سيـــاســة

5 جامعات مصرية في تصنيف «ليدن» الهولندي 2019

تواصل الجامعات المصرية التقدم والإرتقاء بالمستوى التعليمي لتسجل مراكز اعلي ضمن التصنيفات الدولية للجامعات.

شارك الخبر مع أصدقائك


استعرض د. خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرا حول نتائج تصنيف “Leiden” الهولندي، الذي شهد تواجد 5 جامعات مصرية من بين 963 جامعة عالمية.

وأشار التقرير إلى تواجد 5 جامعات مصرية بالتصنيف العالمي، الذي يضم 963 جامعة عالمية، من إجمالي نحو 30 ألف جامعة حول العالم.

وجاء في التقرير، أن أعلى خمس جامعات مصرية لها نشر متميز خلال الفترة 2014 – 2017، في أعلى 10% من المجلات العالمية، ومن بين 963 جامعة، هي جامعة القاهرة التي احتلت المركز 341 عالميا، بعدما نشرت 194 بحثا.


واحتلت جامعة عين شمس المركز 582 عالميا، بعدما نشرت 105 أبحاث، واحتلت جامعة المنصورة المركز 681 عالميا، بعدما نشرت 97 بحثا.


وجاءت جامعة الإسكندرية فى المركز 730 عالمياً، بعدما نشرت 91 بحثا، واحتلت جامعة الزقازيق المركز 834 عالميا بعدما نشرت 72 بحثا.

وأضاف التقرير أن أعلى خمس جامعات مصرية لها نشر متميز بالمشاركة مع الصناعة، خلال الفترة 2014 – 2017، هي جامعة القاهرة التي نشرت 217 بحثا.


ونشرت جامعة عين شمس 142 بحثا، ونشرت جامعة الإسكندرية 104 أبحاث، ونشرت جامعة المنصورة 68 بحثا، ونشرت جامعة الزقازيق 39 بحثا.


وأوضح التقرير أن أعلى خمس جامعات مصرية لها نشر متميز بالمشاركة مع الجامعات العالمية خلال الفترة 2014 – 2017 هي، جامعة القاهرة نشرت 5749 بحثا.


ونشرت جامعة  عين شمس 3248 بحثا، وجامعة الإسكندرية نشرت 2759 بحثا، وجامعة المنصورة نشرت 2702 بحثا، وجامعة الزقازيق نشرت 1779 بحثا.

ويعتمد تصنيف “CWTS Leiden” في تقييمه على الأبحاث المنشورة في صورة مقال علمي أو مرجعي في قاعدة بيانات “Web of Science” والتي تدار معرفة دار النشر “Clarivate Analytics” الأمريكية والمنشورة في أعلى 1%، و 5%، و 10%، و 50% من قائمة المجلات العالمية.


ولا يعتمد التصنيف في تقييمه على الكتب وكتيبات المؤتمرات والمقالات البحثية المنشورة في المجلات غير المفهرسة في قاعدة بيانات “Web of Science”.


ويستخدم التصنيف مجموعة من المؤشرات الببليومترية التي توفر إحصاءات على مستوى الجامعات حول التأثير العلمي والتعاون والنشر في المجلات المفتوح “open access” والتنوع بين الجنسين.


و شملت العلوم التي يقيمها التصنيف علوم الصحة والطب الحيوي، وعلوم الحياة والأرض، وعلوم الرياضيات والحاسب الآلي، والعلوم الأساسية والهندسة، والعلوم الاجتماعية والإنسانيات.


جدير بالذكر أنه تم تشكيل لجنة مساعدة الجامعات المصرية على تحسين التصنيف الدولي، برئاسة نائب وزير التعليم العالي، والبحث العلمي بقرار من المجلس الأعلى للجامعات في عام 2017.


وتضم اللجنة ممثلي جميع الجامعات المصرية الحكومية والخاصة والمراكز البحثية قد قامت في مجموعتي عمل، بحضور دورة تدريبية مكثفة للتدريب على مؤشرات تصنيف الجامعات والمعايير البيبليومترية في مركز دراسات العلوم والتكنولوجيا “CWTS” أحد أكبر المراكز المتخصصة بجامعة “ليدن” بهولندا خلال عامي 2017، 2018.


ويشمل التدريب تعرف على مصادر البيانات وتجميعها، وطريقة حساب الاستشهادات من الأبحاث المنشورة في قواعد البيانات العالمية والمحتوى وجودة البيانات، والتدريب على برنامج “Monitor” الخاص بتحليل استشهادات مركز “CWTS”.


وتطرق التدريب إلى كيفية إعداد ملفات الجامعات التي ستتقدم لمؤسسات التقييم وتنمية مهارات ممثلي هذه الجامعات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »