طاقة

550 مليون جنيه ارتفاعًا سنويًّا فى فاتورة استهلاك «مصر للألومنيوم» من الكهرباء

بعد الزيادة الأخيرة فى التعريفة

شارك الخبر مع أصدقائك

كشفت مصادر مسئولة بشركة مصر للألومنيوم أن الارتفاع الأخير فى تعريفة الكهرباء حمّلها نحو 550 مليون جنيه زيادة فى الفاتورة السنوية للاستهلاك. وقالت المصادر إن أسعار الطاقة هى العائق الرئيسى لصناعة الألومنيوم فى مصر، وتعتبر السبب الأول فى تراجع نتائج إجمالى الشركة، مشيرة إلى أنها تحاسب بسعر 6.6 سنت/ كيلووات ساعة.

مصادر: تشكل 40% من تكلفة إنتاج الطن.. وأسعارها أخرجتنا من المنافسة

وبدأت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة تطبيق الأسعار الجديدة للخدمة، مطلع يوليو الماضى، وكانت الزيادة الخامسة منذ إعلان الحكومة خطة لرفع الدعم عن الطاقة.

وقررت الحكومة، مايو الماضي، زيادة أسعار الكهرباء، ووصل متوسط زيادة الأسعار للمشتركين الصناعيين وغيرهم على الجهد الفائق إلى 10%، مقابل 9.1% للمستهلكين على الجهد العالي، ترتفع إلى 9.9% على المستهلكين فى الجهد المتوسط.

 ورصدت المصادر تطور أسعار الكهرباء على مدار الأعوام الماضية، ففى 2004/ 2005 سجل سعر الكيلووات/ ساعة 9 قروش، وفى 2005/ 2006 سجل 10 قروش، وفى 2007/ 2008 بلغ 13 قرشًا، وفى 2008/ 2009 سجل 20 قرشًا، وفى 2010/ 2011 وصل إلى 23 قرشًا، وفى 2012/ 2013 سجل 30 قرشًا، وفى 2014/ 2015 سجل 38 قرشًا، وفى 2015/ 2016 بلغ 41 قرشًا، وفى 2016/ 2017 سجل 50 قرشًا، وفى 2017/ 2018 سجل 71 قرشًا، 2018/ 2019 وصل إلى 1.1 جنيه، انتهاء إلى 1.12 جنيه فى 2019/ 2020.

وأوضحت  أن الكهرباء فى مصر أصبحت تشكل 40% من تكلفة إنتاج طن الألومنيوم، يضاف إليها 38% ألومينا، و15% كربونًا، 4% أجورًا، والباقى صيانة، وهو ما يشير إلى أن سعر البيع أقل من حد التكلفة.

وأضافت أن الشركة خرجت من المنافسة فى السوقين الداخلية والخارجية، نظرًا لأن الدول الأخرى تدعم أسعار الكهرباء لمصانعها، فعلى سبيل المثال تحاسب السعودية مصانعها بسعر 1.26 سنت/ كيلووات ساعة، وعمان 1.83 سنت/ كليووات ساعة، والبحرين 3.86 سنت/ كيلووات ساعة، ودبى 2.48 سنت/ كيلووات ساعة.

يشار إلى أن الشركة خفضت أسعار التوريد للمصانع، خلال شهر أكتوبر الحالى، بقيم تتراوح بين 1500 و3 آلاف جنيه للطن، لعدة أسباب منها هبوط السعر العالمى بنحو 80 دولارًا فى الطن، محسوبًا على متوسط 1700 دولار، والسعى لمنافسة شركات الخليج منخفضة الأسعار.

وانخفض سعر طن الأسطوانات بنحو 3 آلاف جنيه ليسجل 37.5 ألف، وهبط طن السلك أيضًا بنحو 3 آلاف مسجلًا 35 ألفًا، وكذلك البروفيلات (قطاعات الألومنيوم) لتنخفض إلى 47 ألفًا، بدلًا من 50 ألفًا، كما انخفض طن الأقراص بنحو 1500 جنيه ليسجل 50 ألفًا (السعر غير شامل ضريبة القيمة المضافة 14%).

وأظهرت المؤشرات المالية لشركة مصر للألومنيوم، عن العام المالى الماضى (2018- 2019)، تراجع أرباح الشركة بنسبة 77.8% على أساس سنوي.

وتراجعت إيرادات مصر للألومنيوم، خلال العام المالى الماضى، لتصل إلى 12.18 مليار جنيه، بنهاية يونيو، مقابل 13.5 مليار جنيه، خلال العام المالى السابق له.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »