اتصالات وتكنولوجيا

5 خطوات لمعالجة المخلفات الإلكترونية

يتزايد الطلب على الأجهزة الإلكترونية يوما بعد يوم، إلا أن أصبح التخلص الآمن من النفايات الإلكترونية أزمة شاقة يعنى التأخر فى تفعيل مبادراتها أزمة حقيقية تهدد مستقبل البشر على وجه البسيطة.

شارك الخبر مع أصدقائك

 

 محمود جمال:
 
يتزايد الطلب على الأجهزة الإلكترونية يوما بعد يوم، إلا أن أصبح التخلص الآمن من النفايات الإلكترونية أزمة شاقة يعنى التأخر فى تفعيل مبادراتها أزمة حقيقية تهدد مستقبل البشر على وجه البسيطة.

 
«بوابة المال نيوز» تنشر لكم اليوم تقريرا عن طبيعة المخلفات الإلكترونية محليا، بمناسبة قيام المهندس عاطف حلمى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات غدا الأحد بإطلاق مبادرة فى هذا الصدد.
 
وتنتج مصر ما بين 40 و50 ألف طن سنويا من النفايات الإلكترونية، فيما يصل حجم النشاط عالميا 50 مليون طن لا يتم تدوير سوى 15 مليون طن فقط.
 
وتتمثل أهم مراحل معالجة هذه المخلفات فى عملية الجمع، بحيث يتم تصنيف الأجهزة المجمّعة على هيئة “شاشات – موبايلات – كابلات –طابعات”، ثم تدخل مرحلة الفك، وتتمّ بشكل يدوي بواسطة عدد من العاملين، لفصل القطع الرئيسية بمفردها “البلاستيك والبوردة والحديد” فيما تفصل البطاريات بجميع أنواعها، بمفردها، لشدّة خطورتها، واحتوائها على زئبق ورصاص.
 
أما المرحلة الثالثة فهي “التكسير” وتتم بشكل أتوماتيكي، حيث يتم تكسير جميع الأجزاء المتبقية لقطع صغيرة، ثم تدخل إلى مرحلة “الطحن”، بعدها يوزّع المحتوى المطحون بحسب كثافة الهواء، حيث تُعزل القطع خفيفة الوزن بمكان مخصص لها، وثقيلة الوزن بمكان آخر، وتفصل المعادن عن الفايبر والبلاستيك.
 
ثم تنتقل المخلّفات المطحونة لوحدة ضغط، تمتص جميع الأتربة، وعقب ذلك تأتي مرحلة “الاهتزاز”، وهو عبارة عن ماكينة كبيرة على هيئة “مَنْخُل”، تحرك المواد المطحونة لفلترتها، لنصل أخيرًا لمرحلة “الفصل”، حيث يتم استخلاص المعادن من الخليط، لتبقى المواد الأخرى غير المعدنية.
 
وبعد مرحلة “الفصل”، تأتى مرحلة إعادة بيع البلاستيك المستخلص لمصانع البلاستيك لتصنع الكراسي وصناديق القمامة، فيما نعكف على الأبحاث والتجارب للتمكن من إجراء عملية الفصل الكيميائي لخليط المعدن المستخلص، وهو الشق الأكثر ربحية والأصعب.
 
ويحتوي خليط المعدن المستخلص على أكثر من 12 معدنًا، أبرزها “الفضة – الذهب – الحديد- البلاديوم- النيكل – القصدير- النحاس – الألمونيوم”، وعبر عملية كيمائية محدّدة، يمكن استخلاص كل هذه المعادن الثمينة على حدة.
 
وتتصدر شاشات الكمبيوتر”crt” قائمة المخلّفات الأكثر رواجا بالسوق المصري حيث يقدر عددها بملايين الوحدات.
 
وتأتى النفايات من 3 جهات رئيسية وهى المؤسسات الحكومية والتى تطرح مزايدات للأجهزة الإلكترونية المستهلكة، والمستهدف التخلص منها من خلال الهيئة العامة للخدمات الحكومية التابعة لوزارة المالية، أما المصدر الثاني فهو شركات القطاع الخاص، سواء أكانت محلية أو عالمية.
 
بجانب الأفراد المستهلكون، وتشير الدراسات إلى وجود كميات كبيرة من الأجهزة الإلكترونية المتهالكة مخزّنة لدى الأفراد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »