Loading...

600‮ ‬مصنع للغزل تصب مخلفاتها في الترع و تغتال البيئة في‮ ‬3‮ ‬محافظات

Loading...

600‮ ‬مصنع للغزل تصب مخلفاتها في الترع و تغتال البيئة في‮ ‬3‮ ‬محافظات
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأربعاء, 30 ديسمبر 09

حسام الزرقاني
 
طالب خبراء الصناعات النسيجية بضرورة نقل أكثر من 600 مصنع للغزل والنسيج بمحافظات البحيرة والغربية والقليوبية إلي خارج الكتل السكنية.

 

أكد الخبراء أن وجود هذه المصانع داخل المناطق السكنية يهدد صحة الآلاف من المواطنين لأن معظم هذه المصانع تصب مخلفاتها في الترع والمصارف وتضر بالبيئة.
 
دعا الخبراء الحكومة -خاصة وزارتي التجارة والصناعة، والبيئة إلي تبني آليات وخطط لنقل هذه الصناعات علي مراحل إلي الظهير الصحراوي أو المناطق الصناعية بهذه المحافظات مراعاة للبعد البيئي الذي يلقي حالياً اهتمام معظم دول العالم.
 
أشار المهندس كمال الخطيب، رئيس قطاع رقابة الجودة بأحد مصانع الغزل  والنسيج إلي ضرورة أن تتبني الحكومة بجميع أجهزتها المعنية وبالتنسيق مع المحافظات استراتيجية واضحة المعالم تهدف إلي نقل مئات المصانع النسيجية من داخل الكتل السكنية إلي الظهير الصحراوي أو المناطق الصناعية بالمحافظات من أجل الحفاظ علي البيئة وصحة المواطنين لافتاً إلي ضرورة انشاء صندوق وفق ضوابط معينة يحددها الخبراء تخصص موارده لتمويل انشاء المصانع النسيجية الجديدة بالظهير الصحراوي أو بالمناطق الصناعية بالمحافظات.

 
وشدد »الخطيب« علي أهمية تحفيز مؤسسات التمويل المحلية لمساندة الاتجاه الحكومي الهادف إلي اخلاء المحافظات من الملوثات البيئية إيا كان مصدرها، مصانع أو شركات أو حرق مخلفات.

 
ومن جانبه أكد يحيي الزنانيري، رئيس جمعية منتجي ومصدري الملابس الجاهزة ضرورة وضع آلية مناسبة يشارك في وضعها جميع الاطراف وثيقة الصلة يمكن من خلالها نقل مصانع النسيج الي خارج الكتل السكنية بالمحافظات من أجل الحفاظ علي البيئة والنهوض بصناعة النسيج والملابس الجاهزة.

 
ومن جهته أشار حمادة القليوبي، رئيس جمعية مستثمري ومصدري مدينة المحلة الكبري بمساعي الحكومة الهادفة إلي الحد من وجود الصناعات الملوثة للبيئة داخل الكتل السكنية والأرض الزراعية والتي تهدد حياة آلاف المواطنين، حيث تصيب انبعاثاتها السامة وملوثاتها صحة الانسان بأمراض خطيرة وضرب مثالا بالمصانع النسيجية الموجودة داخل شبرا الخيمة التي تلوث البيئة وتصيب الإنسان بأضرار بالغة.

 
وشدد علي ضرورة وضع استراتيجية يتم تنفيذها علي مراحل لنقل مصانع النسيج وجميع الصناعات الأخري من داخل الكتل السكنية الي المناطق الصناعية بالمحافظات.

 
وطالب بوضع خطط للنهوض بصناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة التي تمتلك مصر فيها ميزة تنافسية كبيرة تساهم في تشجيع المستثمرين علي زيادة الانتاج، ورفع القدرة التنافسية للمنتجات النسيجية التي ستوجه للتصدير.

 
وشدد »القليوبي« علي ضرورة تحقيق أقصي استفادة ممكنة من أراضي المصانع التي سيتم نقلها الي المناطق الصناعية بالمحافظات بجانب خفض تكلفة الائتمان الموجه لهذه الصناعة، والحرص علي ضخ استثمارات جديدة في شركات الغزل والنسيج التي ستنقل من داخل الكتل السكنية الي المناطق الصناعية الموجودة بالظهير الصحراوي للمحافظات.

 
وأشاد بانشاء صندوق لتمويل علميات نقل المصانع خارج الكتل السكنية بالتعاون والتنسيق مع القطاع الخاص، مشيراً إلي ضرورة أن تتحمل الحكومة والقطاع الخاص عبء عمليات نقل هذه المصانع التي تنتشر للأسف داخل الكتل السكانية والأراضي الزراعية بالمحافظات بشكل لافت للنظر.

 
ودعا حمادة القليوبي إلي ضرورة حصر جميع أصول شركات الغزل والنسيج التي سيتم نقلها خرج الكتل السكنية بهدف استثمارها وتوظيفها لتحقيق موارد اضافية للشركات تمكنها من تحديث الالات والمعدات وتنفيذ برامج إعادة الهيكلة.

 
واتفق محمد المنوفي، رئيس جميعة مستثمري مدينة السادس من أكتوبر، مع وجهة النظر السابقة وأكد أن نقل المصانع النسيجية وغيرها من داخل الكتل السكنية الي المناطق الصناعية بالمحافظات في غاية الأهمية.

 
لافتا إلي أن هذه الخطوة ستمكن هذه المصانع من عمل توسعات جديدة.. وفتح خطوط إنتاج اضافية واجراء التحديث والتطوير المطلوب وزيادة انتاج الصادرات من المنتجات النسيجية.

 
وأكد »المنوفي« أهمية مساندة البنوك، خاصة الحكومية لهذه الخطوة، مشيراً إلي ضرورة خفض تكلفة الائتمان الموجه لهذه النوعية من المصانع حتي تتمكن من النهوض بالصناعة وضخ استثمارات جديدة.

 

جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأربعاء, 30 ديسمبر 09