سيــارات

5 % ارتفاعًا فى أسعار «دايهاتسو».. وطرح 4 موديلات حديثة

10 ارتفاعًا فى أسعار «دايهاتسو».. وطرح 4 موديلات حديثة

شارك الخبر مع أصدقائك

حوار ـ أحمد شوقى

قال طارق عبداللطيف، المدير الاقليمى لمجموعة «أوتو جميل» وكيل «فورد» و«دايهاتسو»، إن الخطة التوسعية للشركة تستهدف طرح 7 موديلات جديدة خلال العام الحالى، تم طرح 3 منها مملوكة للعلامه التجاريه «فورد» بمعرض القاهرة الدولى للسيارات «أوتوماك فورميلا 2015» الذى انتهت فعالياته منتصف الشهر الجارى، مضيفًا أنه سيتم طرح 4 موديلات أخرى قبل نهاية 2015، بواقع سيارتين منتصف العام وموديلين آخرين قبل نهايته.

ولفت إلى أن السيارات الثلاث التى تم طرحها خلال فعاليات المعرض هى فوكس الجديدة وكوجا وفيوجن السيدان، مشيرًا إلى أن السيارات الجديدة ستسهم فى مضاعفة مبيعات العلامة التجارية بنحو 4 أضعاف مبيعات 2014 الذى كان بمثابة العام الأول للشركة.

وأشار تقرير صادر عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» عن أداء السوق خلال يناير الماضى إلى احتلال «فورد» المركز التاسع على قائمة السيارات الملاكى المستوردة الأكثر مبيعًا فى السوق المحلية بحصة سوقية %3٫2 بمبيعات تصل إلى 312 وحدة، فى حين لم تظهر الشركة على قائمة الشركات الاثنى عشر الأكثر مبيعًا فى السوق المصرية خلال 2014.

يذكر أن السيارة فورد كوجا سيارة دفع رباعى وذكى يحول الطاقة على العجلات الأربع موزعة أوتوماتيكيا وفقًا لما يتطلبه الطريق بمحرك فورد الجديد «ECOBOOSTTM» ولكنه مبرمج لينتج 180 حصانًا، وناقل حركة أوتوماتيكى وسقف بانوراما وSYNCII وغيرها من المواصفات، وفق ما أعلنته الشركة.

وأشار إلى توسع الشركة فى استثمارات ما بعد البيع ومراكز الخدمة فى أبو رواش بالجيزة والعبور والإسكندرية، مشيرًا إلى أن الخطة تشمل إقامة مراكز أخرى فى مختلف المحافظات لضمان الوصول لأكبر عدد من العملاء، رافضًا الإفصاح عن إجمالى الاستثمارات.

وأضاف أن أزمة الدولار وعدم تدبير العملة لشركات السيارات ما زالت قائمة، ومن ثم التأثير على إمكانية فتح الاعتمادات المستندية اللازمة للاستيراد على العديد من الشركات، لافتًا إلى أن التأثيرات محدودة على المجموعة نظرًا لتعاون الشركات الأم فى الخارج معها لحين فتح باب تدبير الاعتمادات ومن ثم سداد المستحقات المتأخرة.

وأكد أن قرار الحد الأقصى للإيداع بالدولار فى البنوك أثر سلبًا على شركات السيارات، وقضى على فرص الاستيراد بالنسبة للسيارات الكاملة وكذلك المكونات، لكنه توقع انفراجة قريبة فى الأزمة، موضحًا ضرورة تحمل بعض الآثار لتحقيق الصالح العام للاقتصاد المصرى ككل وفقًا له.

وأوضح أنه نتيجة للأزمة تم رفع أسعار منتجات «دايهاتسو» بواقع %5، لكنه أشار لعدم رفع أسعار «فورد» حتى الآن نظرًا لتحسن اليورو وانخفاض الجمارك على السيارات الأوروبية، مشيرًا إلى أن بعض السيارات تتعامل بالدولار ومن ثم لم تنعكس التخفيضات الجمركية على أسعار منتجاتها.

ولفت إلى أن تأثيرات انعقاد القمة الاقتصادية فى نفس توقيت معرض السيارات تمثلت فى انخفاض مستوى الحضور الحكومى فى المعرض لانشغال المسئولين بفعاليات المؤتمر الاقتصادى، لكنه لفت إلى أن مستوى إقبال الجمهور كان طبيعيًا نظرًا للإحجام عن الشراء خلال الربع الأول انتظارًا لطرح السيارات الجديدة فى المعرض.

وأضاف أن حريق المبنى الإدارى لمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات أثر سلبًا لدى بعض شرائح الجمهور؛ لما أثير حول إلغاء المعرض بعد الحريق، لكنه أشار إلى أن الإصرار على انعقاده كان قرارًا صائبًا من قبل الشركة المنظمة.

وبالنسبة لتصنيع سيارة مصرية، قال: إن هذا التوجه لن يكون مجديًا فى الوقت الراهن لعدم وجود مصنع فى الوقت الراهن يجمع 100 ألف سيارة؛ لأن الأرقام تدور حول 17 ألف وحدة لمعظم الطرازات، أما التصنيع يحتاج للإنتاج على نطاق واسع غير موجود فى السوق المحلية الآن. مع استمرار أزمة الدولار وانخفاض المعروض

شارك الخبر مع أصدقائك