سيـــاســة

43 ألفا من أبناء بورسعيد يتقدمون لمشروع “الرسوة”

43 ألفا من أبناء بورسعيد يتقدمون لمشروع "الرسوة"

شارك الخبر مع أصدقائك

ايمان عوف 

كشفت حملة “مين بيحب مصر” عن  تقدم أكثر من 43 ألفا من أبناء بورسعيد لمشروع “الرسوة “، وهو أحد مشروعات الإسكان الاجتماعي، بإجمالي مبلغ 233 مليون جنيه تم جمعها خلال عامين بدون اعلان جدول زمني للتسليم.  

وأضافت الحملة ان المشروع منحة من دولة الامارات الشقيقة ، مؤكد أنه ينتظر المتقدمين لهذا المشروع ثلاث كوارث.

‫‏الكارثة الأولى بيئية وتتلخص في موقع يجاوز مصانع بتروكيماويات وأسمنت تنبعث منها مؤثرات بيئية قاتلة واستجد التأثيرات الاشعاعية التي اثبتتها هيئة الطاقة الذرية.

الكارثة الثانيه وفقا لمين بيحب مصر هي كارثة أمنية، وتتلخص في عدم وجود تغطية أمنية في منطقة البحيرة، التي عانت بورسعيد منها الأمرين خلال فترة الثورة بسبب عصابات التهريب والخطف.

الكارثة الثالثة : الجمرك الذي سوف يكون عائقا أمام العائلات التي سوف تقيم في هذه المنطقة، بسبب بوابات الجمارك التي تلزم الماره منها بالتفتيش يوميا والتعرض للتأخر في أيام الكثافه مثل شهر رمضان والأعياد والمواسم.

وقالت مين بيحب مصر إنه على  السكرتير المساعد ( المشرف على ادارة التسكين والمشرف على ادارة التخطيط العمراني ) حاليا أن يعجل ببحوث المشروع الاجتماعي منفردا ليتم تسكين الدفعه الأولى بالرسوة بحجة أن مشروع الرسوة تم انجازه قبل مشروع الحاسب الالي .. وعليه يضمن إنقاذ نفسه من مسئولية الاشراف على تخصيص مثل هذه الأرض لمشروعات الإسكان.

شارك الخبر مع أصدقائك