سيــارات

3 أزمات على طاولة اجتماع مصنعي السيارات بالمركزى

شريف عيسى   يجتمع محافظ البنك المركزى برئاسة طارق عامر، مع ممثلى رابطة مصنعى السيارات، غداً، لبحث عدد من التحديات والأزمات التى تواجه صناعة وسوق السيارات خلال الفترة الراهنة، ممثلاً فى الدولار الجمركى وقيود الاستيراد وتداعيات تعويم العملة فى رفع الأسعار.   وكشف اللواء حسن سليمان، رئيس مجلس

شارك الخبر مع أصدقائك

شريف عيسى
 
يجتمع محافظ البنك المركزى برئاسة طارق عامر، مع ممثلى رابطة مصنعى السيارات، غداً، لبحث عدد من التحديات والأزمات التى تواجه صناعة وسوق السيارات خلال الفترة الراهنة، ممثلاً فى الدولار الجمركى وقيود الاستيراد وتداعيات تعويم العملة فى رفع الأسعار.
 
وكشف اللواء حسن سليمان، رئيس مجلس إدارة رابطة مصنعى السيارات، عن عقد الرابطة اجتماعاً مع عامر، لبحث سبل حل أزمة التغيرات المستمرة لقيمة الدولار الجمركى، والتى تسببت فى إحداث حالة من التوقف الكامل لمبيعات السوق منذ إعلانه لإجراءات تحرير العملة فى 3 نوفمبر الماضى.
 
وأكد فى تصريحات لـ”المال”، أن هناك العديد من السلبيات الناجمة على قرار تحرير اسعار الصرف وتعويم العملة المحلية، والتى من بينها ارتفاع قيمة الجمارك على كافة أنواع السيارات بصرف النظر عن الإمتيازات الجمركية التى تتمتع بها، وفقاً لما نصت عليه اتفاقيات الشراكة الأوربية على السيارات المستورده من الاتحاد الأوربى واتفاقية أغادير للسيارات المستوردة من المغرب.
 
وتوقع أن يشهد سوق السيارات تراجعاً كبيراً فى حجم مبيعاته خلال الفترة المقبلة، على أن يمتد أثار التعويم على مبيعات النصف الأولى من العام المقبل على أقل تقدير.
 
ومن جانبه، قال خالد سعد، أمين عام مجلس إدارة الرابطة، إن مصنعى السيارات قد طالبوا منذ قرابة شهرين إجراء مقابلة مع عامر بهدف إطلاعه على التحديات المتعلقة بالإعتمادات فى ظل القرارات الصادرة خلال العام المنصرف والمتعلقة بوضع حد أقصى للتحويلات، بواقع 50 ألف دولار شهرياً للشركات الراغبة فى الإستيراد.
 
واشار إلى أن قرارات السياسية النقدية الشهر الماضى بتحرير أسعار الصرف وفتح الاعتمادات جعلت سوق السيارات واجهة تحدياً جديداً ممثلاً فى التغيرات المستمرة فى أسعار الدولار الجمركى، بالإضافة إلى استمرار البنوك فى التعامل بنموذج “4” والذى يمثل تحديداً أمام المستوردين فى فتح الاعتمادات الدولارية.

شارك الخبر مع أصدقائك