Loading...

600 مليون دولار زيادة في الاحتياطي الأجنبي خلال سبتمبر‬

Loading...

600 مليون دولار زيادة في الاحتياطي الأجنبي خلال سبتمبر‬
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 8 أكتوبر 09

المال – خاص :

ارتفعت احتياطيات النقد الأجنبي لدي البنك المركزي نحو 600 مليون دولار في سبتمبر الماضي، وكشف »المركزي« أمس الأربعاء أن احتياطيات مصر من النقد الأجنبي ارتفعت إلي 33.51 مليار جنيه في سبتمبر من 32.91 مليار دولار في أغسطس الماضي .

قال محمود عبدالعزيز، رئيس اتحاد المصارف العربية ومجلس إدارة البنك الأهلي السابق، إن ارتفاع احتياطيات النقد الأجنبي للشهر الرابع علي التوالي »دليل حاسم علي عبور البنك المركزي آثار الأزمة المالية العالمية« – وفق تعبيره .

وشهد الاحتياطي النقدي للبنك المركزي تراجعاً ملحوظاً في الفترة من ديسمبر 2008 وحتي أبريل الماضي، حيث تراجع من مستوي فوق 34 مليار دولار قبل الازمة إلي حدود 31 مليار دولار في أبريل بنسبة تراجع نحو %10 .

وأضاف الرئيس السابق لاتحاد المصارف العربية أن أهم مؤشر في تلك الزيادة هو عودة تدفق موارد النقد الاجنبية من جديد إلي داخل السوق، بما ينعكس مباشرة علي معدلات النمو في الناتج المحلي الإجمالي، وانحسار موجة التخارج الجماعي للمستثمرين الاجانب من السوق المصرية .

ومثل تخارج المستثمرين الاجانب بأموالهم من سوق المال المحلية عنصر ضغط كبير علي أرصدة الاحتياطي الأجنبي خلال فترة الازمة المالية، حيث قدر »المركزي« تلك الأموال بحدود 9 مليارات دولار خرجت من السوق في الفترة من أغسطس 2008 وحتي بدايات العام الحالي .

ولفت عبدالعزيز الانتباه الي انعكاس تلك الزيادة علي الاستقرار الحالي الذي تشهده سوق صرف الجنيه أمام مختلف العملات الاجنبية، في حين أشار الي أن البنك المركزي كان أقل البنوك المركزية في العالم استخداماً لأموال الاحتياطي النقدي في مواجهة تداعيات الازمة المالية العالمية .

ورفع الدكتور فاروق العقدة، محافظة البنك المركزي، تقريراً إلي الدكتور أحمد نظيف، رئيس الوزراء في يوليو الماضي، يؤكد فيه أن مصر من أقل الدول المماثلة لها في معدل السحب من احتياطي النقد الاجنبي، والذي تراوح لديها بين 25 و%30 خلال فترة الأزمة .

وأضاف عبد العزيز أن الزيادات المتوالية في الاحتياطي النقدي علي مدار الاشهر الاربعة الماضية أجهضت مخاوف بشأن مدي تغطية تلك الارصدة للواردات السلعية للدولة، بجانب قدرة هذا الاحتياطي علي الوفاء بالتزامات الدولة للخارج .

ويغطي الاحتياطي النقدي الحالي واردات الدولة حتي نحو 7 شهور. وعاد الاحتياطي النقدي لدي البنك المركزي الي الارتفاع مرة أخري بدءاً من شهر مايو الماضي بنسبة متفاوتة، بلغت في أوجها نحو 1.3 مليار دولار في الفترة من يوليو وحتي أغسطس الماضي، بينما بلغت الزيادة في نقود الاحتياطي نحو 300 مليون دولار في الفترة من يونيو وحتي يوليو الماضي رغم سداد »المركزي« 677 مليون دولار في صورة التزامات خارجية .

وعادة ما يستخدم البنك المركزي نقود الاحتياطي في الوفاء بالتزامات الدول المصدرة للسوق المحلية الي جانب التدخل في بعض الاوقات لإحداث الاتزان بسوق الصرف .

جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 8 أكتوبر 09