بورصة وشركات

35.3 مليار دولار استثمارات مباشرة في الأسواق الناشئة في النصف الأول

ربيع البنا:   أكدت دراسة حديثة أن الأسواق الناشئة لاتزال واحدة من البقاع القليلة في العالم المتبقية لتحقيق استثمار ناجح لصناديق الاستثمار المباشرة حيث زاد حجمها بمقدار الثلثين خلال النصف الأول من العام الحالي ليصل الي 35 . 3 مليار…

شارك الخبر مع أصدقائك

ربيع البنا:
 
أكدت دراسة حديثة أن الأسواق الناشئة لاتزال واحدة من البقاع القليلة في العالم المتبقية لتحقيق استثمار ناجح لصناديق الاستثمار المباشرة حيث زاد حجمها بمقدار الثلثين خلال النصف الأول من العام الحالي ليصل الي 35 . 3 مليار دولار.
 
أوضحت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية في تقريرها حول نتائج هذه الدراسة أن المؤسسات الأمريكية والأوروبية التي عرفت دائما بتنفيذ عمليات استحواذ كبري تأثرت بالتراجع الاقتصادي مما سمح لنظائرها في الدول الناشئة بتحقيق أرقام قياسية في صفقات الاستحواذ.
 
وتشير الدراسة التي أعدتها مؤسسة »امبي« المتخصصة في بحوث الاستثمار المباشر بالأسواق الناشئة الي أن مجموعات الاستثمار المباشر التي تركز علي مناطق في أمريكا اللاتينية وشرق أوروبا والشرق الأوسط تراجعت قليلا لكنها زادت من نشاطها في أفريقيا وآسيا.
 
قالت سارة الكسندر رئيسة مؤسسة »امبي« إن الظروف الاقتصادية في الولايات المتحدة وأوروبا تأثيرها أقل علي مؤسسات الاستثمار المباشر في الأسواق الناشئة من نظيرتها في الأسواق المتقدمة.
 
وزادت استثمارات مؤسسات الاستثمار المباشر في النصف الأول من العام الحالي بنسبة %68 لتصل الي 35.3 مليار دولار بالمقارنة بنفس الفترة من عام 2007.
 
وبلغت استثمارات المؤسسات علي مدار العام المالي كله نحو 59 مليار دولار مقارنة بـ33.2 مليار دولار في عام 2008.
 
وتشهد الفترة الأخيرة مفاوضات لعقد بعض الصفقات التي تعتبر الأكبر في السنوات الأخيرة من أهمها العروض المقدمة من أحد صناديق الاستثمار المباشر لشراء أسهم في وحدة »هيو« الصينية لانتاج أجهزة المحمول في صفقة تقدر بنحو 3  مليارات دولار.
 
وتفكر الشركة الصينية في بيع حصة الأغلبية من وحدة انتاج أجهزة التليفون المحمول اذا حصلت علي عرض مناسب.
 
وتهدف شركة الاتصالات الصينية المتخصصة في صناعة معدات الاتصال الي زيادة مبيعاتها داخل السوق الأمريكية عبر اتمام هذه الصفقة.
 
وفي مقدمة المؤسسات التي تدخل المنافسة علي هذه الصفقة شركتي »بين« و»كيه كيه ار« من بين خمس شركات قدمت عروضها ولاتزال تتفاوض مع الشركة الصينية.
 
وأكدت صحيفة فاينانشيال تايمز أن المؤسسات العالمية تسعي للفوز بـ%75 من شركة »بي سي سي دبليو« للاتصالات الصينية المسجلة في بورصة هونج كونج مقابل 3 مليارات دولارات علي الأقل وستسهم الصفقتان في توفير تدفق مالي للمنطقة لم يحدث منذ فترات طويلة.
 

شارك الخبر مع أصدقائك