طاقة

28 28.7 ألف ميجاوات إجمالى استهلاك الطاقة الكهربائية يوميا خلال يوليو الماضى

تراجع بنسبة 8% عن الشهر المقابل من 2019

شارك الخبر مع أصدقائك

كشفت مصادر مسئولة فى وزارة الكهرباء والطاقة ، أن الاستهلاك اليومى من الطاقة الكهربائية تراجع بنحو %8 خلال يوليو الماضى مقارنة مع الشهر نفسه فى عام 2019 ليسجل نحو 28-28.7 ألف ميجاوات.

ووصفت المصادر نسبة التراجع بالكبيرة خاصة أنه من الطبيعى أن يزداد الاستهلاك بشكل سنوى نظرا لتزايد عدد المشتركين والمستهلكين بشكل مستمر، بالإضافة إلى النمو العمرانى وغيره.

 وأرجعت المصادر انخفاض الاستهلاك إلى ترشيد القطاع المنزلى لاستهلاكه بشكل كبير نتيجة زيادة أسعار الكهرباء المستمرة سنويا منذ 2015/2014 وحتى عام 2025 ، وهو ما أجبر البعض على ترشيد الاستهلاك.

وأكدت المصادر أن فيروس كورونا تسبب فى حالة ركود كبيرة للغاية مما أجبر بعض المصانع والشركات على خفض استهلاكها منعا لزيادة نفقاتها وعدم القدرة على تصريف المنتجات ، كما أن البعض لديه مخزون كبير فى مصانعه مما يزيد من أعباء الصناعة.

اقرأ أيضا  «العرفة القابضة» تتحول للخسارة وتتكبد 10.7 مليون دولار بسبب تداعيات «كورونا»

واتخذت الحكومة عددا من الإجراءات لدعم القطاع الصناعى أبرزها خفض سعر الكهرباء بنحو 10 قروش لكل كيلو وات مع تثبيت الأسعار لمدة خمس سنوات ، كما أن بعض الجهات من القطاعين الحكومى والخاص طالبت بإرجاء التحصيل أو جدولة الفواتير الخاصة بالكهرباء لحين تعافى الاقتصاد مجددا وانتهاء أزمة «كورونا» وهو ما قوبل بالرفض. 

وتوقعت المصادر أن يشهد الاستهلاك تراجعا أيضا خلال باقى الشهور نتيجة استمرار جائحة كورونا، وهو ما يضغط على الاقتصاد والصناعة بشكل عام خصوصا أن الحكومة تسعى جاهدة إلى تحريك عجلة الإنتاج.

اقرأ أيضا  «إيني» تكتشف حقل غاز جديدًا في البحر المتوسط باحتياطيات 4 تريليونات قدم مكعب

وأكدت أن تراجع الاستهلاك أثر بالسلب على إيرادات قطاع الكهرباء نتيجة انخفاض كمية الطاقة المباعة، بالإضافة إلى هبوط فى تحصيل فواتير الكهرباء خلال الأشهر الماضية.

ويصل إجمالى عدد المشتركين التابعين لوزارة الكهرباء على الشبكة القومية حاليًا 36 مليونا ما بين مشترك منزلى، وصناعى، وتجارى وسياحى ، ويستحوذ القطاع المنزلى على المرتبة الأولى بنحو %40 من الاستهلاك تليه الصناعة بنحو 27% ثم القطاع التجارى

وقررت الحكومة زيادة أسعار الكهرباء للمنازل بداية من يوليو 2020 وتتضمن الزيادة الجديدة محاسبة الشريحة الأولى (من صفر إلى 50 كيلووات) بسعر 38 قرشا لكل كيلووات، بدلا من 30 قرشا، والثانية (من 51 إلى 100 كيلووات) ستحاسب بسعر 48 قرشا للكيلووات بدلا من 40 قرشاً، والثالثة وتستهلك من (101 حتى 200 كيلو) ستحاسب بسعر 65 قرشا لكل كيلووات بدلا من 50 قرشا، والرابعة من (201 إلى 350 كيلووات) ستحاسب بسعر 96 قرشا بدلا من 82 قرشا. 

اقرأ أيضا  وزير البترول : حققنا أعلى معدلات إنتاج للغاز الطبيعى فى تاريخ مصر

أما الشريحة الخامسة من (351 إلى 650 كيلووات) بسعر 118 قرشا للكيلو بدلا من 100 قرش، والسادسة من (651 إلى ألف كيلووات) تم تثبيتها عند 140 قرشا، والسابعة التى تزيد على 1000 كيلووات تباع بسعر 145 قرشًا تم تثبيتها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »