اقتصاد وأسواق

5 – %10 تراجعا فى إنتاجية «النحل» الموسم الجارى

أشارفتحى بحيرى، رئيس اتحاد النحالين العرب لغياب إحصائيات دقيقة عن حجم استهلاك العسل المصرى محليا ، لافتا إلى أن وزارة الزراعة بدأت فى وضع خطة لتدقيق المعلومات

شارك الخبر مع أصدقائك

«الزراعة» تطلق مهرجان «العسل» أكتوبر المقبل

انخفضت إنتاجية عسل النحل فى مصر بنسب تتراوح بين 5 إلى %10 الموسم الجارى، نتيجة الظروف المناخية غير المواتية سواء شديدة البرودة أو الحرارة، طبقا لفتحى بحيرى، رئيس اتحاد النحالين العرب.

وأكد «بحيرى» – فى تصريحات لـ«المال» – أن مصر تقوم بتصدير 5 آلاف طن سنويا من العسل تام الصنع لدول العالم وتعتبر أكبر دولة عربية فى آسيا وأفريقيا منتجة ومصدرة للعسل المصرى.

وأشار إلى أنه لا توجد إحصائيات دقيقة عن حجم استهلاك العسل المصرى فى السوق المحلية، لافتا إلى أن وزارة الزراعة بدأت فى وضع خطة لتدقيق المعلومات عن ذلك .
ووضعت «الزراعة» خطة لزيادة إنتاجية العسل الأبيض والتوعية باستهلاكه بوصفه مكون غذائى عالى القيمة من خلال التوعية بأهميته لصحة الإنسان حيث عقدت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والثروة السمكية، الإثنين الماضى اجتماعًا مع فتحى بحيرى رئيس اتحاد النحالين العرب، لتحديد موعد إقامة مهرجان عسل النحل المصرى، حيث تم تحديد موعد المهرجان فى يوم 16 أكتوبر المقبل ولمدة 3 أيام.

حضر اللقاء الدكتور طارق سليمان، رئيس قطاع الثروة الحيوانية، والدكتور عبدالرشيد غانم، المشرف على مكتب نائب وزير الزراعة ،ورئيس بحوث متفرغ بمعهد بحوث الصحة الحيوانية بمركز البحوث الزراعية.

وأبدت منى محرز تحمسها لإقامة مهرجان يجمع منتجى العسل فى مصر للتأكيد على أهمية دور النحل فى التوازن البيئى ولرفع الوعى المجتمعى وأهمية العسل كمنتج غذائى ودوائى عالى القيمة الغذائية.

وأشارت إلى أنه سيتم بحث توفير قروض لشباب الخريجين الراغبين فى إنشاء مناحل حيث تعد أحد أهم الأنشطة الاقتصادية الواعدة من خلال تعريف الشباب بصناعة تربية نحل العسل وعوائدها الاقتصادية لفتح أسواق جديدة للمنتجين.

وأوضحت أن مصر ذكرت فى التوراة بأنها بلاد اللبن والعسل وذكر القرآن الكريم العسل بأنه ( فيه شفاء للناس ) بجانب أن الفراعنة كانوا يضعون العسل فى مقابر الملوك لطرد الأرواح الشريرة.

وأضافت أنه تم اكتشاف العديد من الحفريات والأوانى فى قبور الفراعنة بها عسل نحل وكانت مغطاة ومحتفظة بطعمها حتى اكتشافها.
فيما قال رئيس اتحاد النحالين العرب، إن معظم دول العالم المنتجة للعسل تحتفل سنويا بيوم العسل مثل مهرجان العسل الروسى واحتفال سلوفينيا بيوم العسل، كما تحتفل السعودية سنويًا بمهرجان العسل الدولى فى الباحة.

وأشار إلى أن هذه الاحتفالات تهدف إلى رفع الوعى العام بأهمية نحل العسل ومنتجاته وجميع منتجات خلية النحل وأدوات ومستلزمات تربية النحل.
وأضاف أن مواطنى الدول العربية لا يتجاوز استهلاك الفرد فيها 100 جرام فى السنة بينما المواطن الأوروبى يستهلك أكثر من 2 كيلو جرام من العسل سنويًا، متابعا: ما يجعلنا نفكر كثيرًا فى أسباب حرمان المواطن العربى من استهلاك مادة طبيعية تحمل له الغذاء والدواء الطبيعى.

وأوضح أنه سيتم عقد ندوات علمية متخصصة لمربى النحل لعرض أحدث ما توصل إليه العلم فى مجال إنتاج العسل ومقاومة الآفات وكذلك محاضرات للشباب عن تربية النحل الحديثة والجدوى الاقتصادية لمشروعات تربية النحل.

ودعا جميع المهتمين بالصحة والبيئة إلى المشاركة فى يوم العسل المصرى الذى تم تحديده فى 16 أكتوبر المقبل من كل عام تحت شعار «يوم العسل المصرى» ليجمع منتجى العسل فى مصر.
وأشار إلى أن المهرجان سيفتح أسواقا جديدة للمنتجين ويجذب السياح والمهتمين بصناعة نحل العسل من الدول العربية ومختلف دول العالم بجانب زيادة وعى الجمهور بأهمية العسل الغذائية والدوائية كما يتضمن المهرجان فعاليات ترفيهية للأطفال.

جدير بالذكر أن اليوم العالمى لعسل النحل يتم الاحتفال به يوم 20 مايو من كل عام.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »