اقتصاد وأسواق

3 مهندسين يهجرون وظائفهم ويبتكرون «المحرك الفيزيائي»

نيفين كامل:   www.thphyaicsangino.com : عنوان جديد من نوعه علي شبكة المعلومات الدولية يضع المستخدم مباشرة أمام تجربة جريئة وفريدة من نوعها، تعرض علي الشباب ومعهم جميع هواة ألعاب الكمبيوتر، ابتكاراً مصرياً خالصاً تحت اسم «المحرك الفيزيائي».. وأما الجديد في…

شارك الخبر مع أصدقائك

نيفين كامل:
 
www.thphyaicsangino.com : عنوان جديد من نوعه علي شبكة المعلومات الدولية يضع المستخدم مباشرة أمام تجربة جريئة وفريدة من نوعها، تعرض علي الشباب ومعهم جميع هواة ألعاب الكمبيوتر، ابتكاراً مصرياً خالصاً تحت اسم «المحرك الفيزيائي».. وأما الجديد في أمر هذا الابتكار، إلي جانب سلسلة ابتكارات تكنولوجية أخري شبيهة فهو ان وزارة الاتصالات والتكنولوجيا قد تبنته ورصدت له الموارد المالية اللازمة لدعمه واظهاره إلي حيز الوجود من خلال مشروعها الرائد الذي يجري تنفيذه تحت مظلة صندوق تنمية التكنولوجيا.

 
يدور الابتكار، الذي دفع ابطاله الثلاث من خريجي كلية الهندسة (أحمد الديب ـ مصطفي عاشور ـ وأحمد صديق) إلي ترك وظائف محترمة بعضها في شركات عالمية، حول برنامج متطور ينتج آفاقاً واسعة وجديدة تماماً أمام حزم ألعاب الكمبيوتر وكيفية توجيهها وتطويرها وتشجيع المستخدمين علي المشاركة الفعالة في تطوير بعض مفرداتها، ان توافر لديهم الامكانات والرغبة في ذلك.
 
الطريف في أمر ابطال هذا الابتكار ان الصعاب التي واجهتهم لم تفقدهم الايمان بصحة الأساس النظري لفكرتهم، بل قرروا ترك وظائفهم في شركات أجنبية وعالمية من أجل تطوير فكرة مشروعهم ويؤكد أحمد الديب، الذي كان يعمل في احدي الشركات الأمريكية في مصر بمرتب مغر ان هذه الفكرة ظلت تلح علي اذهانهم منذ آخر عام في الدراسة حيث صمموا علي تحقيق المشروع رغم صعوبة الإجراءات والحاجة إلي ميزانية مالية ضخمة.
 
غير ان مشاعر الأمل انتعشت من جديد لدي أصحاب فكرة هذا الابتكار بمجرد سماعهم لخبر المسابقة التي تنظمها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الأمر الذي شجعهم علي التقدم إلي المسابقة بخطة العمل الخاصة بمشروعهم المقترح، ضمن 400 خطة أخري، تم تصفيتها فيما بعد إلي 37 خطة عمل، حازوا هم فيها المرتبة الثالثة.
 
ولأنهم كانوا قد اتخذوا قراراتهم بالفعل بترك وظائفهم، سواء فازوا في تصفيات المسابقة أم لا، فقد شرعوا في اتخاذ خطوات عملية لوضع فكرتهم موضع التنفيذ.
 
ومن جانبه أكد مصطفي عاشور الذي كان يعمل بدوره في IBM إن تبني الوزارة لمشروعهم جعل الأمور أسهل وقلل من حجم المخاطر خاصة انه تم قريبا تخصيص جزء من الدعم المقرر لمشروعهم ليحصلوا عليه في صورة مرتب مؤكدا ان قيمة المرتب تقترب مما كانوا يحصلون عليه في وظائفهم الأصلية.

شارك الخبر مع أصدقائك