اقتصاد وأسواق

3 أسباب لانخفاض التصدير من شركات «الكويز»

كتب- المرسي عزت:   قال علي عوني -رئيس وحدة الكويز بوزارة التجارة والصناعة إن عدد الشركات المصدرة ضمن بروتوكول الكويز لم يزد علي 180 شركة من بين 655 شركة مقيدة.   وارجع عوني هذا الانخفاض الي 3 اسباب اولها هو…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب- المرسي عزت:
 
قال علي عوني -رئيس وحدة الكويز بوزارة التجارة والصناعة إن عدد الشركات المصدرة ضمن بروتوكول الكويز لم يزد علي 180 شركة من بين 655 شركة مقيدة.

 
وارجع عوني هذا الانخفاض الي 3 اسباب اولها هو قيام بعض الشركات بالتسجيل ضمن البروتوكول رغم انها تصدر منتجاتها الي الاسواق الأوروبية ولاتقوم بالتصدير الي الاسواق الامريكية وجاء ذلك نتيجة لسهولة عملية التسجيل داخل وحدة الكويز.
 
اضاف عوني ان السبب الثاني هو اهتمام عدد كبير من هذه الشركات بالسوق المحلية التي تحقق لها عائدا مجزيا علي حساب اسواق التصدير الي جانب انخفاض الامكانيات والمهارات لدي هذه الشركات لتطوير انتاجها بما يتفق مع شروط التصدير.
 
اما السبب الثالث وفقا لعوني فهو قيام بعض الشركات بالتسجيل رغم انها تابعة لقطاعات لايتم تحميل منتجاتها برسوم جمركية عند دخول الاسواق الامريكية وبالتالي لم يكن هناك داع لتسجيل هذه الشركات.
 
وحسب احصائيات وزارة التجارة والصناعة ..بلغت القيمة الاجمالية لصادرات الكويز خلال عام 2006 نحو 923 مليون دولار.
 
من جهة اخري ..اضاف علي عوني ان الدول العربية ليست مستهدفة بالترويج لجذب استثماراتها الي مناطق الكويز في مصر .وارجع ذلك الي ان هذه الدول لاتمتلك كيانات كبيرة عاملة في تصنيع وانتاج الملابس الجاهزة مقارنة مع دول مثل تركيا الصين  ،الهند، بنجلاديش ،وسنغافورة.. وهي دول توجد بها صناعة غزل ونسيج متقدمة يمكنها ان تضيف للصناعة المحلية الي جانب المساهمة في زيادة الاستثمارات بهذا القطاع.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »