سيــارات

300 % ارتفاعًا مرتقبًا لصادرات «فورد» من الهند

300 % ارتفاعًا مرتقبًا لصادرات «فورد» من الهند

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

تسعى شركة فورد موتور الأمريكية للسيارات إلى زيادة صادراتها من مصانعها فى الهند بحوالى %300 مع نهاية العام الحالى من خلال استثمار مليار دولار، لزيادة الإنتاج من المصنع الجديد الذى تم افتتاحه فى نهاية الأسبوع الماضى، والذى سيكون من أكبر مصانعها إنتاجًا فى قارة آسيا.

وذكرت وكالة رويترز أن شركة فورد قررت زيادة إنتاجها فى الهند من أجل التصدير بعد تباطؤ المبيعات المحلية فى السوق الهندية، لدرجة أن المصنع الجديد سيبلغ إنتاجه ضعف إنتاج “فورد” فى الهند حاليًا والذى يبلغ حوالى 610 آلاف محرك و440 ألف سيارة سنويًا.

ويقول مارك فيلدز، الرئيس التنفيذى لشركة فورد، إن المصنع الجديد بمدينة سانند بإقليم جوجارات الهندى، سينتج محركات وسيارات صغيرة الحجم مثل إيكوسبورت وسيارات رياضية متعددة الأغراض وصغيرة الحجم SUV وسيارات سيدان فيجو اسبيرو.

وتمثل السيارات صغيرة الحجم والرخيصة، أهم قطاع لشركة فورد، حتى تتمكن من منافسة الشركات فى آسيا، لاسيما فى الهند، حيث يشترى المستهلكون من الطبقة المتوسطة الجديدة حوالى 50 % من إجمالى سيارات الركوب والسيارات الرياضية متعددة الأغراض التى تباع فى الأسواق الآسيوية.

وتواجه شركة فورد مثل بقية الشركات المنافسة الأجنبية، لا سيما جنرال موتورز الأمريكية وفولكس فاجن الألمانية، انتعاشًا بطيئًا فى سوق الهند ومنافسة شديدة من الشركات اليابانية مثل ماروتى سوزوكى التى تسود سوق السيارات الصغيرة الهندية، وكذلك من شركة هوندا موتور.

وتراجعت مبيعات شركة فورد إلى حوالى 77 ألفًا و140 وحدة فى الهند العام الماضى، نزولاً من 80 ألفًا و431 وحدة فى عام 2013، بينما تضاعفت صادراتها من مصانعها الهندية خلال نفس السنتين لتتجاوز 76 ألفًا و980 وحدة، بينما بلغت مبيعات ماروتى سوزوكى 81 ألفًا و564 سيارة خلال شهر ديسمبر الماضى وحده.

ومع ذلك، يتوقع خبراء صناعة السيارات نمو مبيعات السيارات فى الهند صاحبة سادس أكبر سوق للسيارات فى العالم بحوالى %6 إلى 8 % خلال السنة المالية التى ستبدأ أول أبريل المقبل.

وبدأت سوقها تنتعش هذا العام الذى ينتهى 31 مارس الحالى، وبالمقارنة مع نمو المبيعات بأكثر من 2 % فقط خلال السنة المالية الماضية.

شارك الخبر مع أصدقائك