نقل وملاحة

4 لاعبين يتنافسون على توريد معدات القطار الكهربائي السريع « العلمين – السخنة»

بقيمة 175 مليون جنيه شهرياً

شارك الخبر مع أصدقائك

علمت «المال» من مصادر مطلعة أن 4 شركات مصرية تتنافس على توريد الفلنكات للقطار الكهربائى السريع فى مرحلته الأولى التى يتم تنفيذها حاليا فى المسافة من مدينة السخنة إلى مطروح بأطوال 460 كيلو مترا.

وقالت المصادر إن قائمة المتنافسين تضم 3 كيانات قطاع خاص، والرابعة هى الشركة المصرية للمواسير والمنتجات الأسمنتية التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام.

وأضافت أنه مقرر أن تعقد اللجنة المسئولة بالهيئة القومية للأنفاق اجتماعا مع الشركات المتنافسة للرد على الاستفسارات المتعلقة بالمواصفات الفنية للفلنكات والتصميم النهائى.

وأشارت إلى أن قيمة التوريد الشهرى متوقع أن تصل إلى 175 مليون جنيه، وأنه جار فحص المتقدمين وسيتم اختيار الأفضل منهم وفقا للاشتراطات الموضوعة من جانب التحالف الفائز بقيادة سيمنز الألمانية بالمشروع.

اقرأ أيضا  الإسكندرية لتداول الحاويات ترفع خطتها الاستثمارية إلى 294.8 مليون جنيه

كان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، شهد يناير الماضى مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة القومية للأنفاق وشركة سيمنز العالمية؛ لتنفيذ منظومة القطار الكهربائى السريع فى مصر، بإجمالى أطوال حوالى 1000 كيلومتر على مستوى الجمهورية، وبتكلفة إجمالية قدرها 360 مليار جنيه، مع البدء الفورى فى تنفيذ الخط الذى يربط العين السخنة بمدينة العلمين الجديدة، مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وعقب التوقيع، أوضح كامل الوزير، وزير النقل، أن الاتفاقية جاءت بعد مفاوضات طويلة انتهت بعد لقاء ممثلى الشركة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، باتفاق الطرفين على شروط فى التشغيل مختلفة عن نظام عمل خطوط السكك الحديدية القديمة، ولا توجد تقاطعات ولا مزلقانات كما هو معمول به فى السكك الحديدية الحالية.

اقرأ أيضا  كامل الوزير يدعو نظيره القطري لحضور مؤتمر النقل الذكي

وأضاف أن مشروع القطار الكهربائى السريع (العين السخنة – العلمين)، يبلغ طوله 460 كيلومترًا، ويشمل 15 محطة، والسرعة التصميمية له تبلغ 250 كم/ ساعة، وسيسهم فى ربط العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة بشبكة السكك الحديدية لنقل الركاب والبضائع، من خلال وسيلة نقل سريعة وعصرية وآمنة.

وقال «الوزير» مؤخرا إنه تم الانتهاء من أعمال أبحاث التربة والرفع المساحي، وتخطيط المسار، وجارٍ العمل فى تنفيذ الجسور الترابية والكبارى والأعمال الصناعية للمسار، وكذلك المحطات والأسوار بواسطة كبريات الشركات المصرية المتخصصة فى هذه المجالات، إضافة إلى الأعمال الصناعية على الطرق المتقاطعة مع مسار القطار.

اقرأ أيضا  إعلان الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى فى حفل إعلان جوائز مصر للتميز الحكومي 2020

وأضاف أن الشركة الألمانية ستبدأ فى أعمال الإشارات والاتصالات والتحكم ونظم الكهرباء بالتزامن مع هذه الأعمال، إلى جانب تصنيع وتوريد 34 قطار ركاب و 10 جرارات لنقل البضائع، لافتًا إلى أنه من المخطط الانتهاء من تنفيذ المشروع بالكامل خلال عامين من تاريخ تفعيل التعاقد الموقع مع شركة «سيمنز» العالمية.

وبالتوازى مع مشروع القطار السريع، تنفذ الحكومة مشروع مونوريل العاصمة الإدارية – القاهرة الجديدة – 6 أكتوبر، بقيمة 1.8 مليار يورو.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »