Loading...

3‮ ‬عوامل وراء جاذبية أسهم الشراء والبيع في ذات الجلسة

3‮ ‬عوامل وراء جاذبية أسهم الشراء والبيع في ذات الجلسة
جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الخميس, 12 مارس 09

إيمان القاضي:
 
أشار محللون ومتعاملون في سوق المال إلي أن الأسهم المستبعدة من قائمة الـ T+O شهدت انخفاضا في أحجام تداولها يصل إلي %35 مقارنة بأحجام تداول تلك الأسهم قبل الاستبعاد.

 
وأرجع الخبراء هذا الانخفاض إلي تفضيل المتعاملين للأسهم المسموح التعامل عليها بآلية الشراء والبيع في ذات الجلسة، في ظل سرعة التسوية بدلاً من انتظار يومين لبيع الأسهم وهو ما أدي إلي ارتفاع أحجام تداول الأسهم المضافة علي القائمة بصورة ملحوظة خلال الفترة الماضية.
 
كان من أبرز الأسهم التي شهدت انخفاضاً في أحجام تداولها سهم بنك التعمير والإسكان حيث تراجع بنحو %80 خلال شهر من استبعاده، و سهم دلتا للإنشاء والتعمير بنحو %61، كما انخفض حجم تداول سهم الجيزة العامة للمقاولات بمعدل %59.
 
وارتفعت أحجام تداول الأسهم المضافة إلي قائمة الأنشطة المتخصصة حيث ارتفع حجم تداول أوليمبيك جروب للاستثمارات المالية بنسبة %68 وبايونيرز القابضة ارتفع بنسبة %56، وسهم الخدمات الملاحية والبترولية »ماريدايف« بنحو %5.
 
وخالف سهم جي بي أوتو الانخفاضات في أحجام تداولات كل الأسهم المستبعدة حيث ارتفع حجم التداول عليه بنسبة %31 خلال شهر من تفعيل قرار الاستبعاد.
 
في هذا السياق رأت فاطمة أبوالعزايم محللة مالية بشركة نماء لتداول الأوراق المالية أن أحجام تداول الأسهم المحذوفة من الـ T+O انخفضت بما يقرب من %35 خلال شهر من حذفها مقارنة بأحجام تداولها خلال الفترة من 8 يناير إلي 5 مارس 2009، لافتة إلي أن هذا الانخفاض يعد أمراً طبيعياً نظراً لأن إدراج الأسهم ضمن قائمة آلية الشراء والبيع في ذات الجلسة، يضفي جاذبية عليها في ظل الأوضاع السيئة التي تمر بها السوق، التي دفعت المستثمرين للسعي وراء الربح السريع.
 
وأوضحت أبوالعزايم أنه بالرغم من المخاطر الناتجة عن آلية الـ T+O والكامنة في زيادة عمليات المضاربة في السوق، فإن هذه الآلية تسمح للمساهمين بسرعة التخارج من الأسهم، الأمر الذي أدي إلي إقبال كثير من المتعاملين علي أسهم الشراء والبيع في ذات الجلسة، مدللة علي ذلك بارتفاع درجة الإقبال علي الأسهم المضافة للقائمة والتي ارتفع حجم التداول عليها بنسب كبيرة بعد إدراجها خلال الفترة الماضية.
 
وأشارت المحللة المالية بنماء إلي محدودية تأثر الأسعار السوقية للأسهم المستبعدة من قائمة نشاط الشراء والبيع في ذات الجلسة، حيث شهدت غالبيتها انخفاضاً طفيفاً مدللة علي ذلك بسهم العز للسيراميك والبورسلين الذي كان يتداول عند مستوي سعري يتراوح بين 3 و4.5 جنيه قبل خروجه من القائمة، بينما يتراوح الآن بين 2 و3 جنيهات، علاوة علي سهم النساجون الشرقيون الذي كان يتداول عند مستوي سعري بين 20 و25 جنيها ويتداول حالياً عند 20 و22 جنيها.
 
واتفقت مع الرأي السابق نيرمين حماد رئيس قسم البحوث بشركة جولدن واي لتداول الأوراق المالية، موضحة أن دخول بعض الأسهم إلي قائمة الشراء والبيع في ذات الجلسة انعكس إيجابا علي أسعارها مثل سهم بايونيرز الذي ارتفع سعره بنسبة %0.23 بعد إدراجه ضمن قائمة الأنشطة المتخصصة، ليصل إلي 5.45 مقارنة بجلسة 8 فبراير وتداول عند 5.22 جنيه، وسهم ماريدايف ارتفع بنسبة %24.4 ليصل إلي 2.75 مقارنة بـ 2.21 قبل الإدراج، فضلاً عن ارتفاع سهم أوليمبيك جروب بمعدل %3.4 ليصل إلي 14.53 مقارنة بـ 14.07 خلال نفس الفترة.
 
ولفتت رئيس قسم البحوث إلي وجود عدة عوامل دفعت المستثمرين للإقبال علي الأسهم المضافة لقائمة الـ T+O يأتي علي رأسها ارتفاع أحجام السيولة وسرعة التخارج منها وارتفاع ربحيتها.
جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الخميس, 12 مارس 09