سيــارات

3 تدابير للوكلاء والموزعين لتغطية التكاليف السنوية

3 تدابير للوكلاء والموزعين لتغطية التكاليف السنوية

شارك الخبر مع أصدقائك

شريف عيسى:

انتهجت شركات السيارات، عدة إجراءات للخروج من مأزق تراجع الأرباح، والركود الذى يعانيه السوق منذ ما يقرب من عامٍ ونصف العام.

وأشار عدد من الوكلاء والموزعين إلى أن الهدف كان تغطية التكاليف المباشرة، وغير المباشرة، ومحاولة الحفاظ على مستوى الأرباح المحقق العام الماضى.

أكد تامر قطب، مدير خدمات ما بعد البيع للعلامة اليابانية سوبارو، على أن الفترة المقبلة ستشهد اتجاه جميع الشركات، سواء تخص وكلاء أو موزعيين، للإستحواذ على توكيلات زيوت، أو مد ساعات العمل بمراكز خدمات ما بعد البيع، أو التوسع فى إنشاء أخرى، فى محاولة لتجاوز حالة الركود التى تعانيها السوق.

وأوضح أن الإجراء يستهدف تقليل الخسائر، وتغطية المصاريف بعد التراجع الشديد فى حجم المبيعات الإجمالية للسوق، إلى %31 وفقاً لأحدث تقارير مجلس معلومات سوق السيارات “أميك”.

كما أوضح أن من أهم أسباب هذا الإجراء هو محاولة كسب رضاء العملاء، والحفاظ على العلاقة الجيدة معهم، بدلاً من أن يتسبب نقص معروض الطرازات فى خسارتهم، والذهاب لوكيل أو موزع آخر، مشيراً إلى أن الفجوة بين الطلب على السيارات والمعروض، ستؤدى بطبيعة الحال إلى استهلاك السيارات التى قد لا يتمكن أصحابها من استبدالها بأخرى جديدة من نفس الفئة، وبالتالى زيادة الأعطال، وإحداث مزيد من الضغط على المراكز.

وتابع: نتيجة لذلك لجأت العديد من وكالات السيارات، للإعلان عن زيادة فترة عمل مراكز الصيانة لتفادى التراجع الشديد فى أرباحها، ومحاولة الحفاظ على عملائها.

وقال محمد أبو حته، مديرقطاع خدمات ما بعد البيع بمجموعة أبو حته للسيارات، إن لجوء عدد من الوكلاء للإستحواذ على وكالات زيوت، أو تنشيط دراسات جدوى تدشين مراكز خدمات ما بعد البيع، وقطع الغيار والصيانة، يعود إلى حالة الركود التى انتابت السوق بسبب بعض قرارات لجنة السياسية النقدية، وما أعقبها من زيادة فى القيود المفروضة على الاستيراد.

وأوضح أن عددا من كبار الموزعين لجأوا إلى ذلك بالتعاون مع الوكلاء فى بعض الأحيان، للحد من الخسائر، ومحاولة تحقيق التوازن بين التكاليفات المباشرة، وغير المباشرة، خاصة وأن هامش الربح أصبح مجزيا للموزعين بسبب الزيادة المستمرة فى الأسعار.

وكشف عن عزم المجموعة تدشين مركزى خدمة بالقاهرة الكبرى، خلال الفترة المقبلة، ضمن خطة توسعية، تستهدف ضخ المزيد من الإستثمارات فى هذا القطاع.

وقال أحمد الجوهرى، مديرمبيعات الشركة المتحدة لتجارة السيارات، إحدى شركات مجموعة القصراوى للسيارات، إن المستهدفات الإستثمارية سواء للوكلاء أو الموزعين تختلف بإختلاف الظروف التى يمر بها السوق، مؤكداً على أن عجز الوكلاء عن توفير طرازات قد يدفعهم لاتخاذ تدابير تضمن الحفاظ على نفس مستوى أرباح العام الماضى. 

وأشار إلى أن قوائم الانتظار باتت تصل لمدد غير محددة، والبديل أمام الشركات هو قطع الغيار، لزيادة العوائد والأرباح.

وأوضح أن إعلان عدد من الوكلاء زيادة ساعات العمل بمراكز خدمات ما بعد البيع، جاء بهدف تقليل المدى الزمنى لإجراءات الصيانة الدورية والطارئة للسيارات المعطلة، بما يزيد من عدد السيارات داخل المركز، وبالتالى زيادة نسبة الأرباح للوكلاء والمراكز.

وأوضح أن سعى الوكلاء للإستحواذ على توكيلات زيوت، بحيث يصبح الزيت الرسمى لمحركات علامتهم التجارية، يأتى ضمن مساعى الشركات لتقليل تكلفة الصيانة، عبر عروض تقدمها شركات الزيوت العالمية، خاصة مع ارتفاع فاتورة الاستيراد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »