اقتصاد وأسواق

4 مليارات جنيه خسائر متوقعة لمزارعى البطاطس خلال الموسم الجارى

وسط هبوط طلب المصانع وزيادة المعروض

شارك الخبر مع أصدقائك

ارتفعت إنتاجية مصر من البطاطس بنحو 500 ألف طن لتقفز إلى 5.5 مليون طن الموسم الجارى، مقابل 5 ملايين العام الماضي، بالتوازى مع تفاقم خسائر المزارعين التى قدرتها بعض الترجيحات بأنها تفوق 4 مليارات جنيه، نتيجة تراجع أسعار البيع على خلفية انخفاض طلب المصانع، فى ظل أزمة كورونا وزيادة المعروض محليا.

تراجع سعر البطاطس فى التجزئة إلى جنيه وربع، وتباع شيكارة البطاطس 40 كيلو بـ 50 جنيهًا فى بعض الحملات الشعبية تحت اسم «ضد الغلاء».

قال سميح مصطفى، رئيس الاتحاد العام لمنتجى ومصدرى الحاصلات البستانية، إن سبب زيادة إنتاجية البطاطس فى مصر يعود إلى ارتفاع الواردات من التقاوى من أوروبا بنسبة %30خلال العام الجاري، ما يشير إلى زيادة فى المساحة .

أوضح سميح «المال» أن سبب انهيار أسعار البطاطس هذا العام، يعود إلى تداخل مواسم «عروات» الزراعة وهى الشتوية والخريفية والصيفية وبالتالى زيادة المعروض فى السوق حاليا، بنحو 500 ألف طن عن معروض الوقت ذاته من العام الماضي.

اقرأ أيضا  المصرية اللبنانية لرجال الأعمال: التكامل العربي الأمل في تجاوز الأزمات وتحويلها لفرص

فند مصطفى معدل استهلاك البطاطس فى مصر حيث يسجل 25 كيلو للفرد سنويا، وعليه فإن إجمالى استهلاك المصريين من هذه السلعة الاستراتيجية لا يزيد على 3 ملايين طن سنويا، من 5.5 مليون طن هى جملة الإنتاج هذا العام.

أفاد أن تصدير مصر من البطاطس هذا العام، يصل إلى 750 ألف طن، مقابل 1.3 مليون طن توجه إلى التصنيع، وبالتالى الفائض يصل إلى 500 ألف طن هذا العام، هى التى تسببت فى خفض أسعار البطاطس.

قدرت مجموعة من المزارعين خسائر فدان البطاطس الواحد بين 10 إلى 30 ألف جنيه، على مساحة 400 ألف فدان فى الوادى والأراضى الزراعية المستصلحة .

قدر مصدر مسؤول فى وزارة الزراعة حجم خسائر مزارعى البطاطس بنحو 4 مليارات جنيه، من رأس المال السوقى على الأقل هذا العام، نظراً لعدم قدرة المزارع على جمع ما تم صرفه منذ البداية حتى الحصاد.

اقرأ أيضا  جمعية المنتجين: %30 تراجعا فى إنتاجية البطاطس نتيجة الطقس الحار والتقاوى منخفضة الجودة

انهارت أسعار البطاطس نتيجة دخول مناطق جديدة مرحلة الحصاد حاليا، ما ضغط على السعر المنخفض فى الأصل حاليا .

سجل كيلو البطاطس جنيه واحد على أرضه، وللمستهلك 175 قرشا و2 جنيه فى بعض الأحيان ويتم حاليا حصاد البطاطس الصيفية بعد الموسم الشتوى فى فبراير والخريفية فى نوفمبر من كل عام.

أرجع تجار ومتعاملون فى الأسواق سبب هبوط أسعار البطاطس إلى توقف أنشطة مصانع البطاطس نصف المقلية، والمقلية، أو الشيبسى والمقرمشات فى الداخل والخارج، وتنصل مصانع من الوفاء بتعاقداتها مع المزارعين خلال الفترة الماضية ما أدى لانهيار السعر فى الجيزة خصوصا منطقة أطفيح وبنى سويف.

لفت التجار إلى أن سعر التجزئة انخفض من 6.5 جنيه العام الماضى إلى جنيه ونصف و175 قرشا لبعض الأصناف، وهناك أصناف أخرى أعلى فى السعر .

أكد تقرير صادر عن وزارة الزراعة ارتفاع صادرات مصر من البطاطس منذ بداية العام حتى الآن إلى 625ألف طن لدول أوربا والخليج وروسيا وهى نسبة مرتفعة .

اقرأ أيضا  التموين: تفعيل قانون 154 لضبط التجارة «الموازية» وتحويل 360 منشأة للمنظومة الرسمية

أكد حسين عبد الرحمن، نقيب الفلاحين أن هناك خسائر فادحة تنتظر مزارعى البطاطس الموسم الجارى، ويخسر الفدان الواحد طبقا للأسعار الحالية ما يتراوح بين 10إلى 30 ألف جنيه .

أوضح أن الفدان الواحد من البطاطس ينتج 20 طنا تباع بـ 20 ألف جنيه، طبقا للأسعار الحالية للسوق، بينما تصل تكاليف الفدان الواحد إلى 50 ألف جنيه .

وكان عبدالرحمن أكد فى تصريح سابق أن مصر زرعت مساحات كبيرة من البطاطس بنسبة %30 زيادة من خلال التقاوى المستوردة التى قفزت من 120 ألف إلى 150 ألف جنيه خلال الموسم ،الجارى جمعه حاليا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »