طاقة

510 دولارات انخفاضًا فى تكلفة استيراد طن السولار

أكدت مصادر مسئولة فى الهيئة العامة للبترول، أن التراجع الملحوظ فى أسعار الخام العالمية خفضت من تكلفة استيراد طن السولار بما يتعدى 500 دولار لتصل حاليًا إلى نحو 590 دولارًا مقارنة بـ 1100 دولار قبل تراجع أسعار «برنت » عالميًا .

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

أكدت مصادر مسئولة فى الهيئة العامة للبترول، أن التراجع الملحوظ فى أسعار الخام العالمية خفضت من تكلفة استيراد طن السولار بما يتعدى 500 دولار لتصل حاليًا إلى نحو 590 دولارًا مقارنة بـ 1100 دولار قبل تراجع أسعار «برنت » عالميًا .

وأشارت المصادر إلى أن معدلات الاستهلاك السنوى من السولار تبلغ نحو 12.8 مليون طن سنويًا طبقًا لأحدث إحصائيات هيئة البترول، مضيفة أن قطاع البترول يستورد نحو %60 من الاستهلاك المحلى للسولار، من الخارج بسعر كان يتراوح بين 950 و 1100 دولار للطن على مدار العام .

ولفتت إلى أن مصر ظلت معتمدة على المنح والمساعدات البترولية من الدول العربية حتى أغسطس الماضى، وبعدها قامت بتوقيع عقد مع الامارات لتوريد احتياجات السوق المحلية الإضافية من المنتجات البترولية، ومنها السولار .

وأوضحت أنه بحسب الاتفاق مع الإمارات يتم توريد نحو 375 ألف طن شهريًا لمصر من السولار، والباقى يتم تدبيره من الإنتاج المحلى ومن مناقصات الاستيراد من الشركات والوكلاء بالخارج .

وكانت أسعار خام برنت العالمية قد وصلت لادنى مستوى لها دون 50 دولارًا للبرميل حاليا، مقارنة بنحو 115 دولار، سجلتها مطلع العام المالى الحالى .

وعلى الجانب الآخر لفتت المصادر إلى انه من المرتقب تحقيق طفرة فى معروض وإنتاج مصر من السولار مع بدء إنتاج مشروع الشركة المصرية للتكرير فى مسطرد .

وكانت الشركة المصرية للتكرير قد كشفت منذ أيام عن إنجاز مراحل متقدمة من مشروعها وتنفيذ نحو %45 من أعمال إنشاءات المشروع الجديد الذى يستهدف توفير 4 ملايين طن من المنتجات المكررة سنويًا .

وأشارت المصادر إلى أن مشروع مسطرد سيوفر ما يتراوح بين 2 و 2.3 مليون طن من خام السولار سنويًا، مضيفة أن الشركة المصرية تبذل مجهودات كبيرة للانتهاء الفعلى من المشروع وتشغيله خلال العام المالى 2017/2016.

وعلى صعيد متصل، أكدت الشركة المصرية للتكرير فى تقرير حديث انتهاءها من حوالى %96 من أعمال التصميمات الهندسية للمشروع، ومن المتوقع الانتهاء من التصميمات التفصيلية للمشروع نهاية 2015.

وقالت الشركة، فى تقريرها، إنه تم الانتهاء من %58.81 من أعمال التوريدات بترسية المعدات الثقيلة والرئيسية للموردين، ووصول شحنات من المعدات الثقيلة لميناء الأدبية بالسويس، بالإضافة إلى تسلم بعض معدات المشروع بمستودعات الشركة فى مسطرد ويجرى شحن بقية المعدات من دول المنشأ المختلفة، ومن المتوقع وصول آخر قطعة للمشروع بحلول شهر يناير 2016.

شارك الخبر مع أصدقائك