن نفقات الإسرائيليين في الخارج قفزت مرتين خلال الخمس سنوات الماضية بفضل الزيادة في الرحلات الجوية منخفضة التكلفة وتخفيض أسعار الشحن على المشتريات الخارجية.

وفي عام 2018، قفز حجم المعاملات الخارجية بنسبة 19% ليصل إلى 29 مليار شيكل؛ تستفيد كل من Israelcard و ICC و Max من هذه القفزة بفضل تخفيض رسوم صرف العملات، والتي بلغت العام الماضي 374 مليون شيكل، حسبما ورد بالموقع.

وتابع “كالكاليست”: “29 مليار شيكل المبلغ الذي تداوله الإسرائيليون ببطاقات الائتمان للمشتريات التي تم إجراؤها في عام 2018، هذه مشتريات عبر الإنترنت وعمليات شراء فعلية في المتاجر أثناء تواجدهم بالخارج”.

ومنذ بداية عام 2014، تضاعف عدد الإسرائيليين في الخارج الذين يستخدمون بطاقات ائتمان.

وتزداد هذه الظاهرة بسبب انتشار الإنترنت، بالإضافة إلي توافر خدمات الشحن السريع إلى إسرائيل بسلع جيدة نسبيًا وأرخص من تلك المتوفرة في السوق المحلية.

فيما يتعلق بالتسوق في الخارج، فإن تخفيض تذاكر الطيران في أعقاب إصلاح الأجواء المفتوحة، والعديد من الشركات منخفضة التكلفة التي تقدم تذاكر رخيصة للغاية، يدفع الإسرائيليين إلى القيام بقدر كبير من مشترياتهم الخارجية الكبيرة، والتي يقوم الكثير منها على رحلتهم على التسوق، وخاصة في دول أوروبا الشرقية حيث يمكن أن تكون الأسعار منخفضة تصل إلى 30% مقارنة بالأسعار في إسرائيل.

وتحتفل شركات بطاقات الائتمان بهذا الأنجاز، ففي الأسبوع الماضي، كشف كالكاليست أن “اسرائيل كارد” أكبر شركة بطاقات ائتمان في إسرائيل ترفع عمولاتها من العملات الأجنبية من 2.3% إلى 2.7% في سبتمبر القادم، قبل موسم العطلات المقبل.

قفزة في أشهر الصيف والأعياد

في نهاية عام 2018 ، كان هناك 8.7 مليون بطاقة خصم نشطة في إسرائيل ، حوالي 32% منها عبارة عن بطاقات غير مصرفية.

لا تميز بيانات بنك إسرائيل بين المشتريات المادية في الخارج والمشتريات عبر الإنترنت، ويتم تقديمها كل ثلاثة أشهر.

ويتضح ارتفاع المشتريات في الخارج في الربع الثالث ، والذي يشمل أشهر الصيف والأعياد (يوليو وأغسطس وسبتمبر).

وفي الربع الأول من عام 2018 بلغ إجمالي المشتريات في الخارج 6.1 مليار شيكل و 6.9 مليار شيكل في الربع الثاني و 8.5 مليار شيكل في الربع الثالث، و7.1 مليار شيكل في الربع الرابع.

في الربع الأول من العام الحالي 2019 ، وهو الربع الوحيد حتى الآن من العام الحالي ، بلغ حجم المشتريات في الخارج 6.8 مليار شيكل ، بزيادة قدرها 11.5 % عن الربع الأول من عام 2006. وستكون القفزة في عام 2019 واضحة في الصيف والعطلات.

ما هي المكاسب التي حققتها شركات بطاقات الائتمان في الخارج ؟

رؤساء شركات الإئتمان الإسرائيلية

تشير التقارير السنوية للشركات إلى أن الشركات الثلاث – ICC و Isracard و Max سجلت إيرادات إجمالية بلغت 374 مليون شيكل إسرائيلي.

الشركة الثانية هي ICC ، بمبلغ 109 مليون شيكل ، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى أن ICC تمتلك نادي بطاقة El El’s Play ، والذي يستخدمه العديد من المسافرين العاديين.

والشركة الثالثة هي “ماكس” 109 مليون شيكل على رسوم صرف العملات الأجنبية.

واستفادت شركات بطاقات الائتمان من زيادة مشتريات الإسرائيليين في الخارج، ففي عام 2017 ، بلغت العمولات 322 مليون شيكل ، مما يعني أن العمولات ارتفعت بنسبة 16% في عام 2018.

بلغ إجمالي الإيرادات من رسوم البطاقات في عام 2018 حوالي 609 مليون شيكل، بزيادة قدرها 2.8% مقارنة بعام 2017.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »