اقتصاد وأسواق

5 دول أفريقية تطلب زيادة استيراد الأسمدة والمبيدات الحشرية المصرية

بسبب انخفاض السعر و«كورونا»

شارك الخبر مع أصدقائك

علمت «المال» أن دولاً أفريقية «زامبيا، وكينيا، وتنزانيا، وكوت ديفوار، والكونغو» طلبت استيراد كميات كبيرة من سماد اليوريا المصرى، من خلال السماح لوكلائها فى مصر بالاشتراك فى المناقصات التى تشرف عليها الدولة لصالح الشركات المستوردة .

أكد متعاملون فى قطاع الأسمدة أن زامبيا طلبت استيراد 50 ألف طن سماد يوريا من مصر لصالح إحدى الشركات، لا سيما أن سعر الطن الواحد يصل إلى 350 دولارًا وهو أرخص منتج متوافر من الأسمدة، لا سيما مع توقف عجلة الإنتاج فى الدول الأخرى، وتخفيض سعر الغاز للمصانع، وأن سعر الطن المنافس يزيد بقيمة 100إلى 200 دولار إن وجد.

أكد ماهر أبو جبل، المدير الإقليمى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا لشركة جيت المنتجة للأسمدة، وعضو نقابة الزراعيين، أن دول أفريقيا تستفيد من المميزات التجارية بين الجانبين مثل اتفاقات الكوميسا وتعمل على توفير منتجات مستوردة بسعر مناسب للمزارعين هناك .

ألمح إلى أن تكاليف النولون من المناشئ البعيدة ارتفع بين 50 إلى 150 دولارًا، ومع توافر الجودة الأعلى والسعر الأرخص أصبحت الكفة تميل لصالح مصر فى دول أفريقيا، ووضحت وزارة الزراعة والمصدرين المصريين نظراءهم فى قطاع الأسمدة بوجود فرص تصدير كبيرة لمنتجات الأسمدة والمبيدات الحشرية.

لفت إلى أن بعض دول فى شرق وغرب القارة مثل كينيا وتنزانيا لديها توسعات زراعية كبيرة هناك، وأن هذه الدول تمتلك رصيداً وإنتاجاً كبيراً من الخضروات والفاكهة، بل أن كثيرًا منها يقوم بتصدير العديد من المنتجات.

أكد أنه منذ جائحة كورونا ومصر تربعت على عرش الصادرات لأفريقيا والخليج، فضلا عن أوروبا نتيجة توقف عجلة الإنتاج فى الصين والهند، وأن السوق لن ترفض المنتج المصرى مرة أخرى بعد ثبوت جودته.

يذكر أن مصر تنتج 22 مليون طن أسمدة، يستهلك منها 10 ملايين فى السوق المحلية، وتصدر 12 مليونًا للخارج.

كان المكتب التجارى المصرى فى تنزانيا نصح رجال الأعمال المصريين خلال الأسبوع الماضى، بأن السوق هناك فى حاجة كبيرة للأسمدة والمبيدات الحشرية خلال الآونة الحالية، لا سيما مع دخول هذه البلاد فى المناخ الشتوى الذى تنتشر فيه الكثير من الحشرات الضارة، فضلا عن توقف عجلة الإنتاج نتيجة تفشى فيروس كورونا.

قال هشام صالح، مستثمر زراعى ومنتج أسمدة، أن مصر ستحقق ارتفاعا فى الصادرات لأفريقيا التى تستحوذ على %5 ومن المتوقع أن تزيد بين 7 إلى %10 نهاية العام الجارى .

أوضح صالح أن دول أفريقيا تطلب استيراد للأسمدة والمبيدات الحشرية المصرية بديلا عن المنتجات الأوروبية والآسيوية، التى توقفت مصانعها عن الإنتاج نتيجة تفشى وباء كورونا عالميا، وبعد ارتفاع ثمن النولون من المناشئ البعيدة بنحو 50 إلى 80 دولارًا للطن .

قال محمد الخشن، رئيس شركة إيفر جرو الأسمدة المتخصصة، إن مصر أمامها فرص هائلة لزيادة الصادرات لأفريقيا من منتجات الأسمدة المختلفة خصوصا مع توقف الإنتاج فى الدول الأخرى.

لفت الخشن إلى أن استراتيجية شركته وضعت خطة مسبقة لزيادة الصادرات وتنويعها إلى أكثر من منطقة، منها دول أفريقيا، لا سيما فى ظل الاتفاقات التجارية المبرمة بين الجانبين لتحقيق الاستفادة المتبادلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »