اقتصاد وأسواق

30 دولارًا انخفاضًا في أسعار خامات حديد التسليح عالميًّا

سجلت أسعار المواد الخام ببورصة الصين لأسعار المعادن فى 13 أغسطس الجاري 88.5 دولار للطن، مقابل 121.58 دولار فى 19 يوليو الماضي، وسط توقعات باستمرار موجة انخفاض أسعار المواد الخام.

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت أسعار المواد الخام الداخلة فى صناعة حديد التسليح انخفاضاً ملحوظاً بالبورصات العالمية بنحو 30 دولارًا للطن الواحد، فى الوقت الذي لم تتأثر فيه أسعار حديد التسليح بالمصانع المحلية.

وسجلت أسعار المواد الخام ببورصة الصين لأسعار المعادن فى 13 أغسطس الجاري 88.5 دولار للطن، مقابل 121.58 دولار فى 19 يوليو الماضي، وسط توقعات باستمرار موجة انخفاض أسعار المواد الخام.

ومن جانبه، قال أيمن العشري، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات المعدنية، إن ما تم التحذير منه منذ صدور قرار فرض رسوم حمائية على واردات مصر من خام البيلت، يحدث الآن على أرض الواقع.

وذلك مع تثبيت مصانع حديد التسليح، لأسعار منتجاتها على الرغم من انخفاض تكلفة خام الحديد بما يتجاوز الـ30 دولارا للطن.

و هو ما ينبغي، وفقا للعشري، أن ينعكس على تكلفة المصانع المتكاملة بما يتجاوز الـ50 دولارا للطن، حيث يستهلك انتاج طن حديد التسليح نحو 1.46 طن من المادة الخام للحديد.

وتسائل حسام فرحات، عضو غرفة الصناعات المعدنية، عن كيفية انخفاض تكلفة المادة الخام بما يتجاوز 800 جينه للطن دون أي تأثير على سعر بيع المنتج النهائي.

وأشار “فرحات”، إلى أن عدم تنفيذ وزارة التجارة والصناعة للحكم محكمة القضاء الإداري بإلغاء القرار رقم 346 الخاص بفرض رسوم على واردات مصر من خام البيلت.

وذلك رغم مرور مايزيد عن 45 يوماً على صدوره، وعدم إبدائها أية أسباب لتجاهل ذلك الحُكم.

وشهدت صناعة الحديد جدلا كبيرا خلال الفترة الماضية، في أعقاب فرض رسوم حماية على واردات مصر من حديد البيلت.

ففي حين يقول مصنعون ان القرار يصب في صالح تحقيق شركات الصناعات المتكاملة للمزيد من الارباح، اظهرت آخرقوائم مالية لشركة حديد عز الخسارة.

وأفصحت حديد عز الوحيدة المقيدة بالبورصة من شركات الصناعات المتكاملة وأهمها، عن تحقيقها خسارة خلال الربع الأول من عام 2019.

وبلغت قيمة الخسائر خلال الفترة السابقة 1.27 مليار جنيه، مقابل صافي أرباح 184 مليون مليون جنيه خلال الربع الاول من عام 2018.

وتوقعت بنوك استثمار محلية، استمرار حديد عز في تحقيق الخسائر خلال عام 2019 بفعل مجموعة من العوامل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »