3‮ ‬أزمات عاصفة تهدد البحيرات وإنتاجها من الثروة السمكية

3‮ ‬أزمات عاصفة تهدد البحيرات وإنتاجها من الثروة السمكية
جريدة المال

المال - خاص

1:50 م, الأربعاء, 27 مايو 09

حسام الزرقاني

مشكلات ومخاطر عديدة ما زالت تهدد انتاج الثروة السمكية في البحيرات.. وتساهم في عدم تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأسماك، وعدم التوسع في تصديرها إلي الخارج.. من أهمها: زيادة معدلات التلوث في البحيرات.. والملوحة، والصيد المخالف والجائر ونقص إمكانات شرطة المسطحات المائية.

 لفت الخبراء إلي ضرورة حل جميع المشكلات التي تواجه البحيرات، وتفعيل قانون البيئة والحد من مصادر التلوث خاصة الملوثات الكميائية السامة التي تصب في هذه البحيرات.. وطالب الخبراء بضرورة وضع خطة عاجلة يبدأ تنفيذها بشكل فوري للنهوض بالبحيرات المصرية، وإزالة التعديات الواقعة عليها.

أكد محمد فتحي عثمان، رئيس الثروة السمكية، ضرورة توفير الاعتمادات المالية اللازمة لإنقاذ البحيرات من المشاكل، والاخطار التي تحيط بها، وتؤثر سلباً علي حجم الانتاج السمكي والذي مازال يدور حول رقم المليون طن سنوياً، لافتاً إلي أن نصيب الفرد من الأسماك لم يقترب بعد من المتوسط العالمي البالغ 16.5 كيلو جرام سنوياً.

أشار الدكتور أحمد الدميري، رئيس شعبة الانتاج السمكي باكاديمية البحث العلمي، إلي ضرورة حل جميع الصعوبات، والمشكلات التي تهدد انتاج الثروة السمكية في مصر التي وصل إلي مليون طن سنوياً، مبدياً دهشته من أن مصر لديها شواطئ طويلة علي البحرين الأبيض والأحمر ولديها عشر بحيرات ونهر النيل ولكنها لا تستطيع تحقيق الإكتفاء الذاتي، وتحقيق فائض للتصدير، ولا توجد بها حتي الأن حركة استثمار قوية في مجال انتاج الأسماك!!

وألمح إلي أن بحيرة قارون- علي سبيل المثال- مازالت تعاني من أزمات أبرزها: زيادة ملوحة المياه والصيد الجائر، وزيادة معدلات الصرف الصحي بها ونقص إمكانات شرطة المسطحات المائية التي تراقب البحيرة، وتضبط المخالفين بالإضافة إلي المشاكل المرتبطة بعمليات نقل ذريعة الأسماك للبحيرة من دمياط وبورسعيد بجانب هجرة عدد كبير من الصيادين العاملين ببحيرة قارون إلي بحيرة ناصر في أسوان.

وشدد علي أهمية تدعيم شرطة المسطحات المائية.. توعية الصيادين بخطورة الصيد المخالف والجائر الذي يهدد بتدمير الثروة السمكية بالبحيرة، لافتاً إلي أن بحيرة قارون لها طبيعة خاصة ويجب أن تلقي الاهتمام الكافي من الجهات المسئولة حتي تتمكن من إنتاج الكميات المطلوبة من الأسماك سنوياً!!

دعا »الدميري« إلي ضرورة الاهتمام ببحيرة السد العالي ذات الإمكانات الضخمة، مؤكداً أنه لم يستغل منها سوي %20 حتي الأن.

وأكد أن بحيرة »ادكو« تقلصت مساحتها إلي أقل من 12 ألف فدان، حيث تحاصرها المشكلات، وتتعرض لعمليات ردم واعتداء علي المسطح المائي مما يهدد بقطع أرزاق أكثر من 10 آلاف صياد يعتبرون البحيرة مصدر رزقهم الوحيد.

وشدد علي ضرورة ازالة هذه التعديات وتوفير الكراكات اللازمة لأعمال التطهير.

ومشاكل بحيرة »إدكو« لا تتوقف عند هذا الحد- كما يقول دكتور محمد مطر، خبير الشئون البيئية بأحد المعاهد البحثية- حيث تمتد إلي مشكلة التلوث بالبحيرة التي تعتبر وعاء كبيراً للصرف الصحي، والملوثات الكميائية.

أضاف: أن بحيرة المنزلة تتعرض لمثل هذه الملوثات الكميائية السامة التي تضر بصحة المواطنين، وأشار إلي أن البحيرة تستقبل الصرف الصناعي، والزراعي والصحي.. وتعاني من عمليات التجفيف المستمرة لمساحات شاسعة منها!!

وشدد الدكتور مطر، علي ضرورة دراسة المشكلات البيئية لبحيرة المنزلة ودراسة مظاهر التلوث ومصادره خاصة مصرف بحر البقر الذي أصبح من أكثر المصارف تلوثاً علي مستوي العالم، حيث يستقبل جميع أنواع الصرف الصناعي والزراعي والصحي.

كان المهندس ماجد جورج، وزير الدولة لشئون البيئة، قد أعلن مؤخراً بأن أسماك بحيرة المنزلة أصبحت سامة تهدد صحة المواطنين، نتيجة صب نحو 1.5 مليون متر مكعب يومياً من الملوثات عبر مصرف بحر البقر، لافتاً إلي أن هذه البحيرة نتيجة الصرف المتزايد قد تحولت إلي بؤرة تلوث!!

وأكد »مطر« ضرورة تفعيل قانون البيئة، وحل المشكلات الخطيرة التي تواجه بحيرة المنزلة، ووضع خطة متكاملة لتطهير البحيرة وإعادة مياه البحيرة إلي حالتها المالحة بالاضافة إلي وضع خطة متكاملة للتعامل مع مشاكل الصرف، وأكد أهمية التوسع في الزراعات العضوية، التي لا تستخدم فيها المبيدات الكميائية التي تلوث مياه الصرف الزراعي وتضر بمياه بحيرة المنزلة أبلغ الضرر.

جريدة المال

المال - خاص

1:50 م, الأربعاء, 27 مايو 09