Loading...

50‮ ‬مليار دولار سندات خليجية لتمويل النسبة الأساسية

50‮ ‬مليار دولار سندات خليجية لتمويل النسبة الأساسية
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 21 يناير 08

تعتزم شركات دول الخليج إصدار سندات قيمتها حوالي 50 مليار دولار خلال العام الحالي بسبب عدم تأثر الاسواق بمنطقة الخليج من أزمة الائتمان العقاري التي تعرضت لها دول العالم المتقدم مؤخرا وأيضا لتنفيذ برامج البنية الأساسية الهائلة التي تحتاج إليها دول الخليج التي تشهد انتعاشا واضحا من مبيعات بترولها.
 
وفي التقرير الذي أصدرته مؤخرا مؤسسة »مودي« الامريكية لخدمات المستثمر جاء فيه أن دول مجلسي التعاون الخليجي الست استطاعت في العام الماضي تحقيق 23.7 مليار دولار من السندات وإن كان نصف هذه القيمة تقريبا جاءت من »الصكوك« وهي السندات الاسلامية التي تتجنب التعامل في الربا الذي تحظره الشريعة الاسلامية.
 
ويقول تقرير المؤسسة المختصة بتقييم الشركات في مختلف دول العالم ان شركات دول الخليج تعيد تمويل الديون وتقوم بتمويل مشاريع البنية الاساسية كما تتوسع في مشاريعها خارج منطقتها.
 
وفي العام الماضي نالت مشاريع البنية الاساسية نحو %53 من سندات شركات خليجية بينما اتجهت %26 منها الي صفقات الاندماجات والاستحواذات وحصلت السوق العقارية علي %21 من قيمة هذه السندات.

 
ورغم أن ازمة السوق الائتمانية العالمية كان تأثيرها ضعيفا علي منطقة الخليج إلا أن تقرير مودي يؤكد أن نشاط سوق السندات الخليجية فترة نشاطها في آخر عام 2007 بسبب هذه الازمة التي ادت الي تأخير اصدار سندات قيمتها 10 مليارات دولار من الشركات الخليجية وان كان معظم هذه السندات سيتم إصدارها خلال هذا العام مثل شركة مرافق حكومة دبي المعروفة باسم »ديوا« التي تأخرت في اصدار سندات بقيمة 2.5 مليار دولار.

 
وقد تواجه شركات دول الخليج مع نهاية العام الجاري ارتفاعا في تكاليف الاقراض في الاسواق المالية ولكن اسس الاقتصاد الكلي ستزيل العقبات امام الانتعاش مرة أخري خلال هذه الفترة طالما لن تحدث مفاجآت مؤثرة في السياسة الجغرافية لدول المنطقة وما لم تحدث ازمات مالية أخري علي مستوي العالم.

 
ومازالت الأسس الاقتصادية في المنطقة قوية للغاية كما يؤكد تقرير مودي الذي يتوقع ازدهار في السوق بفضل استمرار عمليات الاندماجات والاستحواذات وتوفير متطلبات تمويل مشاريع البنية الاساسية الضخمة.

 
كما ان السندات الاسلامية التي باتت تجتذب أعداداً متزايدة من المستثمرين العالميين خارج الدول الاسلامية سوف تواصل اعطاء دفعات قوية لجعل السوق أكثر ازدهارا هذا العام.

 
وتقول مؤسسة »الزاوية« المتخصصة في تقديم معلومات عن البيزنس والتي تتخذ من دبي مقرا لها ان اصدار »الصكوك« للمستثمرين علي مستوي العالم تجاوز 32 مليار دولار في العام الماضي بارتفاع قدره %60 عن عام 2006 وبلغ نصيب دول الشرق الاوسط 19 مليار دولار من هذه الصكوك في عام 2007 لتتفوق لأول مرة علي ماليزيا في وقيمة عدد الصكوك الجديدة .
 
واذا كانت دولة الامارات العربية المتحدة اكبر مستثمر مفترض بنسبة %65 من السندات الصادرة في منطقة الخليج إلا أن هناك دولا أخري من مجلس التعاون الخليجي ظهرت في العام الماضي في مجال اصدار السندات.
 
فعلي سبيل المثال ارتفع نصيب السعودية الي %30 في سوق السندات خلال عام 2007 بالمقارنة مع %7 فقط في عام 2006.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 21 يناير 08