اقتصاد وأسواق

606 ملايين دولار صادرات مصر إلــي دول اتفاقيــة أغــادير

المرسي عزت   ارتفع حجم الصادرات المصرية الي دول منطقة أغادير في العام المالي 2007/2006 بنسبة نمو تصل الي %27 لتصل الي 606 ملايين دولار مقارنة بالعام المالي 2006/2 00 5.   وقال تقرير لوزارة التجارة والصناعة إن صادرات مصر…

شارك الخبر مع أصدقائك

المرسي عزت
 
ارتفع حجم الصادرات المصرية الي دول منطقة أغادير في العام المالي 2007/2006 بنسبة نمو تصل الي %27 لتصل الي 606 ملايين دولار مقارنة بالعام المالي 2006/2 00 5.
 
وقال تقرير لوزارة التجارة والصناعة إن صادرات مصر لدول المنطقة بلغت نسبة %3 من إجمالي صادرات مصر خلال العام المالي 2007/2006. وأوضح التقرير أن الأردن استقبلت الجانب الأكبر من الصادرات المصرية لدول منطقة أغادير حيث استوردت منتجات قيمتها 322 مليون دولار.
 
وأكد التقرير أن الواردات المصرية من دول منطقة أغادير قد بلغت خلال العام المالي 2007/2006 195 مليون دولار بنسبة نمو بلغت %17 مقارنة بالعام المالي 200 6 / 2005.
 
وأشار التقرير الي أن الواردات من دول منطقة أغادير بلغت نسبة %1 من إجمالي واردات مصر العام المالي 2007/2006. واحتلت الأردن المركز الأول ضمن الدول المصدرة لمصر بما يعادل 90 مليون دولار العام المالي 2007/2006. وقد حققت مصر فائضا مع منطقة أغادير بلغ 411 مليون دولار العام المالي 2007/2006 بلغ أعلاه مع الأردن بقيمة 231 مليون دولار. وتعتبر كل من مصر والمغرب وتونس والأردن أطرافا في اتفاقية أغادير والأخيرة هي أكبر دول مجموعة أغادير من حيث حجم التجارة مع مصر بقيمة بلغت العام المالي 2007/2006 %51 من حجم تجارة مصر مع دول المجموعة.
 
كما تعتبر الأردن أكبر دول المجموعة في حجم الاستثمارات الأجنبية المتدفقة الي مصر خلال العام المالي 2007/2006 بقيمة 3.5 مليون دولار. وأوضح إبراهيم أبو عميرة رئيس الغرفة المصرية المغربية أن العلاقات الاقتصادية بين مصر ودول اتفاقية أغادير لم تصل بعد للمستوي المطلوب رغم قوة ومتانة الروابط بين هذه الدول وأضاف أبو عميرة أن هناك العديد من العراقيل منها شهادات المنشأ والمواصفات القياسية المبالغ فيها بما يخلف صعوبة في تحقيق الرواج التجاري بين مصر وهذه الدول.

من جانبه أشار محمد طايل عضو المجلس التصديري للصناعات الغذائية الي أن دول الاتفاقية لم تحسن بعد الاستفادة من الاتفاقية رغم أهميتها في النهوض بالتبادل التجاري بين الدول الموقعة علي الاتفاقية.
 
وأوضح طايل أن السبب الرئيسي وراء عدم الاستفادة من اتفاقية أغادير هو عدم إلمام العديد من المصدرين ببنود الاتفاقية وهو ما يقلل من جدوي هذه الاتفاقية. من جانبه أكد سعيد عبدالله رئيس الإدارة المركزية  للاتفاقية التجارية بوزارة التجارة والصناعة أن الإدارة من جانبها تنظم ورش العمل للتعريف ببنود اتفاقية أغادير والعديد من الاتفاقيات التجارية الأخري مع تجمعات رجال الأعمال.
 
وأوضح عبدالله أن الإدارة لا تألو جهدا في تقديم عرض تفصيلي لأي اتفاقيات تجارية بين مصر وغيرها من الدول مشيرا الي أن المواقع الالكترونية التابعة لوزارة التجارة والصناعة تقوم بتقديم عرض تفصيلي لجميع الاتفاقيات التجارية التي يتم ابرامها بين مصر والدول المشاركة معها.
 

شارك الخبر مع أصدقائك