بنـــوك

%3 نصيب الزراعة من حجم الائتمان الكلي

  المرسي عزت   يعاني قطاع الزراعة من تجاهل البنوك لاحتياجاته التمولية علي مدار سنوات طويلة. وترفض البنوك تمويل القطاع الزراعي رغم تزايد أهميته في الآونة الأخيرة بعد اشتعال أزمة الغذاء العالمي، ومساهمته في توفير فرص العمل وتلبية احتياجات السوق…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
المرسي عزت
 
يعاني قطاع الزراعة من تجاهل البنوك لاحتياجاته التمولية علي مدار سنوات طويلة. وترفض البنوك تمويل القطاع الزراعي رغم تزايد أهميته في الآونة الأخيرة بعد اشتعال أزمة الغذاء العالمي، ومساهمته في توفير فرص العمل وتلبية احتياجات السوق المحلية، بالإضافة إلي المزايا التنافسية التي يتمتع بها في مجال الصادرات في البداية ينتقد أيمن قرة رئيس مجلس تحديث الزراعة التابع لوزارة الزراعة تجاهل البنوك تمويل قطاع الزراعة رغم أهميته في زيادة فرص العمالة والعمل علي تلبية احتياجات السوق المحلية والتصديرية.
 
وقال إن نسبة تمويل البنوك  للقطاع الزراعي لا تتعدي %3 من حجم الائتمان الكلي وهي نسبة لا تلبي احتياجات القطاع لتطويره وزيادة استثماراته.
 
وأضاف قرة أن الوقت الحالي هو الأنسب لتمويل القطاع الزراعي في ظل تمتعه بمزايا تنافسية تجعله يحقق عوائد استثمارية مرتفعة في ظل ارتفاع أسعار الحاصلات الزراعية بالعديد من الأسواق العالمية.وأكد قرة أن الاستثمارات الزراعية تعاني أيضاً من عدم توافر أراض لازمة لعمليات الاستصلاح وقد شهدت أسعار الحاصلات الزراعية ارتفاعات قياسية في دول العالم المختلفة نتيجة استخدامها في إنتاج الوقود الحيوي بعد الارتفاعات القياسية في أسعار البترول والتي بلغت 13 دولاراً للبرميل.
 
من جانبه أشار خالد أبواسماعيل رئيس مجلس إدارة الاتحاد العام للغرف التجارية السابق إلي أن البنوك تقبل علي تمويل الشركات العاملة في الإنتاج الزراعي ذات الملاءة المالية المرتفعة بل يتعدي الأمر إلي ملاحقتها لإقراضها.
 
وطالب أبواسماعيل بمراعاة البنوك لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتوسيع قاعدة الشركات العاملة في القطاع الزراعي وخلق  جيل  جديد من الشركات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »