اقتصاد وأسواق

4 بنوك دولية تشارك فى تنفيذ محطة شمسية بقدرة «50 ميجاوات»

4 بنوك دولية تشارك فى تنفيذ محطة شمسية بقدرة «50 ميجاوات»

شارك الخبر مع أصدقائك

 

 

عمر سالم:

 

كشف المهندس وائل النشار، رئيس شركة أونيرا سيستميز للطاقة الشمسية، عن أن 4 بنوك محلية وعالمية ستشارك فى تأسيس شركة جديدة تعمل فى مجال الطاقة المتجددة لتنفيذ محطة شمسية بقدرة 50 ميجاوات.

 

وقال النشار فى تصريحات لـ «المـال» إن البنوك المشاركة فى تأسيس الشركة تضم البنك التجارى الدولى CIB، وبنك الشركة المصرفية العربية، وبنك البركة، بالإضافة إلى البنك الدولى، موضحًا أن نسبة مشاركة البنوك فى المشروع والشركة الجديدة تصل إلى 70 % من إجمالى رأس المال.

 

وأوضح أن النسبة المتبقية والبالغة 30 % سيتم استيفاؤها من خلال التحالف المتكون من شركة أونيرا سيستميز والشركة المصرية للتبريد بالغاز الطبيعى «جاز كول»، لافتًا إلى أن المحطة الشمسية المقرر تنفيذها تصل قدرتها إلى 20 ميجاوات، وباستثمارات نحو 100 مليون دولار، بما يعادل نحو 760 مليون جنيه.

 

وأشار إلى أن أونيرا سيستميز بالتحالف مع شركة جازكول ستنشئ الشركة حتى يتسنى للشركة الجديدة تنفيذ المشروع، لافتًا إلى أنه تم وضع إجراءات تأسيس الشركة الجديدة ولكن ننتظر الانتهاء من استيفاء طلبات وزارة الكهرباء، بالإضافة إلى أن الشركة تسعى للاجتماع مع الوزارة لمعرفة رؤيتهم فى المشروعات والخطة المستقبلية للطاقة المتجددة.

 

ولفت إلى أنه بمجرد توقيع اتفاقية شراء الطاقة من مشروعات التعريفة التى تستهدف الحكومة أنشاءها لتوليد 4 جيجاوات طاقة متجددة، سيتم البدء فى تأسيس الشركة، موضحًا أن الحكومة طالبت الشركات المتأهلة للمشروعات بإصدار خطاب ضمان، بالإضافة إلى تسديد نحو 44 مليون جنيه قبل تأسيس الشركات، وإلا يقل رأس مال الشركة عن 175 مليون جنيه.

 

وأوضح أن الجهات الممولة لتأسيس الشركة مستعدة للبدء فى تنفيذ المشروع، وأن شركة أونيرا سيستميز لا تنوى الطرح فى البورصة المصرية، لافتًا إلى أن جميع مكونات المشروعات التى تقوم الشركة بتنفيذها يتم من خلال شركتى سولار ورلد، وsma العالميتين وهما تكنولوجية ألمانية، وسيتم إنشاء المشروع بنظام الخلايا الفوتوفلطية والتى يتم من خلالها تحويل الطاقة الشمسية إلى كهربائية باستخدام الألواح الشمسية.

 

وكان النشار قد صرح لـ«المـال» أن شركة أونيرا تقوم بتنفيذ محطات شمسية فوق أسطح مبانى شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء، والهيئة العامة للبترول، وشركة بترول خليج السويس «جابكو»، وشركة الشرق الأوسط للصهاريج وخطوط أنابيب البترول «ميدتاب»، بالإضافة إلى شركة غرب الدلتا لإنتاج الكهرباء، وأن أغلب المشروعات يتم تنفيذها للمنشآت الحكومية.

 

وأكد النشار أن الشركة يمكنها تنفيذ مشروع المحطة الشمسية فى أقل من عام فى حالة عدم وجود أزمات فى توقيع العقود وتخصيص الأرض فى أقرب وقت ممكن، بالإضافة إلى توقيع عقد شراء الطاقة فى أقرب وقت ممكن، مطالبًا بضرورة عقد وزارة الكهرباء لورشة عمل مع المستثمرين البالغين نحو 136 شركة وتحالفًا عالميًا المتأهلين لتنفيذ 4000 ميجاوات طاقة شمسية ورياح وباستثمارات 6 مليارات.

 

شارك الخبر مع أصدقائك